L'actualité où vous êtes

Author

Tunisie Telegraph

Tunisie Telegraph has 4408 articles published.

فيديو – اعترافات صادمة لمرتزق سوري في ليبيا

in A La Une/International by

كشفت اعترافات مرتزق سوري قبضت عليه قوات الجيش الليبي عن الطريقة التي تتوخاها السلطات التركية في نقل المرتزقة من سوريا واستخدامها للطيران المدني الليبي في نقل المقاتلين وهو امر مخالف للقوانين الدولية المنظمة للطيران المدني اضافة القوانين والاتفاقيات الدولية حول المرتزقة

وكشف المرتزق في اعترافاته انه قدم لسوريا من حمص ضمن 150 مرتزقا وان أجرهم الشهري 2000 دولار

فرض تأشيرة على التونسيين العائدين من الخارج كذبة ميو

in A La Une/Tunisie by
تونس

في البداية لم نهتم بالمعلومة المفبركة التي نسبت الى وزير الخارجية نور الدين الري والتي يعلن فيها عن فرض معاليم تأشيرة دخول تونسيين لتونس بداية من شهر جوان ولكن أمام انتشار هذه الكذبة التي اطلقنا عليها كذبة ميو بدلا عن كذبة أفريل اتصلنا بمصالح وزارة الخارجية التي اكدت لنا كما توقعنا ان هذه الافتراءات التي نسبت لوزير الخارجية لا يقبلها أي عاقل ولا يمكن باي حال ان تحدث مطلقا وتحت أي ظرف كان .

وجاء في هذا الخبر المفبرك الذي نسب لوزير الخارجية أن تونس سنفرض تأشيرة على التونسيين العائدين من الخارج عند عودتهم لتونس تكلفتها لن تتجاوز 100 اورو

قال وزير الخارجية التونسي السيد نور الدين الري صباح اليوم أن الوزارة تدرس فرض تأشيرة للتونسيين العائدين من الخارج تكلفتها لن تتجاوز 100 أورو.

و أضاف الري ان التأشيرة ستشمل كل من يدخل تونس من التونسيين اينداءا من غرة جوان حتى ليوم 15 سبتمبر

و أضاف الري أن الاطفال الاقل من 12 سنة سيدفعون فقط 50. أورو

نعوم تشومسكي يتوقع انحدار الولايات المتحدة نحو الكارثة

in A La Une/International by

يرى الفيلسوف الأميركي نعوم تشومسكي الذي يعد من آباء الألسنية الحديثة، أن الولايات المتحدة تتجه نحو الكارثة، نتيجة افتقادها لاستراتيجية اتحادية في مواجهة وباء «كوفيد-19» وعدم وجود ضمان صحي للجميع فيها، فضلاً عن عدم إقرارها بخطورة التغير المناخي، وفق ما قال في حوار أجرته معه وكالة «فرانس برس».

ويلزم تشومسكي، المفكر اليساري المؤثر البالغ من العمر 91 عاماً، الحجر في منزله في مدينة توكسون الأميركية منذ شهرين مع زوجته البرازيلية وكلبهما وببغائهما. في ما يلي مقتطفات من الحوار مع شومسكي، صاحب مئات المؤلفات والأستاذ في جامعة أريزونا. 

* كيف تحلل ما يجري في الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضرراً من فيروس كورونا المستجد؟ 
– لا يوجد إدارة متماسكة. يقود البيت الأبيض شخص معتل اجتماعياً مصاب بجنون العظمة، لا يكترث إلا لسلطته والاستحقاقات الانتخابية. عليه بالتأكيد أن يحافظ على دعم قاعدته، التي تضم الثروات الكبرى وأبرز أرباب العمل.

* أي مشهد سياسي سيخرج برأيك من الأزمة في الولايات المتحدة والعالم؟ هل سنتجه نحو عالم أكثر ديموقراطية أو على العكس نحو تعزيز القومية والتطرف؟

– منذ وصوله إلى السلطة، فكك ترامب آلية الوقاية من الأوبئة كاملةً، فاقتطع من تمويل مراكز الوقاية من الأوبئة، والغى برامج التعاون مع العلماء الصينيين الهادفة لتحديد الفيروسات المحتملة. الولايات المتحدة كانت غير مهيأة بشكل خاص. المجتمع (الأميركي) مجتمع مخصخص، غني جداً، لديه ميزات كبرى، لكن تهمين عليه المصالح الخاصة. لا يوجد نظام صحي للجميع، وهو أمر شديد الأهمية اليوم. هذا ما يمكن وصفة بالنظام النيوليبرالي بامتياز.

أوروبا أسوأ من نواحٍ عديدة، في ظل برامج تقشف تزيد من مستوى الخطر، والهجمات ضدّ الديموقراطية، ونقل القرارات إلى بروكسل وبيروقراطية (الترويكا) غير المنتخبة (المفوضية الأوروبية، البنك المركزي الأوروبي، صندوق النقد الدولي). لكنها تملك على الأقل بقايا هيكل اجتماعي-ديموقراطي يؤمن قدرا من الدعم، وهو ما تفتقر إليه الولايات المتحدة. ورغم خطورة هذا الوباء،إلا أنه ليس الخطر الأكبر. سنخرج من الوباء، مقابل ثمن عالٍ جداً. لكننا لن نتعافى أبداً من ذوبان الغطاء الجليدي في القطبين، وارتفاع منسوب البحار، والآثار الأخرى السلبية للتغير المناخي.

ماذا نفعل حيال ذلك؟ كل بلد يقوم بأمر ما، لكن ليس بما يكفي. الولايات المتحدة من جهتها تقوم بالكثير، تتوجه مسرعة نحو الهاوية، عبر إلغاء البرامج والتشريعات التي من شأنها التخفيف من وطأة الكارثة. هذا هو الوضع الحالي، لكن يمكن لذلك أن يتغير. لا تزال هناك قوى عالمية تواصل الكفاح. السؤال هو معرفة كيف ستخرج هذه القوى (من الأزمة) في المستقبل، وهذا ما سيحدد مصير العالم.

* تستخدم العديد من الدول التكنولوجيا لمراقبة السكان من أجل مكافحة الفيروس. هل دخلنا حقبة جديدة من الرقابة الرقمية؟
– تطور بعض المجتمعات تقنيات تتيح لأرباب العمل رؤية ما الذي يقوم به موظفوهم خلف شاشات حواسيبهم، والتحقق مما يكتبونه عبر لوحة مفاتيحهم، معرفة ما إذا ابتعدت عن شاشتك، واعتبار ذلك بمثابة فترة استراحة. «انترنت الأشياء» بات رائجاً. كل أغراض المنزل باتت إلكترونية. الأمر عمليّ لكن المعلومات تذهب إلى غوغل وفيسبوك والحكومة. هذا يعطي إمكانية هائلة للمراقبة والرصد، وهو ما نعيشه الآن، ليس أمراً سنصل إليه في المستقبل.

إذا تركنا هذه الشركات التكنولوجية العملاقة تسيطر على حياتنا، هذا ما سيحصل. وسيكون الأمر مشابها لما هو قائم في الصين، حيث يوجد أنظمة +أرصدة+ اجتماعية، وتقنية التعرف على الوجه في كل مكان. كل ما تقومون به مراقب. إذا عبرتم في المكان الخطأ، يمكن أن تخسروا أرصدة.الأمر ليس حتمياً، كما أن التغير المناخي ليس حتمياً. بإمكاننا أن ندع ذلك يحدث كما بإمكاننا وضع حد له.

دعوة للتوقيع على ميثاق أخلاقي يرفع من مستوى الخطاب السياسي في تونس

in A La Une/Tunisie by

نشرت مجموعة من الشخصيات التونسية أطلقت على نفسها اسم  » قوى الوسطية والاعتدال » اليوم الاثنين بيانا، أكّدت فيه متابعتها بـ »قلق » بالغ  »انزلاق المشهد السياسي في تونس  نحو الاتجاه الخاطئ المخالف للعقل والمنطق ومقتضيات المصلحة الوطنية العليا لتونس ».
 واعتبر الموقّعون على البيان وعددهم 26 شخصا، أنّ  »المشهد السياسي الحالي يدعو للانقسام بدل الوحدة الوطنية وللصراع بدل الحوار وللإقصاء بدل تمتين علاقات التعاون والعمل المشترك بين أبناء الوطن الواحد، خصوصا في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي لا تمر بها تونس فقط، بل العالم بأسره، جرّاء جائحة كورونا وما خلقته من صعوبات ومشاكل وآثار سلبية، الأمر الذي يستدعي تعبئة التونسيين للتضامن والتعاون واقتسام التضحيات من أجل حماية بلادهم وإنقاذ اقتصادهم الوطني’، حسب نص البيان.
 وشدّدوا  »على أهمية احترام المؤسسات المنتخبة التي تمثل الإطار الأمثل لحل الخلافات وإيجاد الحلول المناسبة، التزاما بالأعراف الديمقراطية وتمسكا بالقواعد الدستورية والقانونية، وضرورة التفريق بين ممارسة النقد المكفول دستورا وقانونا وعرفاً، وحملات السب والشتم وهتك الحرمات والأعراض وسائر الأعمال المشبوهة التي تهدف إلى المس من مكانة رموز الانتقال الديمقراطي والحطّ من الوضع الاعتباري لرؤساء المؤسسات المنتخبة وفيّ مقدّمتهم رؤساء الجمهورية والبرلمان والحكوم »، وفق البيان ذاته.
 ودعوا  »جميع القوى السياسية على اختلاف تياراتها الفكرية والأيديولوجية إلى تغليب منطق الحكمة والسعي إلى تهدئة الأجواء وإعلاء المصالح العليا للوطن، وتفويت الفرصة على المخططات الشرّيرة التي تستهدف تجربة الانتقال الديمقراطي وتتطلع إلى إعادة تونس إلى ماضي الحكم الفردي والتسلطي، وعدم الانخداع بكلمات الحقّ التي يراد بها باطل، وعدم الانجراف وراء التحرّكات الرامية إلى دفع البلاد نحو الصراع الداخلي والمعارك الخاطئة ».
 وجدّدوا  »الدعوة إلى توقيع جميع الفاعلين السياسيين والمدنيين على ميثاق أخلاقي وعقد معنوي واجتماعي من شأنه النهوض بمستوى الخطاب السياسي والإعلامي والنأي بالفضاء العام عن الخطاب الإقصائي ».
 وذكّر الموقعون على البيان  »بأهمية الخط الذي التزمت تونس بالسير فيه على صعيد السياسة الخارجية والديبلوماسية، والقائم على رفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول الصديقة والشقيقة، مع الرفض التام والحازم لتدخل أي طرف في شؤوننا الداخلية، خصوصا بعض الأطراف الإقليمية التي لم تخف انزعاجها من الطابع الديمقراطي لتونس
 ودعوا مؤسسات الحكم إلى العمل سوّياً من أجل خفض منسوب التجاذبات فيما بينها ».

تركيا تستغل « كورونا » للتنقيب عن الهيدروكاربونات في سواحل ليبيا

in A La Une/International by

تخوض الجمهورية التركية، خلال السنوات الأخيرة، معركة كبيرة من أجل إيجاد موطئ قدم لها في منطقة حوض شرق المتوسط، كانت آخرها التنقيب عن الهيدروكربونات في السواحل الليبية.

وأقدمت تركيا، مؤخرا، على تقديم طلب إلى حكومة الوفاق الوطني للتنقيب عن الهيدروكربونات قبالة السواحل الليبية، وهي خطوة تعتبرها « ثمناً » لدعمها للميليشيات العسكرية التابعة لحكومة الوفاق في الفترة الأخيرة.

ووقّعت تركيا، خلال هذه الفترة الأخيرة، مذكرة تفاهم للتعاون الأمني والعسكري مع حكومة الوفاق الوطني، كما أبرمت مذكرة لإقامة منطقة اقتصادية خالصة تمتد من الساحل التركي الجنوبي على المتوسط إلى سواحل شمال شرق ليبيا.

وحسب دراسة تحليلية نشرت على موقع مركز المستقبل للابحاث والدراسات المتقدمة، يبدو أن تركيا تستعجل الحصول على « ثمن » تقديم الدعم السياسي والعسكري لحكومة الوفاق الوطني والميليشيات التابعة لها؛ وهو ما يتضح في عدد من المؤشرات، التي برز أهمها خلال يناير الماضي عندما أودع مصرف ليبيا المركزي بالعاصمة الليبية طرابلس وديعة في مصرف تركيا بقيمة 4 مليارات دولار ذات أجل أربعة أعوام وبمعدل عائد صفري.

ووفق المصدر نفسه، فقد استغلت مؤسسة البترول التركية (تباو) انشغال العالم بالتعامل مع تداعيات جائحة كورونا، حيث قدمت طلبا إلى حكومة الوفاق الوطني للحصول على إذن بالتنقيب في السواحل الليبية.

وتشير الدراسة التحليلية إلى أن أنقرة على أتم الاستعداد للبدء فورا في عمليات الاستكشاف بمجرد الحصول على موافقة حكومة الوفاق الوطني؛ وذلك حسبما صرح فاتح دونماز، وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي.

وترى تركيا، وفق المصدر نفسه، أن إيجاد موطئ قدم في السواحل الليبية قد يسمح لها بإنشاء مشاريعها الخاصة، بتسويق ونقل غاز المتوسط إلى السوق المحلية والقارة الأوروبية، وكذلك تهديد المشاريع التي طرحت في الفترة الماضية مثل خط أنابيب « إيست ميد » بين قبرص واليونان وإسرائيل، وبما يعزز من دورها كمركز للطاقة في الشرق الأوسط.

وتأتي هذه الخطوة في وقت عرضت فيه تركيا مشاركتها في عدد من مشروعات نقل الغاز من حوض شرق المتوسط؛ غير أنها لم تلق قبولا من جانب بعض القوى الإقليمية، بسبب السياسات التي تتبناها والآليات التي تسعى من خلالها إلى التدخل في الشئون الداخلية لدول المنطقة.

ومن شأن هذه التحركات التي تقوم بها تركيا في ليبيا ومحاولة نقل وتسويق الغاز أن تزيد من حدة الصراع بين الأطراف الليبية المختلفة وتساهم في تعقيد فرص التوصل لتسوية سياسية بينها، فضلاً عن تأجيج التوترات في منطقة حوض شرق المتوسط وسط رفض القوى الإقليمية والدولية.

نحو بعث جهاز للتصرف في الأملاك المصادرة

in A La Une/Tunisie by

أعلن وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية غازي الشواشي ،عن اعتزامه احداث وكالة للتصرف في الأملاك المصادرة في مفهومها الشامل والواسع والحرص على سن مشروع قانون المصادرة المدنية.

وأكد في حوار مع وكالة تونس افريقيا للأنباء، انه ليس هناك أي جهاز يعنى صراحة بالتصرف في الأملاك المصادرة لا سيما وان بعض القوانين تنص على المصادرة على غرار قوانين الاثراء غير المشروع ومكافحة تبييض وغسل الاموال والإرهاب.

وفسر ان آلية المصادرة نص عليها قانون مكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال وحتى ان الأشخاص والمؤسسات الصادرة في شانهم احكام قضائية باتة فان الدولة تصادرها غير انه لا يوجد اليوم جهاز يتصرف في هذه الاملاك .

واوضح الشواشي (ممثل حزب التيار الديمقراطي في الائتلاف الحكومي)، ان اعتزامه احداث وكالة للمصادرة مغاير لعمل لجنة المصادرة التي تشتغل وفق مرسوم سنة 2011 والذي يهم مصادرة ممتلكات الرئيس الراحل زين العابدين بن علي وعائلته واصهاره والأشخاص المقربين منهم والذين انتفعوا من هذه القرابة.

كما أعرب عن نيته اصدار مشروع قانون المصادرة المدنية ، معتبرا ان المصادرة تعد نوعا من العقوبة التكميلية وفق اعتقاده. وكشف ان مشروع قانون المصادرة المدنية معروض على الهياكل المعنية وانه يتم حاليا انجاز الاستشارات القانونية اللازمة مع بعض الخبراء، مشددا على ان البلاد بحاجة الى هذه الوكالة لحسن التصرف في الأملاك المصادرة في مفهومها المطلق.

وأضاف قوله » الثابت ان الغاية الأساسية ليست المصادرة لأجل المصادرة بل وجوب الحفاظ على قيمة الأملاك المصادرة وإعادة توظيفها في مرحلة موالية والتفويت فيها ».

قوات حفتر تعتقل أحد أخطر عناصر داعش في سوريا

in A La Une/International by

أعلن « الجيش الوطني الليبي »، أن قواته اعتقلت المواطن السوري محمد الرويضاني، أثناء مشاركته في القتال بأحد محاور العاصمة طرابلس، واصفا إياها بأنه « أحد أخطر عناصر داعش في سوريا »،

وقال المتحدث باسم « الجيش الوطني الليبي » أحمد المسماري في بيان أصدره اليوم الأحد: « وحدات القوات المسلحة العربية الليبية في محاور طرابلس تلقي القبض على الداعشي السوري محمد الرويضاني المكنى أبو بكر الرويضاني أحد أخطر عناصر داعش في سوريا ».

وأضاف أن الرويضاني انتقل إلى ليبيا « برعاية المخابرات التركية كأمير لفيلق الشام »، مؤكدا أنه كان يقاتل مع القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني في صفوف قوات « يقودها ضباط أتراك ».

صحيفة نيويورك تايمز تنشر أسماء ضحايا كورونا تخليدا لذكراهم

in A La Une/International by

على صدر الصفحة الأولى كاملة في صحيفة « نيويورك تايمز » نشرت قائمة طويلة من أسماء أشخاص ماتوا في الولايات المتحدة جراء الإصابة بفيروس كورونا الجديد.

ونشرت الصحيفة الأميركية أسماء 1000 ضحية لكورونا تم جمعها من مختلف الولايات الأميركية، وتوزعت على 6 أعمدة على طول الصفحة الأولى تحت عنوان رئيسي « الولايات المتحدة.. أعداد الوفيات تقترب من 100 ألف شخص، خسارة لا حصر لها ».

وقال المحرر في صحيفة نيويورك تايمز، مارك لايسي « أردت شيئا يعود إليه الناس بعد 100 عام لفهم حصيلة ما نعيشه ».

وقالت الصحيفة إنه بدلا من المقالات والصور والرسومات المعتادة على الصفحة الأولى من الصحيفة، اليومية واسعة الانتشار، تم نشر قائمة بأسماء من تم نعيهم في البلاد، وذلك تخليدا لذكرى المتوفين مع اقتراب عدد الوفيات في البلاد من 100 ألف حالة وفاة جراء وباء « كوفيد-19، الناجم عن فيروس كورونا الجديد.

هيئة قضائية أوروبية تدعو الى ملاحقة الدواعش العائدين الى بلدانهم

in A La Une/International by

دعت الهيئة الأوروبية المسؤولة عن تنسيق المتابعات القضائية والأحكام «يوروجاست»، السبت، إلى ملاحقة الإرهابيين العائدين إلى بلادهم، والذين قاتلوا في صفوف تنظيم «داعش» في العراق وسورية، على المستوى الدولي بجرائم حرب.

والكثير من هؤلاء المقاتلين لا يواجهون حاليا سوى اتهامات بحكم القوانين الوطنية حول الإرهاب، وفق ما جاء في تقرير صادر عن الهيئة و«جينوسايد نيتوورك» وهي هيئة أنشأها الاتحاد الأوروبي بهدف تأمين التعاون بين المحققين الوطنيين والملاحقات بجرم الإبادة أو بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وأوضحت «يوروجاست» ومقرها لاهاي في هولندا، أنه قد تُوجّه إليهم اتهامات أكبر بموجب القوانين الدولية التي تُعنى بأسوأ الجرائم المرتكبة أثناء نزاع، وأشار التقرير إلى أن تنظيم «داعش» ينبغي أن يُعتبر وفق القانون الدولي الإنساني بمثابة «طرف في نزاع مسلح غير دولي في العراق وسورية».

وكتبت «يوروجاست» بـ«التالي، قد يُحمّل أعضاؤه والمقاتلون الإرهابيون الأجانب مسؤولية ارتكابهم جرائم حرب وجرائم دولية أساسية أخرى»، وقالت إن نماذج «الاتهامات التراكمية» موجودة أصلا، خصوصا في فرنسا وألمانيا، وطالبت الهيئتان بأن تُقام مثل هذه الملاحقات على المستوى الدولي ما يسمح بالمطالبة بأحكام مستفيضة.

وزارة الصحة صفر اصابات

in A La Une/Tunisie by

أعلنت وزارة الصحة ​​​​​​أنّه لم يتمّ تسجيل أي حالة جددية بفيروس كورونا السبت 23 ماي 2020 ليستقر عدد المصابين عند 1048 حالة موزعة كالآتي: 914 حالة شفاء و48 حالة وفاة، بعد تسجيل وفاة جديدة بولاية تونس لحالة إصابة مسجلة سابقا. وما تزال 86 حالة إصابة حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة من بينها 3 مقيمين حاليا في المستشفيات.

وأوضحت وزارة الصحة أنه بتاريخ 23 ماي 2020، تمّ إجراء 1021 تحليلا مخبريا (المخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول: 154 تحليلا، مخبر معهد باستور تونس: 207 تحليلا، مخبر مستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير: 85 تحليلا، مخبر مستشفى فرحات حشاد بسوسة: 142 تحليلا، مخبر مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس: 38 تحليلا، مخبر المستشفى العسكري: 395 تحليلا)، من بينها 35 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين ليبلغ بذلك العدد الجملي للتحاليل 47649.

وقد تم تسجيل 8 تحاليل إيجابية كلها لحالات إصابة سابقة لا تزال حاملة للفيروس وصفر حالات إصابة جديدة.

1 2 3 441
Go to Top