L'actualité où vous êtes

Author

Fedi Arfaoui - page 1854

Fedi Arfaoui has 19066 articles published.

La Tunisie va lever 750 millions $ sur le marché international de la dette

in A La Une/Economie/Tunisie by

Tunis : 13.01.2015

*******************

Le gouverneur de la Banque centrale de Tunisie (BCT), Chedly Ayari, a annoncé hier, que la Tunisie va lever 750 millions de dollars sur le marché international de la dette en 2015. Contrairement aux deux dernières sorties de la Tunisie sur le marché international de la dette, ce montant sera levé sans aucune garantie de la part d’un autre Etat, a-t-il précisé.

Pour cet emprunt qui sera libellé en dollars, la Tunisie mettre en avant les résultats auxquels a abouti la transition démocratique qu’elle a connue et qui ont été bien accueillis à l’échelle internationale.

La prochaine sortie de la Tunisie sur le marché international de la dette sera la quatrième du genre depuis  janvier 2011, après l’émission d’un emprunt obligataire «Samourai» sur le marché japonais avec une garantie de l’Agence japonaise de coopération internationale (JBIC) et de deux autres emprunts ayant bénéficié d’une garantie américaine.

الإرهاب صُنع في أمريكا (MADE IN AMERICA)

in Analyses by

إستطاعت الدولة الأمنية في تونس أن تعمّر لما يزيد عن العقدين، وإن كانت قد بدأت في التمظهر قبل ذلك بكثير، فقد لقي بن علي زمن إغتصابه للحكم في تونس الدعم من القوى الإمبريالية العالميّة ومن المؤسسات المالية الدولية ليحوّل تونس تحت مسمّى « دولة الأمن والأمان » إلى سجن كبير ومرتعا لمصاصي الدماء، يكدّسون الأرباح ويعبّؤون الثروات في أرضيّة مجتمعيّة مستنزفة يسودها الرعب والقمع والإستكانة.. وأمام شعار « الشعب يريد إسقاط النظام » ذات سابع عشر من ديسمبر، إستعملت قوى الردّة والنهب في المقابل شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان وشجعت على قيام برامج « حداثويّة » و »ديمقراطوية » و « إنتخابقرطيّة » لإحتواء ثورة المفقرّين والإنقلاب على شرعيّة الدمّ لضمان تواصل ظروف الاستنزاف الملائمة. وتمادت قوى الثورة المضادة في تغلغلها داخل المعركة السياسيّة في البلاد، فباتت تصنع الإرهاب بكلّ أشكاله الثقافيّ والإعلاميّ والجسديّ والأمنيّ، لتكريس نفوذها وتسرّع إعادة قبضها على منتزعاتنا المسلوبة

من ينفّذ ويستفيد من الاغتيالات السياسية ومخططات الإرهاب في تونس؟ للإجابة على هذا السؤال نحن مطالبون بالنظر أولاّ إلى قسمه الثاني بالوضوح الذي لا يختلف عاقلان عن تمييزه (على الأقل ستكون لنا قرائن وحجج ملموسة نرتكز عليها في التحليل): فعلى مستوى السطح، نجد اللعبة السياسيّة منقسمة إلى شقيّن، ونقصد بالشقيّن هنا حصانيّ الانقلاب على الثورة واستحقاقاتها ووأد مطالبها وهما حزب النهضة الحاكم والذي استحوذ على نصيب وافر من ماكينة التجمّع المنحلّ بأفراده وآلياته وموارده، وجبهة المضادة الحزبيّة التي تغوّل عليها الحزب التجمّعيّ الصريح والعائد بقوّة من الوراء تحت راية نداء تونس. هذين الحصانين الذيْن تراهن عليهما منظومة الحكم الفاسدة والتي يُراد لتونس أن تكون عليها في خضّم الموازنات السياسيّة الإقليميّة والسوق الاقتصادية العالميّة، هما بصدد الاستفادة مرحليّا واستغلال الإرهاب عمليّا كورقة ضغط ومناورة في سبيل البقاء في الحكم ولو بالقمع أو الوصول إليه ولو بالانقلاب.. أمّا على مستوى عميق من تفكيك الواقع التونسي اليوم، فإن المستفيد الأكبر من هذا العنف الدمويّ وهذا الرعب السائد هي قوى الثورة المضادة وبارونات النظام النيوليبيرالي في الداخل والخارج والتي تعمل بكلّ الأساليب المتاحة لها على النخر في جسد الوطن وإحباط حراكه الاجتماعي وإسقاط إيمانه وثقته بالقدرة الثوريّة والإنحدار به إلى مستوى الندم والنقمة والشلل.. و من المهمّ هنا الإشارة بصراحة إلى ماهيّة قوى الردّة التي لا تغدو أن تكون مافيا المال والسلاح والفساد الإداري الباقية على النظام. هذه المافيا هي مركز كل قرار، تخترق الدكاكين الحزبية والجمعيات والإدارة والجيش والنقابات والقضاء وتهيمن على المؤسسات الإعلامية. هذه المجموعة العميلة للمخططات الاستعمارية الخارجيّة التابعة لرأس المال العالمي، هي التي توفّر الحماية للمجرمين والقنّاصة والسرّاق وتتستّر على جرائم البوليس السياسي وعصابة الطرابلسية وتفريخات التجمّع وتواصل مسلسل ترهيب الشعب وتركيعه لإعادة التوازن للعبة النهب المتواصلة أبدا. كلّ هذه الوقائع تثبت أنّ ما يحدث اليوم ليس إلاّ اقتتالا بين أطراف هذه المافيا، لما يشقّها من صراعات تمركز واصطفاف سلطويّ مع من يحكم، لا تحسم عادة إلاّ بقوّة السلاح

إنّ الحرب على الإرهاب ليست حربا ضدّ قنبلة موقوتة أو جهاز تفجير تحلّ بخطّة تدخّل أمنيّ أو يضمن إنتهاءه حمار وطنيّ يتقرفص حوله جحوش السياسة جنبا إلى جنب جلاّدي الأمس وبوليس نظام النهب والعمالة، بل هي حرب تتعلق بالوضع الاقتصاديّ المتردّي والبطالة والتفقير الممنهج والتصحّر الفكري وفراغه من ثقافة وطنيّة مواطنيّة يروح ضحاياها إمّا شباب مفقرّ يكون صيدا سهلا أمام جماعات الموت المافيوزيّة وتجّار البشر، بإدعاءاتهم الجهاديّة الكاذبة أو بتقديم أموال تداعب أحلامهم. أو يروح حطبها شباب آخر عاش كأداة قمع في يد السلطة لعقود طويلة ويُستعمل اليوم وقودا للصراع القائم بين الأطراف المافيوزيّة نفسها تحت مسمّى كاذب آخر هو « خدمة الوطن »

رحمة البلدي

نداء تونس الهيئة التأسيسية تستعد لاتخاذ قرارات حاسمة

in A La Une/Exclusif by

علم موقع تونيزي تيليغراف من مصادر  مسؤولة أن الهيئة التأسيسية التي ستجتمع يوم غد الثلاثاء

ستتخذ قرارات تتعلق بالوضع الداخلي للحزب ومن غير المستبعد ان يتم  رفت احد النواب الذين لم يلتزموا بالانضباط الحزبي

حسب ما أكده مصدرنا

وشهدت الساحة السياسية في الاونة الاخيرة  اتهامات خطيرة صادرة عن  النائبين بالحركة وهما خالد شوكات وخميس قسيلة طالت قياديين بنفس الحزب

وهو ما اضطر الى الدعوة الى عقد  الهيئة التأسيسية للنظر في هذه المسائل التي تهدد تماسك الحزب الذي يستعد مع شركائه لمسك زمام الحكم

حول استبعاد منذر بلحاج علي وخميس قسيلة من نداء تونس مصدر بالحركة يوضح

in A La Une by

نفى  اليوم الاثنين 12 جانفي 2015 مصدر مسؤول بحركة نداء تونس خبر طرد النائبين خميس قسيلة ومنذر بلحاج علي من حركة نداء تونس 

وقال مصدرنا ان ما تدولته بعض المواقع لا اساس له من الصحة وان اجتماع الحركة الذي مازال منعقدا لم يطرح هذا الموضوع لا من بعيد او من قريب 

وكان خميس قسيلة وبدرجة أقل منذر بلحاج علي قد انتقدا بشدة رئيس الحركة فيما يتعلق بموقفه من الحكومة القادمة  

حياة بومدين أخطر ارهابية تبحث عنها فرنسا من البيكيني الى النقاب

in A La Une by

ترتدي بيكيني  وذراعاها ملفوفتان حول خصر صديقها، تلك هي حياة بومدين (26 عامًا) الفرنسية والجزائرية الأصل، قبل أن ترتدي النقاب وتتحول إلى شريكة «جهادي»، وتصبح أكثر امرأة مطلوبة في فرنسا، بل وأشهر «إرهابية» في باريس حاليًا

جريدة «ديلي ميل» البريطانية نشرت تقريرًا عن حياة بومدين، السبت، مصحوبًا بصور لزوجة الفرنسي من أصل سنغالي، أميدي كوليبالي، الذي ارتكب جريمتين في أقل من 48 ساعة، الأولى قتل فيها شرطية فرنسية الخميس الماضي، والثانية أمس حين احتجز عددًا من زبائن وعمال متجر «كوشير» اليهودي في باريس، وقتل منهم أربع رهائن، قبل أن تقتله وحدة النخبة الفرنسية في اليوم نفسه

وكان كوليبالي، الذي تقول عنه الشرطة الفرنسية إن لديه تاريخًا جنائيًا حافل من السرقة والمخدرات، تعرف في 2005 إلى الشقيقين كواشي في سجن أمضى فيه عقوبة عن سرقة ارتكبها، وبعدها في 2010 قبض عليه، وأدين بالسجن أربعة أعوام لمحاولته تهريب إرهابيين من سجن لتنفيذهم هجمات مترو باريس في 2005

وتقول جريدة «ديلي ميل» إن حياة في عداد الهاربين، ويعتقد أنها «مسلحة وخطيرة»

ولا يُعرف حتى الآن ما إذا كانت بصحبة كوليبالي وقت احتجازه الرهائن ونجحت في الفرار أثناء عملية تحرير الرهائن، أم أنها لم تكن معه من الأساس

الفتاة الفرنسية، التي كانت تعمل «كاشير»، تزوجت من كوليبالي زواجًا دينيًا وليس مدنيًا كما هو المتبع والمعترف به وحده في فرنسا، بعد أن انتظرته أربعة سنوات لحين خروجه من السجن بعد ارتكابه جريمة سطو مسلح

في السياق ذاته، ذكرت جريدة «لوموند» الفرنسية أن بومدين كانت على اتصال دائم مع زوجة أحد الشقيقين كواشي، واتصلت بها هاتفيًا 500 مرة العام الماضي، كما كانت صديقة لكوليبالي قبل التطرف

وفي العام 2010، خضعت بومدين للاستجواب من جانب السلطات الفرنسية كجزء من التحقيقات حول تعامل كوليبالي الغامض مع متشددين إسلاميين، حينها أكدت أن التحول الكبير في حياتها يرجع الفضل فيه لزوجها والمتطرفين الذين عاشت معهم، وأنها تركت وظيفتها ذات الراتب المنخفض في إحدى ضواحي باريس العام 2009، وارتدت الحجاب، وكرست حياتها لزوجها

وحينما أخبرتها الشرطة أنها على علم بزيارتها هي وكوليبالي إلى جمال بغال (50 عامًا)، المتهم بقضايا إرهابية لها علاقة بتنظيم القاعدة، في نفس الوقت الذي كان يستضيف فيه شريف وسعيد كواشي المتهمين الرئيسيين في حادث مجلة «شارلي إيبدو»، لم تتردد بومدين في القول بأنهم كانوا يتدربون على رياضة سلاح القوس

ليبيا تنظيم داعش يتبنى اختطاف 21 مسيحيا مصريا

in A La Une by

تَبنّى تنظيم «داعش» في ليبيا خطف مسيحيين مصريين

ونشر المكتب الإعلامي اليوم الاثنين لما يُسمى «ولاية طرابلس» عبر مواقع تابعة للتنظيم، ما قالت عنه تقرير مصور

وجاء في التقرير: «إنَّ جنود الدولة الإسلاميّة أسرت 21 نصرانيًا مصريًا في مناطق متفرِّقة من ولاية طرابلس»، دون أنْ تُعطي تفاصيل أخرى

ويأتي اعتراف تنظيم «داعش» بعملية الخطف لأول مرة بعد أنْ شهدت المنطقة عمليات خطف مماثلة، حين تعرَّض عشرة عمال مصريين للخطف، الأسبوع الماضي، في منطقة بني وليد جنوب شرق طرابلس بحوالي 180 كلم

وجاءت عملية الاختطاف بعد أيام من قيام مجموعات مسلّحة باختطاف 20 مصريًا مسيحيًا في حادثتين بمدينة سرت، واقتيادهم إلى مكان مجهول

في حين أكَّد في وقت لاحق رئيس مجلس حكماء سرت مفتاح مرزوق أنَّ عقلاء المدينة ساهموا في إطلاق سراح هؤلاء المُختطفين جميعًا، لافتًا إلى أنهم بصحة جيدة ولم يتم الاعتداء عليهم

لبحث قضية اختطاف الشورابي والقطاري وزير الخارجية الليبي يزور تونس خلال الساعات القادمة

in A La Une/Exclusif/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف اليوم الاثنين 12 جانفي 2015 أن  محمد الدايري وزير الخارجية الليبي في حكومة عبدالله الثني المعترف بها دوليا سيحل بتونس خلال ال48 ساعة القادمة وذلم من اجل التباحث مع نظيره التونسي في اخر المستجدات حول قضية اختطاف الزميلين سفيان الشورابي ونذير القطاري خاصة بعد تدوال انباء غير مؤكدة عن مقتلهما من قبل جماعة ولاية برقة التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية

وعلم موقع تونيزي تيليغراف ان وزارة الخارجية التونسية فتحت اكثر من قناة مع اكثر من طرف في ليبيا قصد معرفة مصير الزميلين ويبدو ان البحث جار بنسق سريع في مدينة درنة التي يسيطر عليها المتطرفون

ويشتكي المسؤولون التونسيون من تضارب المعلومات التي يقدمها الاطراف الليبيون الذين يتبادلون الاتهامات في ما بينهم حول الجهة المسؤولة عن اختطاف

الزميلين

وحسب ما توفر لدينا من معلومات فانه لا احد في تونس او في ليبيا يمكنه الادعاء بمعرفة اماكن احتجاز الزميلين او اسباب خطفهما او الجهة التي اختطفتهما

وبالتالي عدم معرفة مطالب هذه الجهات مقابل اطلاق سراحهما ولكن حسب مصادر رفيعة بوزارة الخارجية التونسية فان المعلومات التي تم الحصول عليها الى حد الان من مصادر ليبية جديرة بالثقة تؤكد انه لم تتسرب أية معلومة تؤكد اعدام الزميلين

يسعى لوزارة المالية النائب محسن حسن يبيع شقة واحدة لحريفين اثنين

in A La Une by

علم موقع تونيزي تليغراف ان السلطات القضائية تقدمت بطلب لرفع الحصانة عن النائب محسن حسن عن الاتحاد الوطني الحر قصد مواصلة التحقيق معه في قضية عقارية يشتبه ان يكون النائب قد تورط في بيع احدى الشقق التي على ملكه لحريفين في نفس الوقت وهو ما سيؤدي في حال ادانته مواجهة تهمة التحيل

والضحية في هذه القضية طبيب تونسي معروف تعرض للمطالة  من قبل المؤسسة التي يديرها السيد حسن وهي شركة – توننفاست العقارية –  التي وعدت سنة 2013 طبقا لعقد قانوني بان تبيع لهذا الطبيب شقة بالطابق الخامس بالعقار المسمى مرام بلاص المنزه  وبعد ان قدم الدفعة الأولى المتفق عليها عبر صك بنكي وفي مرحلة ثانية تعهد بنكي بتقديم بقية المبلغ في حال الانتهاء من كتابة العقد النهائي الا انه في الاثناء فوجئ الضحية بتملص الشركة من تعهداتها بعد ان أمضت عقدا اخر مع حريف اخر حول ذات الشقة وهي أفعال يجرمها القانون التونسي وتستوجب تتبعات جزائية

وبعد اخذ ورد ومماطلة يبدو ان حضرة النائب وبعد ان استشعر فداحة ما ارتكبه خاصة مع وصول الدعوى الى أبواب البرلمان يبدو انه خير التسوية مع الضحية وانهاء القضية بالتراضي بعد اكثر من سنتين من التسويف

علما بأن السيد محسن حسن يسعى عبر حزبه للحصول على حقيبة وزارة المالية في حكومة السيد الحبيب الصيد

سفينة المخدرات المحجوزة تحمل الجنسية الاسبانية ووجهتها النهائية لم تكن تونس

in A La Une by

علم موقع تونيزي تيليغراف  أن السفينة الترفيهية التي وقع حجزها وهي تحمل بداخلها 3 أطنان من المخدرات  تحمل الجنسية الاسبانية وان المورطين في هذه العملية لم يكن في برنامجهم تفريغ شحنتهم في تونس التي لم تكن سوى مرحلة من مراحل نقل البضاعة الى وجهة أوروبية أخرى للم يتم بعد الإفصاح عنها

وكانت وزارة الداخلية التونسية، أعلنت يوم الاحد 12 جانفي 2015 ، ان وحداتها الأمنية تمكنت من حجز كمية كبيرة جداً من المخدرات في منطقة الحمامات السياحية جنوب شرقي العاصمة تونس كانت قادمة من بلد أوروبي على متن باخرة سياحية

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة محمد علي العروي لـ«وكالة تونس إفريقيا» للأنباء أن «الوحدات الأمنية تمكنت من القبض على مجموعة من الأشخاص القادمين من بلد أوروبي كانت بحوزتهم كمية كبيرة جداً من المخدرات» 

وأضاف أنه «وعلى إثر وصول معلومات إستخباراتية من جهاز (الانتربول) تمكنت وحدة شرطة الحدود بالميناء الترفيهي (ياسمين الحمامات) من حجز نحو 3 أطنان من المخدرات كانت محملة على متن باخرة سياحية قادمة من بلد أوروبي»، مشيراً إلى أن «عملية الحجز تمت بالتنسيق مع وحدات الجمارك». 

وأوضح انه «تم إيقاف 3 من المتهمين يحملون جنسية أوروبية وإحالتهم الى الفرقة المختصة في مكافحة المخدرات العدلية لمواصلة التحقيقات معهم وذلك بعد استشارة النيابة العامة

Go to Top