Accueilالاولىخبراء الصحة يكشفون عن الوقت المثالي لتناول زيت الزيتون

خبراء الصحة يكشفون عن الوقت المثالي لتناول زيت الزيتون

يتحدث خبراء باستمرار على أهمية زيت الزيتون للصحة، خاصة إن تم تناوله على معدة فارغة، حيث يعمل كملين طبيعي في حالات الإمساك الشديدة.

وفقا لورقة بحثية نشرتها مؤسسة “كليفلاند كلينيك”: “يحدث الإمساك لأن القولون يمتص الكثير من الماء من الفضلات، وهذا يجففها، ما يجعل من الصعب دفعها خارج الجسم”.

ويمكن للذهب السائل أي زيت الزيتون أن يخفف هذه المشكلة، حيث تساعد الدهون على تهدئة الجزء الداخلي من أمعاء الشخص وتليين البراز من خلال مساعدته على امتصاص المزيد من الماء.، حسب ما نقل موقع روسيا اليوم عن خبراء.

وقد أظهرت الدراسات أيضا أن إضافة المزيد من زيت الزيتون إلى نظامك الغذائي قد يقلل من خطر الوفاة بسبب الخرف، وهو السبب الرئيسي السابع للوفاة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقالت الدكتورة آن جولي تيسييه من جامعة هارفارد: “بعض المركبات المضادة للأكسدة الموجودة في زيت الزيتون يمكن أن تعبر حاجز الدم في الدماغ، ومن المحتمل أن يكون لها تأثير مباشر على الدماغ. ومن الممكن أيضا أن يكون لزيت الزيتون تأثير غير مباشر على صحة الدماغ من خلال الاستفادة من صحة القلب والأوعية الدموية”.

وثبت أيضا، مرارا وتكرارا، أن زيت الزيتون يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية – وخاصة أمراض القلب التاجية – وخطر الوفاة لأي سبب، وذلك لأنه يحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة القوية وخصائص مضادة للالتهاب تساعد على محاربة الالتهاب والتحكم في مستوى الكولسترول في الدم.

فضلا عن أنه يساعد في منع تخثر الدم ويقلل من ارتفاع ضغط الدم، وأظهرت دراسات أخرى أن أكثر من نصف ملعقة كبيرة من الزيت يمكن أن تقلل من خطر الوفاة بسبب السرطان وأمراض التنكس العصبي وأمراض الجهاز التنفسي.

بحسب الخبراء فإن تناول ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون في الصباح الباكر على معدة فارغة مفيد بشكل خاص.

ويؤدي القيام بذلك إلى السماح للزيت بتغليف المعدة للمساعدة في عملية الهضم، وطرد الفضلات وتنظيم الكائنات الحية الدقيقة المعوية طوال اليوم، بالإضافة إلى الحصول على جرعة يومية من مضادات الأكسدة والبوليفينول.

أفضل أنواع زيت الزيتون

يوجد أنواع مختلفة من زيت الزيتون مثل:

زيت الزيتون البكر الممتاز

يعتبر زيت الزيتون البكر الممتاز له بعض العيوب القليلة في النهكة، به مستوى حموضة، أقل من 0.8 % ويتم اختيار هذا النوع من الزيت بقوة حيث أنه نقى بشكل كبير، مما يعنى الكمية قد تكون منخفضة أن هذا الزيت يحتفظ بمزيد من البوليفينول ومضادات الأكسدة أكثر من الأنواع الأخرى.

زيت الزيتون البكر

يحتوى هذا النوع من الزيت على نسبة حموضة أقل من 2%، وقد يكون له نسبة تغير نكهة خفيفة، التي قد يلاحظها الخبراء، ولكن ليس الناس العاديين يجدونه عادى الأستخدام.

زيت الزيتون المكرر

يتم معالجة هذا الزيت بالحرار والمواد الكيميائية لجعل طعمه مستساغ، مما يقلل من مستوى مضادات الأكسدة و والبوليفينول التي تعزز الصحة العامة، ويحتوى هذا الزيت على نسبة من الحموضة الحرة أقل من 0.3%، مما يميل أن يكون طعمه شبه بالزيتون من الزيت البكر.

زيت الزيتون

يعتبر زيت الزيتون من أنه نقى ويحتوى على نسبة حموضة حرة أقل من 1%، وهو مزيج من 15 إلى 25% من زيت الزيوتن البكر، مع زيت الزيتون المكرر للقضاء على أي طعم غير محبب في النكهة.

زيت زيتون خفيف للغاية

هذا النوع من زيت الزيتون يحتوى على نسبة حموضة حرة أقل من 1%، وهو مزيج من 5 إلى 10% من زيت الزيتون بكر مع زيت زيتون مكرر، ويعتبر من أخف الزيوت من حيث السعرات الحرارية.

ويقترح الخبراء تناول ملعقة كبيرة من زيت الزيتون البكر الممتاز، لامتصاص أكبر قدر ممكن من العناصر الغذائية.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة