صحيفة الخبر الجزائرية : قضاء أسبوع بإحدى المدن التونسية يعادل قضاء 3 أيام بإحدى المدن الجزائرية

0
27
- Publicité -

قالت صحيفة الخبر الجزائرية في تقرير لها اليوم أنه مع حلول موسم الاصطياف، يصبح الشغل الشاغل لأغلبية العائلات الجزائرية خاصة العاملين طوال أيام السنة، البحث عن العروض الملائمة لقضاء العطلة الصيفية والتخلص من التعب من أجل تجديد النشاط والاستجمام، حيث باشرت الوكالات السياحية في حجوزات الرحلات الجوية والفنادق للراغبين في قضاء عطلة الصيف خارج الوطن.

مع بداية موسم الاصطياف، تقول الصحيفة ” تنوعت الوجهات نحو بعض الدول العربية الشقيقة، خاصة تونس التي تعرف توافد عدد كبير من السياح الجزائريين، كون قضاء أسبوع بإحدى المدن التونسية يعادل قضاء 3 أيام بإحدى المدن الجزائرية، لذلك ارتفعت نسبة الوافدين على هذا البلد الشقيق سنة بعد سنة من خلال الإشهار المجاني الذي يروج له الجزائريون الذين زاروها وصاروا يقنعون فئات أخرى بخوض التجربة لانخفاض تكاليفها.”

في هذا الموضوع، تقول صاحبة وكالة “لاندينغ ترافل” بالعاشور في العاصمة أسما (ب) في حديثها مع “الخبر” أنه بعد انتهاء شهادة البكالوريا، وتحديدا في 10 جوان، بدأت الحركة السياحية تنتعش بشكل كبير خاصة نحو تونس، وذلك مقارنة بنوعية وسعر الفنادق والمنتجعات السياحية، حيث يفضل الشباب التوجه نحو الحمامات وسوسة، أما العائلات فتجد ضالتها في المناطق الأكثر هدوءا مثل المنستير والمهدية.

وكشفت أسماء أن أسعار الفنادق في تونس تختلف بشكل كبير، حسب الخدمات المتوفرة، حيث تتراوح الأسعار خلال هذه الفترة بين 25000 دج و39000 دج اي 583 دينار .ت – 920 دينار ت – للشخص الواحد لمدة خمسة ليالي، مشيرة إلى أن الفنادق التي تكون أسعارها جد رخيصة لا ترقى عادة للمستوى المطلوب رغم ما تظهره من جمالية الصور والفيديوهات عبر صفحاتها.