كلفته 3 ملايين دينار : أين ذهب باعة سوق سيدي بوزيد

0
1448

في تغريدة له على صفحته بتويتر تسائل المراسل الصحفي الفرنسي بتونس Mathieu Galtier عن غياب الباعة عن سوق سيدي بوزيد الممول من قبل الاتحاد الأوروبي بعد الثورة لتنظيم ومساعدة الباعة المتجولين مثل محمد البوعزيزي: انه فارغ. يقول أحد القلائل الذين ما زالوا موجودين: “معظمهم أخذوا القارب”. وفي عام 2020، كان السوق مكتظًا بالتجار والمتسوقين .
وانطلق العمل على إحداث السوق الأسبوعي بسيدي بوزيد نهاية سنة 2013 على مساحة 2.6 هكتار وبميزانية إجمالية تقدر بـ 3 ملايين دينار. وكان يفترض ان يساعد هذا المشروع على توظيف أكثر من 100 يد عاملة .

واندرج هذا المشروع في إطار التعاون بين منظمة التعاون الدولي والجمعيات والمنظمات الإقليمية بسيدي بوزيد بهدف مكافحة المظاهرات الفوضوية