تنظيم داعش يتهدد تونس : بين الحقيقة والخيال

0
389
- Publicité -

استبعدت العديد من المصادر الأمنية والعسكرية  ان تكون هناك نية  أوقدرة لتنظيم داعش في التحول  الى المنطقة المغاربية  وبالتالي المجئ الى تونس وحسب العميد المتقاعد  مختار بن نصر فانه من الصعب جدا ان يفتح هذا التنظيم جبهة جديدة في الوقت الذي يعاني فيه من تثبيت اوضاعه في العراق وسوريا في ضل الرفض الواضح له من قبل للجيش والأمن العراقيين وكذلك البشمركة اضافة الى الشيعة هناك ومن الصعب جدا ان يسمح قادة داعش لاي مقاتل ان يغادر الساحة العراقية  دون ان يواجه خطر التصفية الجسدية تحت ذريعة الارتداد فالتنظيم في حاجة لكل رجل بجانبه وان الحديث عن انتقال 6000 مقاتل مغاربي من الساحة السورية والعراقية في اتجاه المنطقة المغاربية امر مبالغ فيه وخيالي

من جهة اخرى جدد   اليوم الاحد  تنظيم “أنصار السنة” جدد رفضه لمبايعة “داعش” في ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة، مشيرا الى انه حذر من فتنة يدفع ثمنها الجميع
وقال مصادر صحفية  ان تنظيم أنصار السنة وزع منشورات في بعض أحياء ناحية السعدية (60 كم شمال شرق بعقوبة) جدد فيها رفضه لمبايعة تنظيم داعش”، مبينا ان “انصار السنة اعتبر ما جاء في بيان داعش يوم السبت  بشأن إمهاله التنظيمات الأخرى 48 ساعة لمبايعته أو المغادرة أو القصاص، بأنه انقلاب ومحاولة لبسط النفوذ بواسطة الحراب”

و تجاوزت الأحداث والخلافات بين تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي  وتنظيم داعش، السقف، حيث دعا أبو بكر البغدادي المغاربة لمبايعته في رسالة خاصة، وأفادت شبكةالاعتصام  المتخصصة في نشر البيانات الإعلامية لخليفة داعش، دعوته لهم للمبايعة ، لأنهم تخلفوا عن نصرة الحق وقت لزومه، وفق قوله