مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة يتهم :أعضاء بالمؤتمر الوطني العام مورطون في الاختطاف ومتعاطفون معه

0
482
- Publicité -

مع تفاقم حالات الاختطاف التي تطال البعثات الدبلوماسية في ليبيا وأمام عجز السلطات الليبية عن تأمينها تخطط العديد من الدول العربية والاجنبية الى التخفيض من مستوى تواجدها والابقاء على الموظفين الاساسيين فقط  مع وضع خطط لامكانية غلق بعثاتها بالكامل ان لزم الامر .

وبعد سلسلة من الاختطافات كان ضحيتها دبلوماسيون من مصر وكوريا والاردن واخيرا المستشار الأول بالسفارة التونسية في ليبيا

وجهت اصابع الاتهام الى وزير الداخلية الليبي واتهامه بالتراخي في تأمين حماية البعثات الدبلوماسية في طرابلس  خاصة بعد اعلانه في اكثر من مناسبة عن عدم معرفته بهوية الجهات الخاطفة  ولكن ابراهيم الدباشي مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة أكد في وقت سابق ان أعضاء بالمؤتمر الوطني العام لديهم ” معرفة بالجهات الخاطفة وانهم متعاطفون معها اذا لم يكونوا أعضاء فيها “

الدباشي دعا عبر احدى القنوات المحلية  هؤلاء الأعضاء ” الى مواجهة الحقيقة والكشف عن هؤلاء من أجل وطنهم “

وقبل يوم واحد من اختطاف الدبلوماسي التونسي أعلنت الحكومة المؤقتة التي يترأسها عبد الله الثني، أنها ناقشت الوضع الأمني في البلاد بصورة عامة، وأوصت باتخاذ إجراءات عملية وسريعة لحماية السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية المعتمدة بليبيا. كما اعلن الثني  الثني لدى لقائه اول أمس مع دنستي تيبوه، القائم بالأعمال الكندي في ليبيا، أن هناك إجراءات أمنية يجري اتخاذها لحماية البعثات الدبلوماسية في ليبيا؛ لكنه لم يكشف النقاب عنها