الرئيس وصف اختيارها بغير البريئ : قصة أشجار شارع الحبيب بورقيبة

0
690
- Publicité -

خلال تحوله عصر يوم الخميس إلى مقر الإدارة الفرعية للمعدات ومقر الإدارة الفرعية للنظافة التابعتين لبلدية تونس العاصمة  قال رئيس الجمهورية “اليوم لم تعد قضية حملة نظافة فالنظافة يجب ان تستمر ودعوة الى المواطنين لكي يساهموا في تطهير البلاد في المعنيين في المعنى الحقيقي والمعنى المجازي والمقصود ان الاشخاص الذين ليسوا بصدد خدمة الدولة ليس لهم مكان في الدولة ولا في المؤسسات ولا في الجماعات المحلية او غيرها … مشتلة الطيب المهيري… اهمال تام وايضا مشتلة العقبة والحدائق في شارع الحبيب بورقيبة ومحمد الخامس وكان يفترض اختيار نباتات تزين وعمليات اختيار النباتات غير بريئة ووضعوا نباتات لا معنى لها “

ولكن ما هي النباتات التي تحدث عنها رئيس الجمهورية المتواجدة في شارع الحبيب بورقيبة

شارع الحبيب بورقيبة (نسبة إلى الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة) هو أهم شوارع مدينة تونس بالجمهورية التونسية. حمل اسم شارع البحرية ثم من عام 1900 حتى الاستقلال شارع جول فيري

وقبل ذلك قام بتجميل هذا الشارع الجنرال حسين أول رئيس لبلديه تونس التي تاسست في 1858 و جلب شجر الفيكوس =ficus==من عنابه في الجزائر وهي الاشجار التي لا تزال موجوده الى اليوم و احدث نافورة ماء امام قنصليه فرنسا وهي التي عوضها في ما بعد تمثال ابن خلدون.

وشجرة الفيكوس من ضمن أشجار الزينة، وتمتاز بورق كثيف للغاية، وينمو بسرعة، وشكله مستدير ولونه أخضر دائمًا، ويصل ارتفاع الشجرة في بعض الأحيان إلى عشرة أمتار، وتنمو في أكثر المناطق دفئًا وحرارة، ولا تتحمل المناطق الباردة.

تلك الأشجار صنفت من ضمن الأشجار بريئة المظهر، المحبب النظر إليها، ويهتم الكثير من الناس بها وبزراعتها نظرًا لشكلها الجميل، ويتم صنع السياج الخضراء حول المنزل من تلك الأشجار.

يوجد من تلك الشجرة العديد من الأصناف والأنواع، تختلف كل منها عن الأخر من حيث الحجم والشكل وكيفية النمو، فهناك منها ما هو طويل للغاية ومنها ما هو قصير لا يتخطى طوله عن الخمسة أمتار.

وهذه الشجرة تمتص أوكسيد الكربون وتمنح الكثير من الاوكسيجين وتخفف من حدة اشعة الشمس .