الدورة 36 ​​للجنة العسكرية التونسية الأمريكية المشتركة تنهي أعمالها اليوم

0
41

تختتم اليوم الدورة 36 ​​للجنة العسكرية التونسية الأمريكية المشتركة التي انطلقت أمس بالقاعدة الجوية العسكرية بالعوينة وسط العاصمة .

وسلط مميش، في تصريحاته، الضوء على العمق التاريخي لعلاقات الصداقة بين البلدين.

وأكد أن تعزيز القدرات الدفاعية وتبادل الخبرات والمعرفة في مجال التدريب العسكري وتكنولوجيا الدفاع ومعالجة التحديات المشتركة من شأنه أن يسهم بشكل كبير في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف أن “هذا من شأنه أيضا تعزيز الشراكة الاستراتيجية التونسية الأمريكية المبنية على المصالح المتبادلة والاحترام بين الطرفين”.

وشدد أيضا على أن تونس تعتمد على قدراتها الذاتية في مواجهة التحديات الأمنية، فضلا عن التعاون الدولي مع الدول الصديقة، خاصة الولايات المتحدة التي تعتبرها شريكا استراتيجيا.

وأكد الوزير أن الاجتماع الدوري للجنة العسكرية المشتركة يدل على التزام الجانبين بتنسيق الجهود المشتركة وتعزيز علاقات التعاون بما يعود بالنفع على المؤسسات العسكرية في البلدين.

وأشاد مساعد الوزير والاندر بالمستوى الممتاز للشراكة بين البلدين، والذي يعكس عمق وتجذّر العلاقة بين الولايات المتحدة وتونس.

وأكدت مجددا دعم بلادها المستمر لتونس في حربها ضد الإرهاب واستعدادها لدعم القدرات العملياتية للمؤسسة العسكرية في مختلف المجالات المتعلقة بأمن الحدود والتدريب والمساعدة الفنية وتوفير المعدات المناسبة للتهديدات غير التقليدية.

وعلى هامش اللقاء، أقيم بقاعدة العوينة الجوية حفل تسليم طائرة من طراز C130 للجيش الأمريكي، وهي طائرة نقل “ستعمل على تعزيز أسطول طائرات القوات الجوية”.

وأقيم يوم الأربعاء بتونس حفل بمناسبة اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة التونسية الأمريكية بمناسبة مرور عشرين سنة على الشراكة بين تونس وولاية وايومنغ بالولايات المتحدة.

وحضر هذا الحدث ضباط عسكريون تونسيون وأمريكيون رفيعو المستوى وممثلون عن ولاية وايومنغ.

وتم الإشادة بنجاح التجربة، خاصة بعد توسع هذا التعاون إلى ما هو أبعد من المجال العسكري ليشمل التبادل الثقافي والحضاري بين الجانبين.