رئيسة إتحاد الجاليات اليهودية : بعد السابع من أكتوبر صرنا معزولين في أوروبا

0
43

قال اتحاد يهودي إيطالي، إنه “بعد السابع من أكتوبر، يسود شعورنا بالتعرض لخطر جسيم، لا في إيطاليا وحسب، بل في أوروبا أيضاً”، فلقد “كانت الصدمة ولا تزال كبيرة لدرجة أننا، لأول مرة منذ وجود إسرائيل، نشعر بأنه لم يعد لدينا مكاناً آمناً”.

وأضافت رئيسة اتحاد الجاليات اليهودية في إيطاليا، نويمي دي سينيي في مقابلة مع صحيفة (ميسّاجّيرو) الإيطالية الخميس، أن “الشعور العام السائد هو العزلة وانعدام الثقة. وبفضل الإحساس بقدر كبير من الكراهية يتدفق كل مجالات النقاش العام، من التلفاز إلى الجامعات، والتشويهات الجدلية، فمن الطبيعي أن نبقى على الهامش”.

وتابعت: “أنا أشهد نوعًا من الانعزال في المنازل وفي التجمعات الصغيرة، حيث يشعر المرء على الأقل بأنه مفهوم”، مبينةً أنه “في أماكن العمل، بل وفي إطار الصداقات أيضاً، ينتهي بنا الأمر إلى سماع كثير من تلك عبارات: نعم، ولكن! عندما نتحدث عن إسرائيل ودوافعها، نصل لدرجة أننا نفضل التزام الصمت لتجنب عزلة مؤلمة، إن لم يكن حتى تجنب إعلان أننا يهود”.

أما بالنسبة لموجة التضامن مع قطاع غزّة، فقد أشارت دي سيني إلى أن “هناك جذور كراهية ومعاداة سامية كامنة في المجتمع الأوروبي، تقترن في المجتمع الإيطالي بنوع من ثقافة محبة كاثوليكية، تميل إلى القرب من أولئك الذين يظهرون أنهم يعانون أكثر”.

وأوضحت المسؤولة اليهودية، أن “حركة (حماس) أيضاً تعرف ذلك جيداً وتلعب على هذه المشاعر. في نظر العالم، لم يكن على إسرائيل أن ترد بعد 7 أكتوبر، بل الاقتصار على التفاوض من أجل إطلاق سراح الرهائن”. واختتمت بالقول، إن “معاداة السامية متجذرة بعمق في المجتمع الإيطالي”.