L'actualité où vous êtes

Category archive

A La Une - page 2087

Tunisie Telegraph : l'actualité tunisienne, politique, économie, culture, internationale et communiqués

ستة قطاعات تهبط بـ « بورصة تونس » في أولى جلسات الأسبوع

in A La Une/Economie/Tunisie by

مباشر: أغلقت البورصة التونسية على تراجع في نهاية تعاملات، اليوم الاثنين – أولى جلسات الأسبوع، متأثرة بتراجع 6 قطاعات أهمها الخدمات المالية، والمواد الغذائية.

وأغلق مؤشر توناندكس متراجعاً بنسبة 0.11%، مواصلاً تراجعه للجلسة الرابعة على التوالي ليصل إلى مستوى 5324.15 نقطة.

وتراجع مؤشر توناندكس 20 بنسبة 0.05%، ليصل إلى مستوى 2237.7 نقطة.

وتراجعت قيمة التداولات إلى 1.87 مليون دينار، مقابل 2.5 مليون دينار لجلسة الجمعة، كما تراجع حجم التداولات إلى 269.8 ألف سهم، مقابل 304 آلاف سهم لجلسة الجمعة.

وتم التداول اليوم على 56 سهماً، تراجع منها 23، واستقر 17، وارتفع 14 سهماً.

وتصدر قطاع الخدمات المالية أكثر القطاعات تراجعاً بنسبة 0.9%، تلاه تراجع قطاع المواد الغذائية والمشروبات بنسبة 0.86%.

وتصدر قطاع السيارات والموردين القطاعات المتراجعة بنسبة 1.13%، وتبعه تراجع مؤشر قطاع المواد الأساسية بنسبة 0.71%.

قضية العفاس وزارة المالية تنصفه في انتظار القضاء

in A La Une/Tunisie by

تتواصل قضية مجمع العفاس فصولا  لتبلغ اليوم مرحلة حاسمة بعد انتظار دام لأكثر من ثماني سنوات مر خلالها صاحب المجمع السيد عبدالسلام العفاس بكل صنوف المراوغات بلغ به الامر الى دخول المصحة في أكثر مناسبة وهو يراقب في صمت ان كل ماشيده طوال أربعة عقود يفتك منه بالقوة

ولكن على مايبدو فان بريق أمل لاح في  الأفق مع التقرير الذي بعثت به  لجنة متخصصة بوزارة المالية ردا على مكتوب مرسل من المكلف العام بنزاعات الدولة موجه الى وزير المالية بتاريخ 23 جوان 2015 تحت عدد 42028 ج

المكتوب تضمن طلب في ابداء الرأي حول فيما يتعلق بالشكايات المقدمة من قبل مجمع العفاس حول تعرضه للتلاعب بأملاكه من قبل الرؤساء المديرين العامين السابقين لبنوك عمومية من اجل اهدار المال العام بالتخفيض في الديون دون أخذ الموافقة الكتابية المسبقة لوزير المالية في حينه

وبعد فتح الملف من قبل المصالح المختصة بوزارة المالية كان الرد حسب ما بلغنا من مصادر مسؤولة بوزارة المالية ان مجمع العفاس تعرض الى مظلمة لا لبس فيها

وهكذا عاد الملف مجددا الى السيد المكلف العام بنزاعات الدولة الذي يستعد الى احالة الملف برمته على أنظار القضاء

علما بأن الأبحاث انطلقت من قبل فرقة الأبحاث الاقتصادية  منذ جوان الماضي بعد ان اشتكى السيد عبدالسلام العفاس من تعرضه لعملية نهب منظمة  من قبل النظام السابق وأعوانه من رؤساء مؤسسات بنكية عمومية

ففي سنة 2007 قامت هذه البنوك باحالة شركات العفاس الى مجموعة مقربة من الرئيس السابق بجة عجز العفاس عن سداد ديونه والحال ان المراقبين العموميين لاداء المؤسسة اكدوا ان المداخيل الشهرية للمؤسسة قادرة على الايفاء بالتزاماتها تجاه هذه البنوك وبالتالي فان الهدف الرئيسي لم يكن خلافا بنكيا بل الهدف منه استهداف صاحب المؤسسة وهناك اكثر من دليل

فبعد احالة مجموعة العفاس الى رجل اعمال اخر تخلت هذه البنوك ودون أسباب وجيهة على نصف ديونها بجرة قلم ودون العودة الى وزير المالية وان هذه الاموال التي تعود الى المجموعة الوطنية بلغت ما يناهز عن 45 مليون دينار بالاضافة الى منحه – هكذا- جدولة ديونه وقدرها 45 مليون دينار على امتداد 17 سنة ونسبة فائدة السوق زائد نصف نقطة

وبهذه الاجراءات التي لا ينتفع بها الا المقربون من نظام الرئيس السابق اتضحت الصورة اذ لم يكن الهدف الاساسي سوى مجمع العفاس اذ كان بامكان المشرفين على هذه البنوك ان يمنحوا هذه التسهيلات للمدين الاصلي وهو مجمع العفاس والحال ان هذا الاخير لديه كل القرائن المادية التي تؤكد قدرة مؤسسته على الايفاءبكل التزاماتها دون تأخر عن السداد

الملف اليوم فتح على مصراعيه والكلمة الاخيرة ستبقى للقضاء لانهاء مظلمة طال امدها

 

بعد ان اكتشفوا الحقيقة انشقاقات بالجملة وسط تنظيم داعش

in A La Une/International by

جاء في تقرير أصدره مركز دراسات التطرف في كلية كينغز التابعة لجامعة لندن أن عددا متزايدا من المنشقين عن التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم « الدولة الاسلامية » يتحدثون علنا عن قرارهم التخلي عن التنظيم والعودة الى بلدانهم.

ويقول التقرير إن المنشقين معرضون للانتقام من جانب التنظيم من جهة والى السجن من جانب دولهم الأصلية من جهة أخرى، ولذا فإن معظمهم يؤثر الاختفاء.

ولكن الباحثين الذين اعدوا التقرير توصلوا الى ان 58 من هؤلاء المنشقين قد ادلوا فعلا بشهاداتهم، ثلثان منهم هذه السنة.

ويخلص التقرير الى ان شهادات هؤلاء قد تثني آخرين عن الحذو حذوهم.

وبحسب تقديرات المركز الدولي لدراسة التطرف الذي نشر التقرير، فقد انشق – او حاول الانشقاق – المئات من عناصر التنظيم السابقين.

وقد نجح عشرات منهم في مغادرة تركيا، فيما تمكن التنظيم من الامساك بأخرين واعدمهم.

ويقول المركز الدولي إن الحالات الـ 58 التي تشملها دراسته « لا تمثل الا نسبة ضئيلة من اولئك الذين خاب ظنهم وقرروا الانشقاق و/أو عبروا عن استعدادهم للادلاء بشهاداتهم علنا.

« تصرفات لا إسلامية »

وتعرف الباحثون على عدد من الأسباب التي تدفع هؤلاء الى الانشقاق، فمعظم المنشقين قالوا إنهم شعروا بالقلق ازاء العنف الذي يمارسه التنظيم بحق المسلمين الآخرين، اضافة الى تصرفات عناصر التنظيم « اللا إسلامية » بما فيها الفساد.

واعترف بعض منهم بأن أملهم خاب بنوعية الحياة تحت حكم داعش.

ويقول التقرير « إن هذه المشاعر وجدت بالدرجة الرئيسية عند اولئك الذين التحقوا بالتنظيم لدوافع مادية وأنانية، ولكنهم اكتشفوا بسرعة أن السلع والسيارات الفاخرة التي وعدوا بها لن تقع في أياديهم. »

وقال اثنان من المنشقين إنهما قررا ترك التنظيم بعد أن علما أنهما سيصبحان انتحاريين.

وكان منشق قد قال لبي بي سي العام الماضي – شريطة عدم ذكر اسمه – إن « وحشية داعش تخيف الجميع. »

وأضاف « يحرمون أي شيء يخالف عقيدتهم، وأي أحد يتبع ما يحرمونه يعتبر مرتدا ويقتل. »

وقال منشق غربي آخر لشبكة سي بي أس « الكثير من الذين يلتحقون بداعش يشعرون بحماس نتيجة ما رأوه في الانترنت، ولكن سرعان ما يكتشفون أن الأمر يتعدى كثيرا الاستعراضات العسكرية والانتصارات المستمرة. »

ويقول التقرير إن نشر شهادات خيبة الأمل هذه قد يساعد في ثني الشباب عن الالتحاق بداعش.

وجاء فيه « يوفر هؤلاء المنشقون نظرة فريدة للحياة داخل تنظيم الدولة الاسلامية، ويمكن استخدام القصص التي يدلون بها كأداة فعالة في التصدي للتنظيم. إن مجرد وجود المنشقين يحطم انطباع التوحد والتصميم الذي يسعى التنظيم للترويج له. »

وتشن الولايات المتحدة فعلا حربا اعلامية ضد التنظيم، من أدواتها حساب خاص في تويتر تديره وزارة الخارجية الأمريكية تحت عنوان « فكر ثانية وأدر وجهك » مكرس لنشر الرسائل المناوئة للتنظيم.

ولكن المركز الدولي لدراسة التطرف يحث الحكومات المختلفة على بذل المزيد من الجهد لتشجيع العناصر المنشقة عن التنظيم على الادلاء بشهاداتهم، بما في ذلك ازالة العوائق القانونية كاتهامهم بالارهاب.

ويعترف التقرير بأن العديد من المنشقين يشعرون أن من مصلحتهم « قول ما يعتقدون أنه يجنبهم الملاحقة. » ولكنه يقول إن الشهادات التي جمعها المركز « من القوة والتوافق » مع غيرها من الشهادات بحيث يمكن اعتبارها ذات مصداقية.

النقابة العامة للتعليم الأساسي تحمل وزارة التربية مسؤولية ارباك العودة المدرسية

in A La Une/Tunisie by

حمل مستوري القمودى كاتب عام النقابة العامة للتعليم الاساسي التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الاثنين وزارة التربية  مسؤولية الارباك الذي شهدته العودة المدرسية بسبب عدم الجدية في التفاوض وتطبيق الاتفاقيات السابقة وفتح باب الحوار مع الاطراف المعنية حسب تقديره.

  ولفت القمودي خلال ندوة صحفية انتظمت بالاتحاد العام التونسي للشغل الى عقد هيئة ادارية قطاعية يوم 29 سبتمبرالجارى للتباحث بخصوص الخطة النضالية الجديدة وتطبيقها اذا لم تتقدم المفاوضات بخصوص تحقيق مطالب المعلمين التي تتعلق أساسا بالتقليص من ساعات العمل وسن التقاعد والترقيات   الاستثنائية بالإضافة إلى المنح الخصوصية. وقال ان المعلمين الذين بلغت نسبة مشاركتهم في الإضراب الذي دعت اليه النقابة بعد فشل المفاوضات مع سلطة الاشراف نسبة  81 بالمائة  مازالوا متمسكين إلى حد الآن بتحقيق مطالبهم   المشروعة  وفق تعبيره.

  وأبرز كاتب عام النقابة أن ماجاء في بيان رئاسة الحكومة بخصوص الاجراءات والحوافز التي تم إقرارها لفائدة مدرسي الابتدائي يعد توجيها للرأى العام ومغالطة مضيفا في هذاالسياق أن المنحة الخصوصية تعممت على الجميع ولا يجب ان تحسب على قطاع التعليم الأساسي.

 وجدير بالإشارة إلى أن رئاسة الحكومة كانت قد ذكرت فى بيان أصدرته الجمعة الماضي بما تم إقراره من إجراءات وحوافز لفائدة قطاع التربية والتعليم والمتمثلة بالخصوص في تمكين مدرسي التعليم الابتدائي من منحة خاصة قدرها90 دينار على امتداد سنوات  2015 و2016 و2017  دون اعتبار الزيادات العامة في الأجور بعنوان 2014 ومقدارها 50 دينار. كما تم أيضا إقرارزيادة لفائدة هذاالسلك بالنسبة الى سنتي  2016 و2017 تتراوح بين 110 و120 دينار في إطار الزيادات العامة المقترحة إضافة إلى المنحة الخصوصية ومقدارها 150 دينار ستسند على امتداد  2016 و2017 و2018 .

تونس تأجيل اضراب أعوان السكك الحديدية

in A La Une/Tunisie by

على اثر جلسة عمل اشرف عليها السيد محمود بن رمضان وزير النقل بحضور السيد كمال سعد الامين العام المساعد لاتحاد العام التونسي للشغل  والسيدة صبيحة دربال الرئيسة المديرة العامة للشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية وممثلي النقابة العامة بالشركة ،تقرر تاجيل اضراب اعوان الشركة المقرر يوم 22 سبتمبر 2015 الى يوم 7  اكتوبر القادم.

تسيبراس يقسم اليمين الدستورية كرئيس للوزراء

in A La Une/Economie/International by

ادى الكسيس تسيبراس زعيم اليسار الراديكالي اليوناني الاثنين اليمين الدستورية كرئيس للوزراء في حفل مدني نقلته محطات التلفزة غداة فوز حزبه في الانتخابات التشريعية المبكرة.
وتعهد تسيبراس امام رئيس الجمهورية اليونانية ب »خدمة الشعب اليوناني » ليبدأ بذلك ولايته الثانية هذا العام.
وكان تسيبراس (41 عاما) بعد فوزه في الانتخابات التشريعية اواخر جانفي  رئيس حكومة يونانية لم يتبع تقليد قسم اليمين الديني.
ومن المتوقع ان يعلن تسيبراس الثلاثاء تشكيلة حكومته التي ستكلف تنفيذ الاتفاق المبرم هذا الصيف مع دائني بلاده, الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.
وبفوزه في ثاني انتخابات تشريعية في ثمانية اشهر بغالبية 35,46% من الاصوات, مقابل 28,10% لحزب الديموقراطية الجديدة اليميني, يؤكد تسيبراس ترسيخ حزبه اليساري الراديكالي على الخريطة السياسية اليونانية والاوروبية.
وبحصول حزبه على 145 من المقاعد النيابية الثلاثمئة, لن يتمكن تسيبراس من الحكم بمفرده فقرر تجديد الائتلاف مع شريكه السابق, حزب اليونانيين المستقلين (انيل. يميني سيادي) الذي يحظى بعشرة مقاعد نيابية, ما يتيح له الحصول على الغالبية المطلقة مع 155 نائبا.

تونس تخسر مليون سائح أجنبي بسبب هجومين إرهابيين

in A La Une/Tunisie by

قالت وزيرة السياحة التونسية، سلمى اللومي، اليوم الإثنين، إن عدد السياح الأجانب انخفض بحوالي مليون سائح في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام ليصل إلى نحو أربعة ملايين بسبب هجمات متشددين إسلاميين هذا العام، مما قد يزيد مصاعب الاقتصاد

تونس تعليق اضراب سواق الشاحنات

in A La Une/Tunisie by
الاتحاد

انعقدت مساء اليوم 21 سبتمبر 2015 جلسة عمل بين ممثلين عن الاتحاد العام التونسي للشغل وممثلين عن اتحاد الصناعة والتجارة بإشراف وزير الشؤون الاجتماعية ، وأمام تقدّم المفاوضات وبطلب من وزير الشؤون الاجتماعية قرّر الطرف النقابي تعليق إضراب سواق شاحنات نقل المحروقات والبضائع وتأجيله إلى ايام 5 و 6 و 7 أكتوبر 2015 .
وتعقد غدا بدار الاتحاد العام على الساعة العاشرة والنصف ندوة صحفية لإنارة الراي العام حول كل الملابسات التي اضطرّت سواق الشاحنات إلى شنّ إضرابهم اليوم.

غدا التوقيع على اتفاقية الزيادة في الاجور

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف انه سيتم غداوفي حدود  منتصف النهار بقصر الحكومة بالقصبة التوقيع على اتفاق الزيادة في الاجور للوظيفة العمومية والقطاع العام باشراف رئيس الحكومة والامين العام لاتحاد الشغل

Tunisie une étude confirme les disparités régionales sur le plan économique

in A La Une/Economie/Tunisie by
Cette étude inédite pour mesurer le climat des affaires tunisien au niveau local a nécessité un travail de fourmis.
L’IACE et le CIPE se sont basés sur les normes Doing Business de la Banque Mondiale et sur les critères du Forum de Davos estimant la compétitivité des économies. Au total, 19 434 données ont été passés au crible et 313 entreprises ont participé à l’enquête.
Ensuite, pour affiner leur étude à partir des données récoltées, les experts ont passé à la loupe cinq domaines : les services municipaux (construction, police municipale…), les services non municipaux (réseau électrique, internet, urbanisation…), la gouvernance participative, la transparence et le cadre de vie.
Et sans surprise, les résultats viennent confirmer l’un des maux dont souffre la Tunisie, à savoir les disparités régionales.
Des zones historiquement abandonnées par l’État
Les résultats globaux mettent en lumière les inégalités entre les 24 gouvernorats du pays.
La capitale du pays, Tunis arrive bien évidemment en tête, suivi de la région touristique de Sousse. Le podium est complété par Ariana, situé à proximité de Tunis, tandis que le gouvernorat industriel de Sfax se classe à la 4ème position.
En queue de classement, le gouvernorat de Kébili ferme la marche, suivi par Sidi Bouzid (point de départ de la révolution de 2011) et de Jendouba, qui sont des zones reculées du sud ou de l’ouest historiquement abandonnées par l’État. Le gouvernorat de Gafsa – où est exploité le phosphate du pays et qui a été marqué par de nombreux conflits sociaux  – n’est que 19ème.
« Le classement n’étonne personne mais il met le doigt sur les points à améliorer de manière scientifique, explique Walid Belhaj Amor, vice-président chargé des centres et des opérations au seins de l’IACE. Mais ce qui est à noter, c’est que l’écart entre Tunis et le gouvernorat de Kébili n’est pas si important. »
Concernant les services non municipaux, par exemple, Tunis n’arrive qu’en neuvième position avec un score de 4,17 alors que Jendouba, classé 22ème sur 24, est crédité de 4,80.
Attractivité insufisante
Avec un score général de 5,56 sur 10, le climat des affaires de Tunis obtient seulement la mention « moyennement satisfait ». À l’inverse, en ayant une note inférieure à 2, Kébili (1,97) est le seul gouvernorat qui obtient l’appréciation « pas du tout satisfait ».
« Tous les gouvernorats ont une attractivité très insuffisante », juge Walid Belhaj Amor.
L’IACE souhaite renouveler ce classement chaque année pour inciter les décideurs politiques à utiliser leurs données pour améliorer la gouvernance locale, qui est l’une des clés pour améliorer le développement économique et social tunisien.
Go to Top