الصين وحدود القوة الناعمة

0
38


التقي الرئيس الصيني شي جين بينغ بالقادة العرب هذا الأسبوع سعياً إلى علاقات أعمق في منطقة تقوم فيها الصين بالكثير من الأعمال – والدبلوماسية بشكل متزايد أيضاً.

ألقي شي كلمة أمام منتدى التعاون الصيني العربي في بكين اليوم الخميس بحضور رؤساء دول تونس ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين .

بينما تدعم إدارة بايدن إسرائيل في الصراع، تتفق الصين مع الدول العربية، وتدعم وقفًا فوريًا لإطلاق النار والاعتراف بالدولة الفلسطينية. ويساعد هذا التحالف بكين على توسيع نفوذها السياسي في البلدان التي كانت حتى وقت قريب تنظر إلى الصين كشريك اقتصادي في المقام الأول – وكسب حلفاء جدد في منافستها العالمية على النفوذ مع الولايات المتحدة.

أشاد البلدان بزيارة شي إلى المملكة العربية السعودية في أواخر عام 2022 باعتبارها علامة بارزة. وفي العام الماضي، تابعت الصين ذلك من خلال التوسط في اتفاق مفاجئ بين المملكة وإيران. وقد صمد هذا الانفراج حتى وسط الضغوط التي سببتها حرب غزة، وهناك دلائل على أنه أعقبه تسارع في الاستثمار بين الصين والشرق الأوسط.

أعلنت مجموعة لينوفو المحدودة، ومقرها بكين، عن صفقة يوم الأربعاء لبيع سندات قابلة للتحويل بقيمة 2 مليار دولار لصندوق الثروة السيادية السعودي، وبناء مرافق بحث وإنتاج في المملكة.

تجري شركة النفط الحكومية أرامكو السعودية محادثات لشراء حصة بقيمة 1.5 مليار دولار في شركة بتروكيماويات صينية، في حين تشارك مجموعة فاو الصينية لصناعة السيارات في مسعى لتصنيع سيارات كهربائية في مصر.

يقدر محللو بنك UBS أن العلاقات الصينية المتنامية مع الشرق الأوسط يمكن أن تضيف أكثر من 400 مليار دولار إلى التجارة العالمية المرتبطة بالطاقة بحلول عام 2030.

قالت شيرلي يو، مديرة المبادرة الصينية الإفريقية في كلية لندن للاقتصاد: “إن الصين تعمل على تطوير القوة الناعمة في المنطقة”.

بالنسبة لبكين، الواردات الحاسمة هي النفط. وتحصل الصين على أكثر من ثلث احتياجاتها من النفط الخام من أعضاء مجلس التعاون الخليجي الست، وتأتي حصة الأسد من المملكة العربية السعودية.

في التجارة الإجمالية، أصبحت الإمارات العربية المتحدة شريكاً أكبر للصين.

ربما تغيرت الصورة العام الماضي. اجتذبت المملكة العربية السعودية استثمارات جديدة بقيمة 16.8 مليار دولار من الصين في عام 2023، بما في ذلك في صناعات السيارات وأشباه الموصلات، حسبما ذكرت صحيفة عرب نيوز في أفريل نقلاً عن دراسة أجراها بنك الإمارات دبي الوطني ومقره دبي. بينما يتزايد ثِقَل الصين الاقتصادي والدبلوماسي في المنطقة، تظل الولايات المتحدة الشريك الأمني ​​الرئيسي لدول الخليج العربية. ولديها قواعد عسكرية كبرى في دول مثل البحرين وقطر، وتزودها بالتكنولوجيا الدفاعية.