تونس تغيب عن قائمة أفضل 15 دولة إفريقية في تصنيف “المساواة بين الجنسين”

0
264

غابت تونس ضمن قائمة أفضل 15 دولة افريقية أكثر ملاءمة لتعيش فيها النساء دون قيود،التي أعدها موقع “إنسايدر مانكي” الأمريكي، المتخصص في التصنيفات والتحليلات المالية والاقتصادية، مستندا في ذلك إلى بيانات مجمعة من مراجع ودراسات متعددة، ومؤشرات أخرى تتعلق بنوعية الحياة في هذه الدول ومدى التزامها بتكريس المساواة بين الجنسين، إضافة إلى الوضع الاقتصادي في كل بلد وتقاليد وأعراف مجتمعه.

وبرز اسم المغرب ضمن هذه التصنيف وحيدا من بين كل دول المنطقة المغاربية ومنطقة شمال إفريقيا، فيما جاءت جنوب إفريقيا في المركز الأول كأكثر دولة صالحة للعيش بالنسبة للمرأة في القارة السمراء في السنة الحالية.

جاءت كل من رواندا وبوتسوانا في المركزين الثاني والثالث على التوالي، فيما حلت دولة الموزمبيق في المركز الرابع، متبوعة بكل من ناميبيا ومدغشقر، في حين جاءت دولة زيمبابوي في أسفل الترتيب، والسنغال في المركز ما قبل الأخير.

وضمت القائمة مجموعة من الدول الأخرى، على غرار بورندي التي حلت في الرتبة الـ13، قبلها زامبيا والغابون وغانا في المراكز 12 و11 و10 على التوالي، فيما توسطت المملكة المغربية كلا من أنغولا التي احتلت المركز التاسع وأوغندا التي جاءت في المركز السابع.

ولفت “إنسايدر مانكي” إلى أن “البلدان الإفريقية تعتز بالمرأة وتعترف بمساهمتها الاجتماعية والثقافية الهامة، والتاريخ يرصد اهتمام النساء الإفريقيات بمجتمعاتهن، إذ تقلدن مناصب الزعامة”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه “على الرغم من التطور الذي تم إحرازه على هذا المستوى، إلا أن المرأة في الثقافات الإفريقية ما تزال تواجه مجموعة من التحديات والصور النمطية، كما أنها أكثر عرضة للفقر من الرجل”.

وأوضح الموقع الأمريكي المتخصص في التصنيفات والتحليلات المالية والاقتصادية أن من بين الحقائق الراسخة كون “العديد من البلدان الإفريقية تلتزم ببيئة وثقافة أبوية، حيث يسيطر الرجال تقليديا على النساء. وتتجلى مظاهر هذه الهيمنة في جوانب مختلفة، كممارسة اعتماد اسم عائلة الرجل بعد الزواج، والفجوة القائمة في الأجور ما بين الجنسين”.

وشدد “إنسايدر مانكي” على أن “العديد من هذه الدول لا تزال في مرحلة التحول نحو مجتمع أكثر عدلا ومساواة يعترف بحقوق وتطلعات كل من الرجال والنساء على حد سواء”