L'actualité où vous êtes

Author

Fedi Arfaoui - page 1824

Fedi Arfaoui has 19067 articles published.

البنك المغاربي الافريقي ينطلق في أنشطته في تونس بداية من جانفي

in A La Une/Economie/Tunisie by
ينطلق  البنك  المغاربي الافريقي  في   نشاطه بداية من شهر جانفي 2016 وذلك بعد ان يتحصل على الموافقة   النهائية من البنك المركزى  حسب ما اعلن عنه موسس المشروع فاخر   الفخفاخ. وقال الفخفاخ  اثر جلسة عمل جمعته امس  الثلاثاء   بوزير المالية  سليم شاكر وكاتبة الدولة للمالية بثينة بن يغلان     انه استكمل اجراءات المشروع على ان يودع الملف لدى البنك   المركزى الاسبوع القادم مبديا تفاوله بشان رد البنك الذى سيكون   ايجابيا حسب رايهويقدر رأس مال البنك ب 300 مليون يورو  حوالي 660 مليون دينار   تونسي  على ان تتم مضاعفته في ظرف ثلاث سنوات.وسيكون للبنك الذى   يتخذ من تونس العاصمة مقرا له  فروعا في اغلب الولايات كما يتوقع   ان ينتصب في 41 دولة افريقية في ظرف السنوات الخمس القادمة  من   خلال فتح أول فرع له في الكوت دى فوار.ويراهن البنك  الذى سيكون بنكا شموليا  على الجوانب   الاستثمارية من خلال مساعدة أصحاب أفكار المشاريع كما سيعمل بفضل   الخبرات الفنية  مرافقة الموسسات التونسية الراغبة في الانتصاب   في افريقيا.

وأشار  الفخفاخ الى أن مخطط أعمال البنك يستهدف خلال السنة   الاولى انتداب 250 اطارا موضحا أن سيقع بالتوازى احداث مكتب   دراسات تابع للبنك ومكتب للتكوين ومعهد للدراسات الاستراتيجية من اجل استشراف الاحداث والتطورات الاقتصادية على الساحةالوطنية   والدولية.

ويتوزع راس مال البنك الى 34 بالمائة يمتلكها الفخفاخ الى   جانب تونسيين اثنين يقيمان بالخارج فيما تعود بقيمة راس المال  الى مستثمرين أجانب من الصين وفرنسا والمانيا.

ومن جانبه أبدى احد الشركاء الفرنسيين في البنك والمستشار في   التجارة الخارجية في فرنسا  ان البنك المغاربي الافريقي  يرمي بالخصوص الى مرافقة المشاريع نحو افريقيا أساسا.

وأشار الى انه سيعمل على مرافقة الموسسات الفرنسية والاوروبية   في جانب الشراكة مع الموسسات التونسية والتوجه نحو افريقيا   معتبرا اياها قارة المستقبل.

وشدد على ان لتونس دور استراتيجي في لعب حلقة الوصل بين   الاتحاد الاوروبي والقارة الافريقية.

  وات

Boissons la SFBT, chouchou de la Bourse de Tunis

in A La Une/Economie/La Revue Medias/Tunisie by

Dans un contexte morose, le producteur de bières et de sodas a multiplié par deux son résultat net en cinq ans. Les analystes sont unanimes : c’est une valeur sûre.
Alors que la Tunisie est entrée en récession technique fin août, la Société de fabrication des boissons de Tunisie (SFBT), l’une des premières capitalisations boursières du pays, affiche une santé insolente. Après avoir été « la vedette de l’année 2014 », selon l’intermédiaire boursier Tunisie Valeurs, le leader incontesté de la bière et des sodas – il possède un quasi-monopole sur ces produits – reste le blue chip (le « jeton bleu ») de la place tunisienne pour 2015 : les analystes interrogés estiment que l’action SFBT, qui s’échange à 23 dinars, est une valeur « incontournable » au potentiel très élevé. « J’ai rarement vu des titres aussi solides dans la zone Maghreb et Moyen-Orient », affirme Kais Kriaa, du cabinet AlphaMena.
Cette solidité est confirmée par les résultats semestriels du groupe, récemment cités par le cabinet Mena Capital Partners. Fin juin 2015, la SFBT enregistrait un résultat net en hausse de 5 %, à 81,4 millions de dinars (37,5 millions d’euros), malgré un chiffre d’affaires en légère baisse (- 1,6 %). Pour l’ensemble de 2015, les analystes prévoient des bénéfices compris entre 137 et 140 millions de dinars, soit le double de ceux enregistrés il y a seulement cinq ans.
Comment expliquer cette performance, unique parmi les entreprises agroalimentaires tunisiennes ? D’abord, cette société fondée en 1925 et devenue filiale à 49 % du français Castel en 1979 profite d’installations amorties de longue date, ce qui lui permet de dégager des marges confortables sans pour autant cesser d’investir. Ensuite, la SFBT s’appuie sur deux principaux moteurs, la bière et les boissons gazeuses, qui ont l’avantage d’être complémentaires.
Le houblon représente un chiffre d’affaires moins important (35 %) que les sodas (42 %), mais il est plus rentable. En produisant à la fois des marques locales populaires (Celtia, Stella) et des marques internationales (33 Export, Löwenbräu et Beck’s), la SFBT jouit d’une position dominante que l’arrivée de Heineken, en 2007, n’est pas parvenue à ébranler.
Même chose pour les boissons gazeuses : d’un côté une marque locale reconnue, Boga, de l’autre des marques étrangères. Et pas n’importe lesquelles : la SFBT est l’unique embouteilleur en Tunisie des boissons du groupe Coca-Cola, qui possède notamment Fanta, Sprite, Nestea et Minute Maid. En plus du marché intérieur, ce segment est tiré par une aubaine venue de l’extérieur : en raison de l’instabilité politique en Libye, Coca-Cola y a fermé ses usines, faisant de la SFBT l’unique fournisseur de ses marques dans ce pays. Plus au sud, les exportations se développent également vers l’Afrique de l’Ouest (environ 8 % du chiffre d’affaires).
L’activité eau, dont le chiffre d’affaires a doublé en cinq ans pour atteindre 14 % du total, connaît un succès comparable. « Malgré son jeune âge, cette branche [lancée dans les années 2000] est désormais le deuxième contributeur aux bénéfices du groupe, après la bière », souligne Tunisie Valeurs dans une note publiée en septembre.
La seule ombre au tableau vient, selon l’intermédiaire boursier, des jus de fruits et du lait (environ 5 % du chiffre d’affaires), qui, « malgré les moyens déployés par le management pour les redresser, continuent de tirer la rentabilité du groupe vers le bas, du fait de la concurrence accrue [Délice Holding, Vitalait et le groupe Boujbel] et des faibles marges ».
La confiance des analystes – qui se plaignent toutefois du manque de communication de l’entreprise, laquelle n’a pas donné suite à nos demandes d’interview – se nourrit aussi des efforts fournis par la SFBT pour baisser ses coûts. Un plan de développement durable porté par Mohamed Bousbia, son patron depuis 1980, a d’ores et déjà permis de réduire les factures d’eau et d’énergie de respectivement 20 % et 30 %.
En outre, des bruits de couloir font état d’une possible renégociation des rétrocessions versées à Coca-Cola, ce qui permettrait d’augmenter les marges. Enfin, l’entreprise profite d’une élasticité sur les prix : « Malgré la hausse des tarifs ces dernières années, les ventes ont globalement résisté, ce qui montre sa force dans la fixation des prix », estime Kais Kriaa.
Selon le patron d’AlphaMena, la santé de la SFBT est telle qu’elle porte secours à l’économie tunisienne. En 2015, la règle limitant à 50 % la présence des entreprises étrangères au capital des sociétés tunisiennes a été révisée, et cette proportion portée à 66 %. C’est cette décision qui a permis la vente de plus de 10 % du capital à travers des blocs d’actions, principalement acquis par le groupe Castel (il en posséderait désormais 60 %).
« On parle au total d’environ 300 millions de dinars, c’est une importante rentrée de devises pour le pays », poursuit l’analyste, soulignant que l’un des vendeurs est la Banque nationale agricole (BNA), dont les difficultés rendaient nécessaires une augmentation de capital. « Avec la plus-value réalisée, la BNA, qui est une banque publique, n’a plus besoin d’être recapitalisée. Cela limite les dégâts pour l’État, qui connaît d’importantes difficultés budgétaires. » Un nouveau relèvement du plafond pourrait avoir lieu. Nul doute que, dans ce cas, la SFBT intéressera des investisseurs.

Source : jeuneafrique.com

أوباما يعلن انظمام تونس وماليزيا ونيجيريا الى التحالف الدولي ضد داعش

in A La Une/Tunisie by
الحرس الوطني

اعلن اليوم الرئيس الامريكي باراك أوباما ،إنضمام  كل من تونس و نيجيريا وماليزيا إلى التحالف ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية .و من جهة اخرى  اعلن  الرئيس الأمريكي  على بدء تشكل حركة دولية موحدة للقضاء على داعش

وأعلنت تونس إنضمامها للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم « داعش »

وقال الرئيس  الباجي قائد السبسي في كلمة ألقاها بالنيابة عنه رئيس الحكومة الحبيب الصيد خلال قمة مكافحة الإرهاب على هامش أعمال الدورة 70 للجمعية العامة للأمم المتحدة « إن التحالف الدولي ضد داعش يعد إطارا ملائما للعمل المشترك والالتزام الجماعي بمكافحة التطرف ». واضاف السبسي  أن تونس « تدرس حاليا مجالات مشاركتها في التحالف الدولي وستعمل على المساهمة بقوة في حدود امكانياتها المتاحة في بعض هذه المجالات ». وأشار إلى أن تونس انخرطت في الآليات الدولية لمكافحة الإرهاب من خلال تعبئة كافة إمكانياتها وحشد طاقاتها للتصدي لهذه الظاهرة عبراعتماد قانون جديد لمكافحة الإرهاب  ومنع غسيل الأموال وإنشاء مركز قضائي وآخر أمني ووكالة للاستخبارات في مجالي الأمن والدفاع. وأكد في المقابل أنه يجري بالتعاون مع لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن الدولي وضع اللمسات الأخيرة لمقاربة وطنية متكاملة تشمل الأبعاد الأمنية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية والثقافية والإعلامية والتربوية والدينية للتوقي من الإرهاب ومقاومته.  ورحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإنضمام تونس وكذلك نيجيريا وماليزيا للتحالف الدولي ضد « داعش ». وإعتبر أوباما في كلمة له خلال القمة أن هزيمة هذا التنظيم الإرهابي  تتطلب محاربة الأيديولوجيات المتشددة.

 

تونس تسعى لاستقطاب شركات التمويل الدولية لتنفيذ مشاريعها

in A La Une/Economie/Tunisie by

تأمل الحكومة التونسية من خلال التفكير في تنظيم ندوة دولية حول وثيقة المخطط التنموي، بداية سنة 2016، إلى استقطاب اهتمام هياكل التمويل الدولية والإقليمية للمساهمة في تمويل استثماراتها الكبرى، التي سيتضمنها مخطط التنمية للفترة 2016 و 2020.

وتتطلع الحكومة في تونس إلى جذب المستثمرين الأجانب من اجل تمويل مشاريع تنوي تنفيذها في إطار نفس المخطط وذلك ضمن شراكة بين القطاعين العمومي والخاص خاصة بعد ان انهت المرحلة التحضيرية للمخطط وتم تقديم الوثيقة التوجيهية له فيما تعكف لجان قطاعية وفنية على إعداد كامل المخطط والمتوقع ان يكون جاهزا بداية 2016.

وتعمل الحكومة على تخطي الظرف الاقتصادي الحالي للبلاد من خلال التخطيط للفترة القادمة

تونس الترفيع في ميزانية البرلمان الى حدود 32 مليارا

in A La Une/Economie/Tunisie by
أعلن رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر عن إقرار المجلس الترفيع في ميزانية البرلمان لتصبح 32 مليون دينار في انتظار مناقشة هذه الميزانية مع وزارة المالية.
وأضاف الناصر، في تصريح إعلامي عقب اجتماع مكتب المجلس ورؤساء الكتل، أن هناك إرادة في نطاق مشروع الميزانية لإبراز مسؤولية المجلس ونشاطه في المستقبل، مذكرا أنه سيتم خلال الدورة المقبلة تمكين مختلف اللجان البرلمانية من موارد مالية ومن فضاءات للعمل

للتعرف على معاناة الناس برلمانيون أمريكيون يعيشون ب17 دولار في اليوم

in A La Une/International by

أطلق برلمانيون من فلوريدا مبادرة، الاثنين، يعيشون في إطارها لمدة أسبوع بدخل حقيقي لا يتجاوز 17 دولارا في اليوم، بغية دعم مشروع قانون يهدف إلى رفع الحد الأدنى للأجور.

ويمضي أربعة أعضاء من مجلس الشيوخ و14 نائبا من مجلس النواب كلهم من الحزب الديموقراطي أسبوعا لغاية الجمعة، بالحد الأدنى للأجور (8,05 دولارات في الساعة الواحدة في فلوريدا)، في إطار مبادرة أطلقتها نقابة « اس اي آي يو ».

وينبغي للبرلمانيين تدبير أمورهم بـ 17 دولارا في اليوم فقط. ويوازي هذا المبلغ ذلك الذي يحصل عليه أجير يتقاضى الحد الأدنى بعد خصم نفقات الإيجار والسيارة وحضانة الأطفال، وفق حسابات النقابة.

ويدعم السيناتور دوايت بولارد والنائب فيكتور توريس مشروع قانون لرفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارا في الساعة في هذه الولاية التي تقع جنوب شرق الولايات المتحدة.

ولم يعتمد هذا السقف بعد في أي ولاية أميركية، لكنه بات معتمدا في مدن عدة من بينها سياتل وسان فرانسيسكو.

وعلى الصعيد الفدرالي، يصل الحد الأدنى للأجور الى 7,25 دولار منذ 2009.

واقترح الرئيس باراك أوباما رفعه إلى 12 دولارا، لكن الكونغرس يعارض هذا الاقتراح

 

تونس تعلن انخراطها في التحالف الدولي ضد داعش

in A La Une/Economie/Tunisie by
الباجي

أعلنت تونس عن انخراطها في التحالف الدولي ضد تنظيم »داعش » مؤكدة أنها  تدرس حاليا مجالات مشاركتها في التحالف الدولي  وستعمل على المساهمة بقوة  في حدود امكانياتها المتاحة  في بعض هذه المجالات .

جاء ذلك في الكلمة  التي توجه بها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أمس الثلاثاء الى قمة القادة  في نيويورك  حول محاربة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام والتطرف العنيف   وألقاها نيابة عنه رئيس الحكومة  الحبيب الصيد.

وقال ان هذا التحالف الدولي يعد  اطارا ملائما للعمل المشترك والالتزام الجماعي بمكافحة التطرف العنيف   مضيفا أن  تونس توافق على اختيارها كبلد رائد لمبادرة  الالية الدولية لبناء القدرات في مكافحة الارهاب والتطرف العنيف .

كما جدد رئيس الجمهورية  التزام تونس بالمساهمة الفعالة في تحقيق أهداف هذه المبادرة في اطار تنفيذ توصيات مجموعة السبع الكبار   معربا عن  الامل في أن تمثل هذه المبادرة اطارا لدعم الجهود الوطنية وتعزيز قدرات تونس الامنية والعسكرية في مجابهة الارهاب .

وأشار الى أن  مقاومة الارهاب تعد مسؤولية مشتركة وجهدا جماعيا لكل الدول وتتطلب ارادة سياسية دولية حقيقية وتحركا جديا وسريعا في اطار مقاربة تضامنية وتشاركية فعالة .

ودعا   المجموعة الدولية الى دعم قدرات الاجهزة الامنية والعسكرية للدول التي تخوض حربا على الارهاب  وتكثيف التبادل والتنسيق المرن للمعلومات والخبرات والتجارب بين كل الدول  وتعزيز التعاون في مجال أمن الحدود والقضاء ومكافحة تبييض الاموال وغيرها من الميادين المرتبطة بتعقب الارهابيين .

وأوضح قائد السبسي أنه  يجري بالتعاون مع لجنة مكافحة الارهاب التابعة لمجلس الامن الدولي وضع اللمسات الاخيرة لمقاربة وطنية متكاملة ترتكز على محاور الوقاية والحماية والرصد والرد  وتشمل الابعاد الامنية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية والثقافية والإعلامية والتربوية والدينية للتوقي من الارهاب ومقاومته .

وأشار الى  ايلاء اهتمام خاص لظاهرة المقاتلين الاجانب من خلال حظر سفر بعض الفئات المشبوهة الى مناطق الصراع ومراقبة المقاتلين العائدين الى تونس .

وذكر ب   انخراط تونس في الاليات الدولية لمكافحة الارهاب فضلا عن شروعها في تعبئة كافة امكانياتها وحشد طاقاتها للتصدي لهذه الظاهرة  على غرار اعتماد قانون جديد لمكافحة الارهاب ومنع غسيل الاموال وإنشاء قطب قضائي وآخر أمني ووكالة للاستخبارات في مجالي الامن والدفاع .

المصدر- وات-

قوات الحرس تحجز أسلحة قادمة من ليبيا

in A La Une/Tunisie by

علم موقع موقع تونيزي تيليغراف  ان قوات من الحرس الوطني تمكنت فجر اليوم من حجز كميات من الاسلحة من بينها بنادق من نوع كلاشينكوف لم تحدد كميتها او وجهتها

وكان يعتقد في البداية ان هؤلاء المهربين القادمين من ليبيا كانوا يحاولون ادخال سلع مهربة الى التراب التونسي

وكانت قوات مشتركة من الحرس والجيش تمكنت من صد هجوم لمجموعة اخرى من المهربين على الحدود التونسية الليبية تم خلالها تبادل لاطلاق النار بين مجموعة الليبية والقوات التونسية

عاجل – قوات من الحرس والجيش تتصدى لهجومين مسلحين على الحدود الليبية

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف ان قوات من الحرس الوطني مدعومة بالجيش تمكنت فجر اليوم الاربعاء  من صد هجوم لمجموعة من المهربين الليبيين  سعوا الى دخول التراب التونسي  عنوة  وحين تم التفطن اليهم اطلقوا النيران في اتجاه القوات التونسية التي قامت بصدهم ليعودوا ادراجهم

وتزامنا مع هذه المحاولة سعت مجموعة اخرى من المهربين الليبيين من الدخول الى التراب التونسي عبرمنطقة  ذهيبة الا انه وقع صدها فقامت هذه المجموعة باستخدام السلاح  الا ان القوات التونسية ردت عليها بقوة فعادت مجموعة المهربين ادراجها داخل التراب الليبي

Go to Top