شركة أمريكية تستعد لتقسيم ليبيا الى نصفين

0
135
مجموعة غيدري
- Publicité -

ناقش القائد العسكري صدام خليفة ومجموعة غويدري الأمريكية في العاصمة الإيطالية روما الاستثمار الأمريكي في ميناء سوسة التجاري الليبي في المياه العميقة على البحر الأبيض المتوسط ​​والذي طال انتظاره، وهو أحد أعمق النقاط البحرية الطبيعية في شمال إفريقيا.

اقترح غيدري استثمارًا مباشرًا بقيمة 2 مليار دولار في مشروع الميناء الذي سيجعل من تقسيم البلاد أمرا واقعا .

يمكن للمرء التكهن بأن مشروع ميناء المجموعة الأمريكية قد تم إحياؤه بسبب المحاولات التي قامت بها روسيا للاستيلاء على ميناء طبرق الليبي.

وصدام خليفة هو ابن المشير (الجنرال) حفتر الذي يسيطر على المنطقة الشرقية من ليبيا (مع العاصمة بنغازي) حيث تقع مدينة سوسة. ينقسم ليبيا الحالي إلى جزء غربي (مع العاصمة طرابلس)، تسيطر عليه حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة ومنطقة شرقية يديرها حفتر.

حفتر هو ليبي أمريكي ورئيس الجيش الوطني الليبي. خدم في الجيش الليبي في عهد الديكتاتور المخلوع معمر القذافي عام 2011. وشارك أيضًا في الانقلاب الذي أوصل القذافي إلى السلطة عام 1969، لكنه حاول لاحقًا الإطاحة بالقذافي. وفي غرب ليبيا، كثيرا ما يوصف بأنه عميل سابق لوكالة المخابرات المركزية.

كان هذا الانقسام موجودًا تاريخيًا في هذه المنطقة بين مقاطعتي طرابلس في الغرب وبرقة في الشرق قبل تأسيس الدولة الوطنية الليبية الموحدة الحديثة. وإذا استمر المأزق بين الفصائل المتحاربة، فقد يكون الانقسام نفسه هو الحل للحرب الأهلية في ليبيا. كما أنها ستعزز الحكم الذاتي القبلي في بلد يعتبر فيه الولاء العشائري عاملاً مهمًا.

مشروع مجموعة غيدري
اختيرت مجموعة غيدري من بين تسع شركات دولية في عام 2015 لتطوير الميناء متعدد الأغراض بعد استدراج عروض عالمية من قبل مجلس الوزراء الليبي.

وفي ديسمبر 2021، وقعت مجموعة غيدري اتفاقية استراتيجية طويلة الأجل مع شركة أركيرودون للإنشاءات اليونانية لتصميم وبناء مشروع ميناء سوسة. سيكون الميناء أكبر استثمار في البنية التحتية للموانئ من قبل شركة أمريكية في تاريخ ليبيا. كان من المفترض أن تبدأ أعمال البناء في الربع الأول من عام 2023، ولكن تم تأجيلها.

يقع ميناء سوسة على بعد 240 كم شرق بنغازي، وهو بمثابة ميناء الدخول الرئيسي للبضائع إلى ليبيا عن طريق البحر. يُعد ميناء سوسة المقترح تطويره حديثاً ميناءً ذاتي التجريف بعمق بحري يصل إلى 18 متراً، وسيمكّن السفن من تفريغ حاوياتها بسهولة. سيتم إنشاء الميناء الجديد على أربع مراحل. وسيركز على مناولة الحاويات ومناولة الحبوب وغيرها من البضائع السائبة والبضائع العامة وكقاعدة لوجستية.

كان من المفترض أن يكون أول مشروع بنية تحتية في ليبيا يقوم على التصميم والبناء والتشغيل ونقل الملكية والشراكة بين القطاعين العام والخاص وفي نهاية عقد الامتياز طويل الأجل، سيتم نقل المشروع بأكمله إلى الحكومة الليبية.

إن طموحات السيطرة على الموانئ الليبية في المياه العميقة في طبرق ودرنة وسرت ورأس لانوف كانت على جدول أعمال موسكو لسنوات، إلى جانب محاولاتها لتوسيع وجودها العسكري في شرق ليبيا، التي يسيطر عليها اللواء خليفة بلقاسم حفتر، الذي يقاتل ضد حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس.

تتزايد المخاوف في إيطاليا من أن روسيا ستؤسس قاعدة غواصات نووية في ميناء بحري مزمع إنشاؤه في شرق ليبيا، مما يعزز بشكل كبير النفوذ الروسي في وسط البحر الأبيض المتوسط، ويضع أسلحة نووية غواصة على الخاصرة الجنوبية لأوروبا، وذلك وفقاً لمقال نشرته صحيفة التايمز البريطانية في فيفري الماضي.

ومن شأن قاعدة بحرية روسية، على الأرجح في ميناء طبرق، أن تشكل صداعاً لأوروبا والولايات المتحدة، إذ ستكون قاعدة لوجستية وتقنية مثالية للبحرية الروسية على أعتاب جنوب أوروبا. طبرق هو ميناء على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط في ليبيا، بالقرب من الحدود مع مصر.

منذ خروج الولايات المتحدة من ليبيا في أفريل 2019، تعمل روسيا على تعزيز وجودها العسكري على الأرض، بما في ذلك استخدام جيشها الخاص “فاغنر”. وفي أوائل عام 2019، بدأت الشائعات تنتشر بأن روسيا أنشأت بالفعل قاعدتين عسكريتين صغيرتين في شرق ليبيا. كما أن موسكو لديها ما يقرب من 1000 خبير عسكري يساعدون حفتر في تشغيل أنظمة الدفاع الجوي التي زودته بها روسيا.

وتبلغ مسافة الإبحار من طبرق إلى ميناء فاليتا في مالطا، وهي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، 214 ميلًا بحريًا فقط. ومن طبرق – في حال اكتسبت روسيا موطئ قدم دائم في صناعة الطاقة الليبية – يمكن لموسكو التحكم في شحن النفط إلى جنوب أوروبا.

وتستخدم روسيا شرق ليبيا لإثارة المتاعب. ويشمل ذلك نقل المخدرات غير المشروعة مثل الكبتاغون من سوريا، ونقل الذهب سرًا، والتهرب من العقوبات الغربية، والاتجار بالمهاجرين من جنوب أفريقيا وبنغلاديش وأفغانستان وباكستان.

ويُزعم أنه تمت مناقشة اتفاق دفاعي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحفتر خلال اجتماعهما في موسكو في سبتمبر 2023. وكان نائب وزير الدفاع الروسي يونس بيك باماتغيريفيتش يفكوروف قد أنهى في فيفري زيارته الرابعة منذ أوت 2023 للواء حفتر. ويُعتقد أن الموضوع الرئيسي لمناقشاته مع حفتر هو القاعدة في طبرق.

المشكلة الحقيقية بالنسبة لروسيا هي ما إذا كان بإمكانها تحمل تكاليف دعم جيشها (أو مقاوليها الخاصين) في ليبيا كما فعلت لسنوات في سوريا. فخزائن موسكو تفرغ بمعدل ينذر بالخطر بسبب الحرب في أوكرانيا. كما أن روسيا تخضع لعقوبات غربية.

+++ المصدر https://www.portseurope.com/can-the-u-s-build-a-deep-water-port-in-libyas-susah/