L'actualité où vous êtes

Author

Tunisie Telegraph - page 755

Tunisie Telegraph has 8507 articles published.

سليانة شاب يطارد نقابي بسيف

in A La Une/Tunisie by

أصدر الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بسليانة، بيانا صباح اليوم الأحد، أنّ عضو النقابة محمد الدريدي تعرّض في  ساعة متأخرة من مساء السبت 19 أكتوبر 2019، إلى اعتداء خطير تمثل في مطاردته الى حد باب منزله بسيف وتهديده بقطع رأسه في محاولة قتل موصوفة من قبل أحد « شباب » الحي الذي يقطنه. وقال البيان ان الحادثة وقعت على خلفية نقاش سابق خاضه عضو النقابة بحماسة مع أحد جيرانه ودافع فيه عن الاتحاد العام التونسي للشغل ضد الحملة التي تشن ضده.

وقالت النقابة إنّ الشاب طارد النقابي محمد الدريدي بالسيف الذي كان بحوزتهواعتدى عليه لفظيا ووجه تهديدات وتوّعد الاتحاد العا التونسي للشغل، مشيرة إلى أنّ المطاردة لم تتوقف الا بتدخل شبان من شباب الحي حيث حاصروا المعتدي وافتكوا منه السيف.

واأشارت إلى أنّه وقع فتح محضر في الحادثة بمنطقة الشرطة بسليانة مع حجز أداة الاعتداء بحضور الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بسليانة.

وحيّا الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بسليانة عضو الجامعة محمد الدريدي  »على استماتته في الدفاع عن الاتحاد العام التونسي للشغل ضد الحملات المسعورة التي تستهدفه من قبل بعض الاطراف السياسية المعادية للعمل النقابي »، معربا عن  »ادانته الشديدة لهذا الاعتداء الخطير الذي استهدفه معبّرا عن تضامنه المطلق معه ومساندته التامه له اثر ما تعرض له من إعتداء وصل حد محاولة القتل ».

كما اعتبرت النقابة، أنّ الاعتداء الذي حصل  »هو نتيجة طبيعية للتغرير بالشباب يتجاوز المعتدي الى بعض الاطراف السياسية التي تتحمل مسؤولية ذلك كاملة بعد أن أعلنت عداءها للاتحاد وكشرت عن أنيابها فاتحة صفحاتها الافتراضية ومستغلة المنابر الاعلامية للتحريض على الاتحاد في سعي محموم منها لتوظيف الشباب الغاضب نتيجة الفقر والبطالة وغلاء المعيشة وشحنه وتوجيهه عن أهدافه في الشغل والعيش الكريم الى مهاجمة مناضلات الاتحاد العام التونسي للشغل ومناضليه »، وفق نص البيان.


وأضافت النقابة، أنّ  »الاعتداء يتجاوز شخص الاخ محمد الى صفته كعضو نقابة اساسية ومناضل من مناضلي الاتخاد هدفه المس من قلعة حشاد في محاولة يائسة لارباكها وتدجينها ».

مجلس الشورى النهضة يقرر رئيس الحكومة يجب أن يكون من داخل الحركة

in A La Une/Tunisie by

قرر مجلس شورى حركة النهضة على اثر انعقاد ه امس السبت التشبث بقرار ان يكون رئيس الحكومة القادم من داخل الحركة

وكان علي العريض القيادي في الحركة اكد امس أن تشكيل الحكومة المقبلة ستكون من أبرز المحاور التي سيقع النظر فيها خلال هذه الدورة من مجلس الشورى، إضافة إلى النظر في  الخط السياسي المستقبلي لحركة النهضة على ضوء نتائج الانتخابات التشريعية.وبخصوص إمكانية خوضه لتجربة حكومية جديدة، قال العريض إنه قد نال فرصته سابقا وانه سيفسح المجال لغيره، بينما سيحافظ ي المقابل على تموقعه في الصفوف الأولى لحركة النهضة.

بدوره أكد رئيس مجلس شورى “حركة النهضة” في تونس، عبد الكريم الهاروني، أن رئيس الحركة راشد الغنوشي، هو المرشح الطبيعي وحسب القانون الداخلي للحركة لمنصب رئيس الحكومة.

وقال عبد الكريم الهاروني في تصريح لوكالة الأنباء التونسية، إن هذه المسألة مرتبطة بموقف الغنوشي ورغبته في الترشح، أو أنه سيقترح اسم شخصية أخرى لهذا المنصب.

ولفت إلى أن الاتفاق على رئيس الحكومة هو من مشمولات مجلس الشورى، مضيفا أن المشاورات الفعلية ستنطلق بعد انتهاء أشغال المجلس الذي ينعقد على مدى يومين.

تراشق بالتصريحات بين النهضة وتحيا تونس

in A La Une/Tunisie by

رغم التأكيد الواضح والجلي للأمين العام لحركة تحيا تونس سليم العزابي بأن  » تحيا تونس و رئيسها غير معنيين بتشكيل الحكومة،كلّ ما نأمله هو أن ترى الحكومة الجديدة النور في أقرب وقت حتى تمسك بزمام الأمور و تضطلع بمسؤولياتها كاملة. « 

الا أن رئيس الحركة راشد الغنوشي مازال يصر على القول أن حركة تحيا تونس من الأحزاب المرشحة للحوار و التفاوض معهم »

علما بأن تدوينة العزابي جاءت بعيد تصريح رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني لاذاعة موزاييك اليوم السبت 19 أكتوبر 2019 أن الحركة في مشاورات واتصالات مع عدة أطراف لتشكيل الحكومة الجديدة، على غرار حركة تحيا تونس.

وتابع أن اتصالات جمعت رئيس الحركة راشد الغنوشي ويوسف الشاهد الذي لم يشترط رئاسة الحكومة الجديدة وعبّر عن استعاده للتعاون في تشكيل الحكومة.. والمؤشرات الأولى إيجابية وهنالك إقرار بحق النهضة في رئاسة الحكومة كما أن النهضة متمسكة بترأس هذه الحكومة..’

الاتحاد العام التونسي للطلبة يوجه رسالة الى سعيد

in A La Une/Tunisie by

دعا الاتحاد العام التونسي للطلبة في رسالة موجهة إلى رئيس الجمهورية المنتخب قيس سعيد إلى ضرورة الانطلاق العاجل في مسار إصلاح منظومة التعليم العالي العمومي تكون المنظمة الطلابية شريكا رئيسيا فيها مع كل المتدخلين في الشأن الجامعي.

رفيق عبدالسلام القروي اتصل بالحركة لكننا لن نتفاوض معه

in A La Une/Tunisie by

جدد القيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام اليوم رفض النهضة لأي مفاوضات مع حزب قلب تونس حول تشكيل الحكومة القادمة رغم اتصال نبيل القروي بقيادة الحركة، حسب قوله.

وأضاف عبد السلام أم المسألة لا تتعلق بخلافات شخصية مع نبيل القروي بل هو الموقف الرسمي لحركة النهضة والتزام مع ناخبيها، متابعا ‘ لا تفاوض مع أحزاب تحوم حولها شبهات فساد.. وهو اتصل لكن موقفنا محسوم ولا تفاوض رسمي مع حزب قلب تونس..’

وكان القروي قبل خروجه من السجن كتب القروي رسالة مطولة نشرها المكتب الإعلامي لحزبه، وشدد فيها على أنه لن يتحالف مع الغنوشي ولا مع حزبه،  قائلا  »لقد أوهمكم وجودي في زنزانتي بأنّي في موقف ضعف ففاجأتمونا بتصريحات لمهاجمتنا شخصيّا … وأنّه لا يمكنكم التّحالف مع حزب قلب تونس بسبب وجود شبهة فساد.. كل ما في الأمر هو أنّني أرفض التحالف معكم ومع حزبكم وأكبر دليل على هذا أنّني لا أزال سجينا ولأسباب معلومة ».

وتابع القروي رسالته بكيل جملة من الإتهامات للحركة، قائلا   »أرفض التحالف معكم ومع حزبكم حركة النهضة لما تعلّقت بكم من شبهات قويّة معزّزة بملفّات جديّة جراء الاغتيالات وذهب ضحيّتها الشهيد شكري بلعيد والشهيد محمد البراهمي والشهيد لطفي نقض وخيرة شباب تونس من أمنيّين وجنود ومدنيّين عزّل.. وبعد أن تواطأتم في التغرير بشباب تونس وتسفيرهم إلى محرقة سوريا.. ولأنّكم استغلّيتم الديمقراطيّة ومؤسّسات الدّولة وحاولتم تمرير قانون إقصائيّ مخالف للدستور بهدف السّطو على إرادة الشّعب التّونسي والانفراد بالحكم للبقاء فيه ومنع التّداول السلمي على السلطة.. ».

كما إتهم القروي صراحة الحركة بالوقوف وراء ايقافه وإبقائه في السجن،  »مستعينين في ذلك بالجناح القضائي لجهازكم السريّ الذّي يمكّنكم من الحكم على أيّ شخص في تونس ويمنع الوصول إلى الحقيقة مثلما هو الحال في ملفّ اغتيال الشهداء شكري بلعيد ومحمّد البراهمي » على حد ما جاء في نص الرسالة.

وأضاف  »أرفض التحالف معكم ومع حزبكم لأنّ الشّعب التّونسي يحتاج إلى « المقرونة » والصحّة والتعليم والتغذية والحريّة والتشغيل. تريدون أن يعيد الشعب انتخابكم رغم أنكم خلقتم أكبر ماكينة تفقير وحقرة وتهميش في تاريخ البلاد، ولأنّكم نجحتم في إضعاف وتفكيك الدولة وهي خبرة يشهد لكم بها كل العالم » حسب نص الرسالة.

لبنان الشعب يريد اسقاط النظام

in A La Une/International by

احتشد آلاف المتظاهرين في شوارع العاصمة اللبنانية، بيروت وعدة مدن أخرى، احتجاجا على فرض ضريبة على الاتصال عبر تطبيق واتساب، قبل أن تتراجع الحكومة عن قرارها مع استمرار الاحتجاجات المطالبة بـ »إسقاط النظام ».

وفي ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية واقتراب الدولة من حافة الإفلاس، تجمهر آلاف المتظاهرين في شوارع بيروت، اعتراضا على فرض ريبة على تطبيق « واتساب ».

وبعد ساعات من تزايد حدة الاحتجاجات، قررت الحكومة العدول عن نيتها التي أثارت غضب الشارع، وهي الخطوة التي وجدها المحتجون غير كافية لفض احتجاجاتهم.

وأطلق المحتجون شعارات كان أبرزها « الشعب يريد إسقاط النظام » و »ثورة »، مطالبين رئيس الحكومة سعد الحريري بالاستقالة بالإضافة إلى استقالة حكومته.

وأعلنت الرئاسة اللبنانية، انعقاد جلسة لمجلس الوزراء، الجمعة، بناء على طلب الرئيس اللبناني، ميشال عون، بعد اتصال مع الحريري.

من جانبه، قال زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، إن التحرك الشعبي « مشروع » وجاء نتيجة للأزمة الاقتصادية التي عصفت بالبلاد مشيرا إلى أن الدولة لا تسيطر على جميع مفاصلها ومقرا بعدم جواز وجود المعابر المفتوحة وغير الشرعية في إشارة غير مباشرة لحزب الله، وذلك في تصريحات أدلى بها لقناة LBC اللبنانية.

ووجه جنبلاط رسائل سياسية قائلا: « إما نتحمل جميعنا مسؤولية القرارات أو ندع الحاكم الفعلي يستلم الحكم »، وتابع الزعيم الدرزي قائلا: « لن أترك سعد الحريري ولكنني أرى أننا ذاهبون إلى فصل جديد » مؤكدا أنه لن يدخل في حكومات وحدة وطنية مستقبلا.

وكشف جنبلاط أنه طلب من رئيس الحكومة أن يستقيلا سويا كونهما يمران بمأزق كبير، مشيرا إلى أنه لا يمانع انتخاب حكومة لديها « حلول سحرية » مؤكدا أنه لن يشارك بها.

روسيا تتوغل في افريقيا

in A La Une/International by
بوتين

من الماس إلى الأسلحة ومن النووي إلى النفط، لدى روسيا طموحات اقتصادية حقيقية في إفريقيا، لكن عليها أن تتغلب على تأخير عمره ثلاثين عامًا في المنطقة التي يهيمن عليها الغربيون والصين.

وبعد توقف طويل نتيجة انهيار الاتحاد السوفياتي، يعتقد الكرملين الذي ينظّم في 23 و24 أكتوبر أول « قمّة روسية إفريقية »، بالإضافة إلى منتدى اقتصادي كبير، أن الوقت حان للعودة إلى القارة السمراء.

فالظروف تتهيّأ. بعد خمس سنوات من العقوبات الاقتصادية الغربية، تبحث روسيا عن شركاء جدد وعن فرص لدرء نموّها البطيء؛ ورغم وصفها بأنها « قزم » اقتصادي في إفريقيا، إلا أنها تتمتع بوجود اقتصادي مماثل لوجود تركيا، وهي جهة فاعلة أخرى في خضمّ توسّعها.

وعام 2018، بلغت نسبة المبادلات بين روسيا والقارة الإفريقية 20 مليار دولار، أي نصف قيمة مبادلات فرنسا وعشر مرات أقلّ من مبادلات الصين مع إفريقيا، لكن ديناميكيتها إيجابية. وكذلك، تضاعفت قيمة الصادرات الروسية إلى إفريقيا خلال ثلاث سنوات، وباتت الآن 4% من إجمالي صادراتها مقابل 1% قبل خمس سنوات.

أسلحة وحبوب

ولكن هذه المرة، لم تعد المنتجات الروسية المصدّرة تقتصر على الهيدروكربونات أو خامات المعادن بل تتضمن الحبوب والأسلحة، وهو أمر غير مفاجئ، إذ إن إفريقيا تمثّل 15% من المبيعات العسكرية لثاني مصدّر للأسلحة في العالم.

لكن روسيا تتخذ لنفسها أيضاً مكاناً في القطاع النفطي في غانا أو في نيجيريا، وفي قطاع الماس في أنغولا وتتقدم في قطاع النيكل في دول أخرى.

ويرى شارل روبرتسون، الخبير الاقتصادي الرئيسي في شركة « رونيسانس كابيتال »، أن « روسيا لديها ميزة تنافسية؛ كفاءاتها في الأسلحة والهيدروكربونات أفضل من كفاءات الصين ».

ووفق روبرتسون، لم تصل موسكو متأخرة كثيراً: « إفريقيا ستستمرّ في النمو، نموّها سيكون الأسرع في العالم بحلول العام 2030. قالب الحلوى يكبر ».

في الوقت الحالي، المبادلات التجارية موزعة بشكل غير متكافئ، إذ إن 80% منها موجّهة إلى دول شمال إفريقيا، على رأسها الجزائر ومصر.

ومن العاصمة الجزائرية، أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عام 2006 عملية العودة إلى القارة مقترحاً شطب ديونها مقابل إبرام عقد تسلّح ضخم. ومذاك، تمثل الجزائر 80% من مبيعات الأسلحة الروسية إلى إفريقيا.

واستُخدم الأسلوب نفسه عام 2008 في ليبيا، عبر عقد سكك حديد وطموحات في مجال النفط. لكن الحرب الدائرة حالياً شلّت هذه الاستثمارات.

من جهة أخرى، تُعتبر التجربة المصرية إيجابية أكثر، مع وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عام 2013 إلى السلطة، استعاد بوتين حليفته الإستراتيجية من عهد الاتحاد السوفياتي.

تنسّق القاهرة وموسكو في الملفات الإقليمية وتتفقان على عقود تسليح وفي المجال النووي. وكونها أول مستورد للحبوب في العالم، تحصل مصر على احتياجاتها بشكل أساسي من روسيا.

بين عامي 2017 و2018، وقّعت روسيا أيضاً عدداً من اتفاقات بيع الأسلحة مع سلسلة دول إفريقية، بناء على شراكات من نوع « الأمن مقابل منافع اقتصادية »، حسب أرنو كاليكا من المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية.

غياب الإستراتيجية

ويوضح كاليكا أن الفكرة هي تقديم وسائل للحفاظ على النظام مقابل عقود من خلال الاستفادة من « الكلل لدى بعض الجهات الفاعلة الرسمية إزاء المقرض الصيني والعلاقة التجارية مع الصين »، لأن التبعية المالية حيال بكين تثير القلق في عواصم إفريقية عدة.

إلا أن الكرملين يظهر أيضاً وكأنه من دون إستراتيجية للقارة، ويبدو أنه يغتنم الفرص الظرفية على عكس أنقرة التي أطلقت عملية تقارب واسعة مع الدول الإفريقية.

وبالإضافة إلى رحلات « التشارتر » السياحية، ليس هناك رحلات مباشرة منتظمة من روسيا إلا إلى مصر وإثيوبيا والمغرب. في المقابل، لدى تركيا حوالي خمسين وجهة إفريقية.

وترسل أنقرة أيضاً وفوداً اقتصادية ودبلوماسية كثيرة إلى القارة، وقد انتشرت مكاتب وكالة الصحافة الرسمية التركية في جميع أنحاء إفريقيا.

*أ.ف.ب

الداخلية تتوعد هؤلاء

in A La Une/Tunisie by

عتبرت وزارة الداخلية في بلاغها الصادر مساء اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019،  أن تكرر تعمد بعض الأطراف ذات الانتماءات والصفات المختلفة الإدلاء في بعض المواقع الإلكترونية ووسائل الاعلام بتصريحات بعضها يعتبر خطيرا، يعد مساسا بالمؤسسة الأمنية المؤتمنة تبعا للنص الدستوري بحفظ الأمن والنظام العامين وحماية الأفراد والمؤسسات والممتلكات وإنفاذ القانون، مع المحافظة على الحريات وفي إطار الحياد التام.

ونبهت الوزارة إلى أن عديد التصريحات الصادرة عن بعض الأطراف تتضمن إدعاءات ومزاعم مغرضة من شأنها المساس بأمن الدولة والمصلحة العليا للبلاد، إضافة إلى أنها تمثل خرقا واضحا للقوانين النافذة وخاصة منها الفصلين 54 و55 المتعلقين بحرية الصحافة والطباعة والنشر، فضلا عن أحكام المجلة الجزائية المتعلقة بالثلب والإدعاء بالباطل ونسبة أمور غير صحيحة لموظف عمومي.

وأشارت وزارة الداخلية إلى أن العديد من هذه التصريحات تُعد مُخالفة لأحكام الفصل 78 من القانون الأساسي عدد 26 لسنة 2015 المؤرخ في 07 اوت 2015 والمتعلق بمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال الذي نص على ترتيب جزاء قانوني عن كل ما من شأنه أن يُعرّض حياة الأشخاص المعنيين بالحماية للخطر وذلك بالإفصاح عمدا عن معطيات من شأنها الكشف عنهم.

وأعلنت في ختام بلاغها، أنها قد شرعت في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من تعمّد الإساءة أو التشكيك أو نسبة أمور غير صحيحة لهياكلها، وهي تدعو تبعا لذلك إلى النأي بها عن كل أنواع التجاذبات للتفرغ إلى القيام بالمهام الموكُولة لها.

ماهي وعود السفير الامريكي لوزير الدفاع عبدالكريم الزبيدي

in A La Une/Tunisie by

إلتقى وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019 بمقر، سفير الولايات المتحدة الأمريكية دونالد بلوم، للحديث حول دعم القدرات العملياتية للمؤسسة العسكرية.

وأشاد الزبيدي، وفق بلاغ لوزارة الدفاع الوطني، بالمستوى المتميّز الذّي بلغه التعاون بين البلدين والقائم على الثقة المتبادلة والصداقة العريقة، وبدعم الإدارة الأمريكية لتونس بمواصلة التعاون لتأمين الحدود الجنوبية الشرقية بواسطة منظومة المراقبة الإلكترونية الثابتة والمتحركة، وكذلك مراقبة السواحل وتبادل الخبرات في مجال الاستعلام والاستطلاع والقوات الخاصّة وتأهيل القوات.

ومن جهته، عبر سفير الولايات المتحدة عن عزم إدارة بلاده مواصلة الوقوف إلى جانب تونس في مجال الدفاع خاصة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وأمن الحدود والتكوين والتدريب والمساعدة الفنية، منوها بالمستوى الرفيع الذي بلغه التعاون العسكري بين البلدين والنتائج المحققة في المجال.
   كما هنأ تونس بنجاحها في تنظيم الانتخابات، معربا عن تعهده بمزيد بذل الجهد في سبيل دعمها لتحقيق انتقالها الاقتصادي

الصحفي المغربي عبدالرحيم الفارسي كم أنت رائع يا شعب تونس

in A La Une/Tunisie by

أنهى عبدالرحيم الفارسي الصحفي المغربي وكبير مراسلي قناة سكاي نيوز مقالا تحليليا حول التحديا التي تنتظر تونس خلال المرحلة التي سيحكمها السيد قيس سعيد بقوله  » كم أنت رائع يا شعب تونس « 

وفي ما يلي النص الحرفي لمقاله الذي نشره اليوم موقع هسبرس المغربي

فاز قيس سعيَّد في الدور الثاني والأخير للانتخابات الرئاسية التونسية بنحو 73 في المائة من الأصوات. هذا الرقم كبير بالتأكيد، ويصعب الطعن في مصداقيته، والأهم هو أنه يقطع تماما مع متلازمة 99.99 % المعهودة في الانتخابات في المنطقة.

لنبدأ الحكاية

مساء الجمعة 11 أكتوبر الجاري لما انتهت المناظرة التلفزيونية الباهتة بين المتنافسيْن قيس سعيَّد ونبيل القرْوي، بادر الاثنان إلى مصافحة بعضهما البعض، وفتحا حوارا هامسا، بدا وديا.

يفترض أن تدخل هذه اللقطة التاريخ الحديث لتونس.

كان يفصل الرجلين عن موعد الاقتراع في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية أقل من خمس وثلاثين ساعة.

انقسم الناس في تقييمهما لأداء الرجلين، كل حسب فهمه وتوقعاته. كنتُ أجلس بجانب مكتبتي في المنزل أتابع المناظرة مباشرة عبر موقع القناة الرسمية التونسية على « يوتيوب ».

لم تكن المناظرة لا ساخنة ولا مقنعة. لكن مجمل العيب ليس في الرجلين وإنما في طريقة تصور المناظرة التي كانت أقرب إلى برنامج مسابقات ثقافية، عامل الوقت هو المتحكم، بدلا من أن تكون لقاء انتخابيا يتبادل فيه المرشحان الأفكار والبرامج ويحاولان إبراز نقط ضعف بعضهما البعض.

رغم هذا الضعف الواضح في تركيبة البرنامج، فقد كان كافيا لمعرفة ملامح شخصية الرجلين وطريقتهما في التفكير.

السيد نيبل القروي رجل أعمال، عرف كيف يتعايش مع نظام الراحل زين العابدين بن علي رغم سطوة المقربين منه على جل الأسواق والصفقات. استطاع القروي أن يتعايش مع مرحلة ما بعد بن علي، فوسع نطاق أعماله ونزل بثقله في المجال الإعلامي، ودخل معترك السياسة فحصد لنفسه مكانا في المشهد الحزبي المتصارع.

ولأن المال والسياسة حين يتزوجان لا بد أن تنجم عن هذا الفعل تجاوزات مقصودة أو عن غفلة أو من فعل « الضرائر » في كواليس السياسة، فقد نال نصيبه من السجن بتهمة التهرب الضريبي وغسيل الأموال في قضية لم يحسم فيها القضاء حتى الآن.

نجح القروي في تخطي الكثير من المطبات، ولما حل عام 2016 اختطفت يد المنون ابنه خليل، فظهر الوجه الأبوي لنبيل وبدأ في حملات عمل خيري لفائدة فئات فقيرة ومناطق تونسية مهمشة حلت بها نكبات. كان بعمله هذا يسجل نقطا انتخابية، سواء عن قصد أم بدونه.

مقابله في المناظرة كان يجلس أكاديمي وقور. يحفظ عن ظهر قلب فصول الدستور التونسي وغيره من دساتير العالم، ويعرف جيدا معنى المعاهدات والاتفاقات الدولية والتزامات تونس الإقليمية. ملامح وجهه جامدة، تذكرنا ببعض شخصيات الاتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية التي كان يصعب قراءة ما تخفيه خلف عيونها.

كلما وجه منشطا المناظرة سؤالا للسيد سعيد، كان يعود بهما إلى أحداث من خمسينيات القرن الماضي، أو في العقود الأربعة التي تلتها. إنه رجل تاريخ بامتياز. لكنه كان يستهلك وقته في هذه التفاصيل التي تضيق بها الدقائق الثلاث أو الاثنتان التي كانت ممنوحة له للجواب.

الآن وقد أعلن عن فوز سعيد بأغلبية كاسحة، فإنه سيكون نزيل قصر قرطاج المقبل.

سيجد في استقباله وبرفقته عناصر من الحرس الرئاسي ومستشارين وموظفين ورؤساء وكالات المخابرات والأمن وقيادات الجيش، وطيف حكومة ستكون ولادتها عسيرة.

كما سيجد في ساعات خلوته طيف من سبقوه إلى ذلك القصر الذي تتناوب عليه نسمات الشاطئ العليلة حينا، ورياح شرقي المتوسط العاتية أحيانا، بعضها ربما اصطدم براكبي أحد قوارب الموت التي تحاول الوصول إلى البر الأوروبي.

بموجب الدستور التونسي الحالي، تكاد تنحصر صلاحيات رئيس الجمهورية التنفيذية في قضايا الدفاع والأمن الوطني وفي السياسة الخارجية. وعدا ذلك، يصبح الرئيس أشبه بالمتفرج.

قبل انطلاق الحملة الانتخابية في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، طرح موضوع صلاحيات الرئيس. قال بعض المرشحين آنذاك إنهم سيسعون لتقوية موقف الرئيس دستوريا، واستعادة ما ضاع منه بموجب دستور جانفي عام 2014. أي بتعبير آخر، اعتماد نظام رئاسي يجنب البلاد مطبات الاحتباس الحزبي الذي كاد يعصف عام 2013 بالاستقرار وبمكاسب الإطاحة بنظام حزب التجمع الديمقراطي الذي كان يرأسه بن علي.

بالتأكيد بعض الأحزاب لن تقبل بتغيير التوازنات الدستورية الحالية. فهي تعرف أنها بحكم طبيعتها وسندها الاجتماعي، لن تستطيع الوصول إلى سدة الرئاسة، لذلك فهي تركز على مجلس نواب الشعب الذي يفرز رئيس حكومة ذا صلاحيات واسعة أمنيا واقتصاديا واجتماعيا.

إذن، ما لم يسترجع الرئيس سعيَّد بعضا من الصلاحيات التي أخذت من سلفه، الراحل باجي قايد السبسي، فإن معرفته بالدستور والقوانين وبالتاريخ لن تجديه كثيرا.

تنتمي تونس لمجموعة بلدان المغرب الكبير. وهذه البلدان عرفت منذ افتكاكها الاستقلال عن فرنسا وإيطاليا بطغيان شخصية الرئيس أو الملك على الحكم. والمواطن التونسي البسيط لا يفهم أن الرئيس سعيّد محدود الصلاحيات. فمنذ الإطاحة عام 1957 بحكم الملك محمد الثامن (المعروف باسم الأمين باي)، ظل التونسيون يعيشون في كنف رئيسين قويين وشخصيتيهما طاغيتان، هما الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي. هذا الشعور لم يتغير لدى الناس لاعتقادهم حتى الآن بأن منصب الرئاسة ذو طبيعة تنفيذية.

هل سيستطيع الرئيس سعيَّد أن يعدِّل شيئا من هذا الخلل الذي وصفه المرشح السابق، عبد الكريم الزبيدي، بالنظام الذي لا هو رئاسي ولا هو برلماني؟

يدخل السيد سعيد قصر قرطاج ونسبة البطالة تجاوزت 15 في المائة، والأداء الاقتصادي في صورة سيئة.

سيحتفل سعيد بأول ليلة يقضيها في ذلك القصر، بينما بلاده ما زالت تسعى جاهدة لإبعاد وصمة الإرهاب عن شوارعها ومنتجعاتها السياحية، ويقاتل جنودها وعناصر شرطتها ببسالة لمحاصرة الإرهابيين في بعض الجيوب الجبلية البعيدة.

وغير بعيد عن حدود بلاده الجنوبية الشرقية، يدرك الرئيس الجديد أن الجيش الذي يتبع لسلطته لا تخطئ آذانه دوي الانفجارات التي تقع في ليبيا المجاورة، وما يشكله ذلك من تهديد لأمن تونس، وتأثير على عيش مئات الآلاف من التوانسة الذين يرتبط دخلهم بليبيا مباشرة أو بشكل غير مباشر.

يقول بعض العارفين بكواليس الحكم في تونس إنه بما أن الرئيس سعيَّد ليس من أهل « السيستام »، أي مطبخ الحكم، ولا هو يستظل بهيئة حزبية واضحة، ولا هو ينتمي بيولوجيا أو بالمصاهرة إلى إحدى العائلات الست أو السبع المسيطرة على الثروة منذ الاستقلال، فإن بعض الأجهزة السيادية كالمخابرات مثلا، قد – وهم يشددون على « قد »- تتردد كثيرا في إمداده ببعض المعلومات الحيوية التي تكون حاسمة في مدى صواب الكثير من قراراته.

ثم هل ستتعاون معه الحكومة المقبلة التي يبدو أنها ستكون مبلقنة وضعيفة، ومتصارعة مكوناتها، ما لم تشهد تونس انتخابات نيابية جديدة؟

قبل انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية التونسية، شاهدت لقاء أجرته إحدى الفضائيات العربية التي تبث من لندن مع عارضة أزياء كانت تعتزم ترشيح نفسها لرئاسة تونس.

شعرت حينها بالكثير من الخجل من الإسفاف الذي نزل إليه بعض الإعلاميين في بحثهم عن ملء ساعات البث. كما شعرت بالأسى وأنا أرى عنجهية سيدة جاهلة لا تملك سوى جسدها وخبرة محصورة في استعراض الملابس، وتعد ببرنامج لحكم بلد ثورة الياسين اختصرته في إعطاء المرأة التونسية الحق المطلق في ارتداء الملابس التي تريدها دون تدخل من أحد!

انتهى البرنامج التلفزيوني و »الرئاسي »

لحسن الحظ أن القانون الانتخابي في تونس يضع شروطا كثيرة للترشح للسكن في قصر قرطاج، من بينها الحصول على تزكية عشرة نواب برلمانيين أو أربعين من رؤساء المجالس المحلية المنتخبة، أو توقيع عشرة آلاف من المسجلين في القوائم الانتخابية.

هكذا انتهت هذه العملية كلها، فلم تترشح صاحبة التعبيرات الجسدية السمجة، في بلد ظل بورقيبة يصر على أن أكبر استثمار يحب أن يكون في التعليم ثم التعليم ثم التعليم.

انتهت العملية وانهزم ممثلو الأحزاب بيمينها ويسارها وإسلامييها واستئصالييها وممثلي « السيستام » فيها.

وقف جيش تونس الرائع على الحياد. وقفت أجهزة الأمن على الحياد. اضطلعت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بدور يستحق التنويه.

وفي الختام، سيذكر التاريخ أن نبيل القروي بعث ببرقية تهنئة لغريمه قيس سعيّد، في سابقة عز نظيرها في أقطار الإقليم.

كم أنت رائع يا شعب تونس.

1 753 754 755 756 757 851
Go to Top