نفى ادخال اي سلاح لسجن المرناقية : العروي يكشف عن ايقاف ثلاثة من أعوان السجون مكنوا عناصر متطرفة من الاتصال بعوائلهم

0
612
- Publicité -

أكد محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية  خبر ايقاف ثلاثة أعوان من حراس  السجون بالمرناقية بسبب تورطهم في تمكين عدد من المساجين من اتصالات هاتفية وقال العروي في تصريح لموقع تونيزي تيليغراف ” ان التحقيق مازال جاريا مع ثلاثة من اعوان السجون للتعرف على طبيعة هذه المكالمات التي يعتقد انها سمحت لعدد من المساجين الموطين في قضايا ارهابية للاتصال بعائلاتهم “

وكانت ألفة العياري رئيسة النقابة  العامة للسجون والاصلاح وجود اي عون من اعوان السجون رهن الايقاف او التحقيق بثكنة العوينة

وقالت الفة العياري لموقع تونيزي تيليغراف ” ان كل الاخبار التي تتحدث عن ايقاف اعوان من السجون من قبل فرقة مقاومة الارهاب بالعوينة هي اخبار عارية عن الصحة ” واضافت العياري ان اي ايقاف يجب ان ناخذ نأخذ علما به خاصة اذا ما تعلق الامر بقضية من الحجم الذي يتحدثون عنه”

العياري قالت انه تم بالفعل نهاية الاسبوع الماضي قيام فرقة مقاومة الارهاب باستجواب عوني حراسة سجون يعملان بالسجن المدني بالمرناقية بعد ان اتهمهما احد المساجين المتهم في قضية ارهابية بادخال جهاز هاتف نقال لمتهم اخر بالارهاب  فيما ذهبت روايات اخرى للحديث عن وجود اسلحة وكذلك قنبلة

وحسب مصادر نقابية فان هذه التهمة تبدو كيدية بعد ان قررت ادارة السجن بالمرناقية ولاسباب امنية عاجلة اعادة توزيع المساجين المورطين في قضايا ارهابية الا ان هذا السجين رفض الانصياع لاوامر الحراس ونسج هذه الرواية

من جهة اخرى علم موقع تونيزي تيليغراف ان اجراءات استثناية وعاجلة تم اتخذها لحماية سجن المرناقية من اي هجوم محتمل وقد شوهدت عدة مدرعات من الجيش الوطني تحيط بالسجن بعد ان وردت تحذيرات اصدرها الانتربول من امكانية حصول هجوم لتخليص سجناء تتعلق بهم قضايا ارهابية

وكانت ادارة سجن المرناقية قررت يوم السبت وبشكل مفاجئ منع ادخال القفة للمساجين بسجن المرناقية