إنتخابات البرلمان الأوروبي : إلى اليمين سر

0
139

رجحت دراسة أوروبية “تحولا حادا نحو اليمين” في توجهات الناخبين في دول التكتل الموحد في انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة منتصف العام الحالي وبالتالي في تركيبة الجهاز التشريعي القادم مما يعرض الصفقة الخضراء التي تمثل راية مفوضية أورسولا فون دير لاين، لـ”خطر جسيم”.

الدراسة أجراها المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (Ecfr) حول الانتخابات الأوروبية المقبلة في الفترة من 6 إلى 9 جوان ، استناداً إلى استطلاعات رأي حديثة أجريت في جميع دول الاتحاد الـ 27 وعلى نموذج إحصائي يتتبع أداء الأحزاب الوطنية في أوروبا في الانتخابات القارية السابقة.

ويشير معدو الدراسة إلى أن النتائج يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على الأجندة السياسية للاتحاد الأوروبي وعلى اتجاه التشريعات المستقبلية، بما في ذلك الصفقة الخضراء: فالتداعيات الأكبر ستتعلق في جميع الاحتمالات بالسياسة البيئية، التي أصبحت بالفعل مستهدفة من مجموعات اليمين في أوروبا خلال هذه الدورة التشريعية.

تلاحظ الدراسة أن ائتلاف يسار الوسط (الاشتراكيون والديمقراطيون، التجديد، الخضر-اليسار) في البرلمان الحالي، يراهن على قضايا السياسة البيئية، ولكنها لا تجذب سوى الضئيل للغاية من الأصوات.

ومع تحول كبير إلى اليمين من جانب الناخبين، فمن المرجح أن يهيمن تحالف “العمل السياسي المناهض للمناخ” بعد جوان 2024، الأمر الذي من شأنه أن يقوض “بشكل كبير” إطار الصفقة الخضراء للاتحاد الأوروبي واعتماد وتنفيذ سياسات مشتركة لتحقيق هدف صافي الكربون الصفري بحلول عام 2050.

ويشير المجلس الأوروبي إلى أن النتائج الانتخابية يمكن أن يكون لها أيضًا آثار على جهود الاتحاد الأوروبي لفرض سيادة القانون: ففي البرلمان الحالي هناك أغلبية ضئيلة لصالح فرض عقوبات بما في ذلك حجب المدفوعات من ميزانية الاتحاد الأوروبي، عندما يُنظر إلى الدول الأعضاء على أنها تتراجع، وخاصة في حالة المجر وبولونيا.