لوموند تكتب عن مستقبل الصلح الجزائي في تونس

0
328

تتساءل منية بن حمادي في تقرير لها لصحيفة لوموند الفرنسية “هل يأخذ الأموال التي سرقوها من الأغنياء ويوزعها على الفقراء؟
التقرير يؤكد أن “إن طرح المعادلة أسهل من حلها، حتى عندما تم رفعها إلى مستوى السياسة الاجتماعية من قبل الرئيس التونسي قيس سعيد. ومن المفترض، على الورق، أن استرداد أصول رجال الأعمال المتهمين بارتكاب جرائم اقتصادية ومالية، مقابل عفو قضائي مصحوب بغرامات، تم تقديمه كأحد المحاور الرئيسية للسياسة الاجتماعية لحكومة قرطاج، الدولة التونسية تسترد ما لا يقل عن 13.5 مليار دينار (قرابة 4 مليارات أورو) لكن جمع الأموال أصبح أكثر صعوبة وأقل ربحية مما كان متوقعا بالنسبة للسلطات.”

ولم تجمع الهيئة المسؤولة عن وضع “الصلح الجزائي سوى 26.9 مليون دينار (8 ملايين يورو) بين مارس 2022 وجانفي 2024. وأمام هذا السجل الهزيل وبهدف رسمي هو تسهيل إجراءات التعافي، عدل البرلمان القانون يوم الأربعاء 17 جانفي للسماح للرئيس قيس سعيد ومجلس الأمن القومي التابع له بفرض يد رجال الأعمال المتمردين، دون إمكانية الاستئناف. “إما أن تتنازل عن العرش، وإما أن تكون المقصلة”، يلخص القاضي السابق أحمد صواب وهو المشروع الذي يعتبر، حسب قوله، بمثابة “ابتزاز” حقيقي.

يرى صواب وهو العضو السابق في لجنة مصادرة الأموال غير المشروعة للرئيس بن علي وأقاربه، أن مهمة استرداد المبلغ الذي دفعه قيس سعيد محكوم عليها بـ”الفشل المتوقع والحتمي”، خاصة أنها تشمل الممتلكات التي صادرتها الدولة أو أعادت بيعها بعد سقوط النظام القديم. “معظم أصول العديد من الأشخاص المعنيين مملوكة بالفعل للدولة. ماذا سيعيدون؟ “

تقرير لوموند يقول “لكن الرئيس التونسي لا يتزحزح، ورغم الاعتراضات التي أبداها، لا يخفي انزعاجه. “كل هذه المفاوضات والإجراءات؟ لقد أصبح سوقاً”، هكذا قال بفارغ الصبر في سبتمبر 2023 خلال زيارة لمقر الهيئة. وأضاف: «لا توجد مفاوضات، لسنا هنا للمناقشة، نطلب منهم التوقيع على شيك (…). إذا كنت تريد الدفع فمرحبا بك، وإلا فستكون هناك إجراءات جنائية”.

وحسب لوموند “سارع النظام القضائي التونسي إلى وضع هذه التهديدات موضع التنفيذ مع اعتقال العديد من رجال الأعمال، من بينهم مروان مبروك، الصهر السابق للرئيس المخلوع، وعبد الرحيم الزواري، وزير النقل السابق، في نوفمبر 2023. البعض منهم، بما في ذلك وقد تم إطلاق سراح السيد الزواري بعد دفع كفالة قدرها عدة ملايين من الدنانير وما زال قيد الملاحقة من قبل المحاكم.”

وفي الوقت نفسه، وبفضل تعديل القانون، سيتمكن رئيس الدولة – الذي يرأس مجلس الأمن القومي – من أن يقرر بنفسه المبلغ الذي يجب دفعه، بشكل نهائي وغير قابل للنقض، وبالتالي تعزيز سلطته القسرية. “في سبتمبر قال قيس سعيد إن أي شخص يريد تجنب المحاكم والسجن عليه أن يدفع الثمن. يقول أحمد صواب ساخرًا: “الآن، من يريد الخروج من السجن هو الذي سيضطر إلى الدفع”.

يقول لؤي الشابي، رئيس جمعية أليرت التي تحارب الاقتصاد الريعي في تونس: “إنها آلية ابتزاز مؤسسي حيث نقوم بهيكلة نظام الابتزاز من خلال إجبار رجال الأعمال على رعاية وتمويل مشروع قيس سعيد”. “من خلال سجن أشخاص مثل كامل الطائف [رجل أعمال مؤثر للغاية في الأوساط السياسية والذي كان لفترة طويلة سماحة بن علي الذي سُجن في فبراير 2023 بتهمة التآمر ضد أمن الدولة] أو مروان مبروك، فإننا نبحث أيضًا عن منح أنفسنا سياسيًا”. الشرعية، في غياب الشرعية الانتخابية، ضاعت بعد تدخلها غير القانوني في اللعبة الديمقراطية”. وبحسب الخبير الاقتصادي، فإن هذا الأسلوب لن يهدف إلا إلى “السيطرة على النظام الاقتصادي وليس تنظيمه، بالإضافة إلى تبرير الإخفاقات الاقتصادية بإسنادها إلى نظام مقاوم”.
منذ عدة أشهر، تضاعفت الإجراءات القانونية في عالم الأعمال وفي القطاع المصرفي، ومُنع عشرات الأشخاص من السفر، واتُهم المعارضون السياسيون بتأجيج المضاربات بهدف زعزعة استقرار السلطة، في حين أن الأزمة الاقتصادية تتفاقم مع تفاقم الأزمة الاقتصادية. وعجز في الموازنة يقدر بنحو 6.6% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2024، وحاجة إلى تمويل خارجي مجهول المصدر.

وفي أفريل 2023، رفض الرئيس التونسي شروط خطة إنقاذ بقيمة 1.9 مليار دولار (قرابة 1.8 مليار يورو) تمت مناقشتها منذ عدة أشهر بين تونس وصندوق النقد الدولي، ما أثار مخاوف من خطر “انهيار” اقتصادي. ولا سيما من قبل الاتحاد الأوروبي ووكالات التصنيف. ثم أعلن أن «البديل هو أن نعتمد على أنفسنا»، لا سيما طرح مشروع «المصالحة الجزائية» الذي يتعثر.