L'actualité où vous êtes

Category archive

A La Une - page 2145

Tunisie Telegraph : l'actualité tunisienne, politique, économie, culture, internationale et communiqués

Les impayés des Saoudiens auprès des hôpitaux de Paris

in A La Une/La Revue Medias/Tunisie by

Privatisation de la plage de Vallauris, femme policière affectée loin du lieu de baignade… Les polémiques ont entouré le séjour en France du roi d’Arabie saoudite. Et ce n’est visiblement pas terminé: cette fois, elle porte sur l’ardoise du roi du pétrole auprès des hôpitaux de Paris.

 

Le médecin Patrick Pelloux a lancé les hostilités lundi sur Twitter. « Avant de partir, le roi d’Arabie Saoudite pourrait payer ses factures de 3,7 millions d’euros aux hôpitaux de Paris. Un geste de politesse » s’est exclamé célèbre urgentiste. Un message retweeté plusieurs centaines de fois.

« Le souci n’est pas la privatisation de la plage, si Barack Obama était venu, on aurait privatisé la Méditerranée… Le vrai problème, c’est que de richissimes chefs d’Etat, des personnels d’ambassade viennent se faire soigner en France puis laissent leur ardoise derrière eux », s’indigne encore le praticien dans les colonnes du Parisien, qui s’est fait confirmer ce montant auprès de l’administration. Cette addition salée n’est pas à mettre au compte du roi seul, mais de ressortissants saoudiens, particuliers ou attachés d’ambassade, qui ont reçu des soins dans les hôpitaux français.

Pourquoi l’AP-HP, dont le budget est pourtant tendu, ne demande-t-elle pas à être remboursée? Une question de culture, à écouter Patrick Peilloux: « En France, nous n’avons pas l’habitude de réclamer », avance-t-il. D’autant qu’une telle démarche impliquerait de passer par le quai d’Orsay, et prendre le risque de se mettre à dos des partenaires commerciaux, éventuels acheteurs, par exemple, de quelques Rafale à Dassault…

Ryad n’est pas sur le podium des plus mauvais payeurs

Il faut en effet mettre ces 3,7 millions en parallèle avec les 12 milliards de dollars de contrats signés entre Ryad et Paris en juin dernier, qui prévoient notamment la livraison de 23 hélicoptères d’Airbus aux Saoudiens, et d’une cinquantaine d’avions. Les deux capitales entretiennent en outre des discussions pour construire deux EPR en Arabie Saoudite. De quoi redonner une bouffée d’air à Areva, aux abois financièrement.

Mais le Parisien rappelle que le problème est plus vaste: la note en suspens des pays étrangers auprès des hôpitaux français s’élevait à près de 120 millions d’euros fin 2014. Et Ryad est loin d’être le plus mauvais payeur: l’Algérie, dont le président Abdelaziz Bouteflika serait régulièrement soigné à Paris, la devance largement (31,6 millions), ainsi que le Maroc (11 millions). Sur la troisième marche, les Etats-Unis, avec 5,7 millions d’impayés, puis la Belgique (4,9 millions).

Des créances qui ne devraient plus s’alourdir davantage: l’AP-HP compte « revoir les conventions de dispense d’avance des frais avec certains pays et exiger des prépaiements », indique le Parisien.

المرزوقي يعلن نهاية الربيع العربي ويطالب بتحطيم الحدود

in A La Une/Tunisie by

أعلن الرئيس  السابق المنصف المرزوقي، الاثنين 3 أوت  في محاضرة بالعاصمة المغربية الرباط، نظمها منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، انتهاء حلم الربيع العربي وتحوله إلى كابوس مطالبا في ذات الوقت بتحطيم الحدود

وقال المرزوقي إن الثورة التونسية لم تفشل لكنها تعيش مرحلة جزر، وستعود الى مرحلة المد في فترة لاحقة، لكنه استثنى إمكانية عودة العراق وسوريا إلى سالف عهدهما، مشيرا إلى أن كافة الأحلام التي حملها الربيع العربي ذهبت أدراج الرياح، وأن الربيع العربي تحول إلى كابوس حقيقي في سوريا واليمن، منوها بأن ثورة مضادة شرسة ستدفع مصر إلى نوع من الحرب الأهلية

ويرى المرزوقي أن النظام المصري بقيادته الحالية تجاوز الاستبداد واتجه نحو ما أسماه بالفاشية

ووصف المرزوقي ما يعيشه العالم العربي بـ”مرحلة انتقالية ومنعطف تاريخي تفاقمت فيه قوى التدمير وكانت أصعب مما نتصور”، لافتًا أن العالم العربي يشهد أكبر عملية تدمير في تاريخه الحديث، وأن هناك أشياء فعلًا يجب أن تدمر، ولا حسرة عليها، كحدود سايكس بيكو والأنظمة الاستبدادية والجامعة العربية

واستطرد المرزوقي بالقول: إن العالم العربي شهد انهيار مجموعة من الدول والأنظمة، والأنظمة التي يعتقد أنها ستبقى صامدة ولن تنهار يمكن أن تنهار سريعا، ما لم تقم بإصلاحات عميقة وتسير فيها إلى أبعد مدى، لافتا إلى أن العالم العربي يشهد أكبر عملية تدمير في تاريخه الحديث، وأن هناك أشياء فعلا يجب أن تدمر، ولا حسرة عليها، كحدود سايكس بيكو والأنظمة الاستبدادية والجامعة العربية

لتورطهم في الارهاب 20 ألف ليبي ممنوعين من دخول الجزائر

in A La Une/International by

قالت صحيفة الخبر الجزائرية  أن خبراء من وزارتي الداخلية والخارجية والناحية العسكرية الرابعة وأجهزة الأمن المختلفة، أحالوا ملف قرار فتح الحدود مع ليبيا إلى رئاسة الجمهورية لاتخاذ القرار المناسب. وقال مصدر عليم للصحيفة  إن قرار فتح الحدود المقترح من لجنة خبراء شكلها الوزير الأول يحتاج لتأشيرة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ، وكشف مصدرنا أن 4 أسباب تدفع الجزائر لفتح الحدود جزئيا مع  ليبيا
وشكلت الحكومة الجزائرية ، منتصف شهر جويلية الماضي، لجنة تضم ممثلين عن وزارتي الداخلية والخارجية وأجهزة الأمن المختلفة والجيش والجمارك، لدراسة ملف فتح الحدود مع ليبيا. وأوصت اللجنة، في تقرير رفع للرئيس بوتفليقة للمصادقة، بفتح الحدود بـ4 مبررات، سياسية وإنسانية واقتصادية
وأوصت لجنة خبراء مكونة من وزارتي الداخلية والخارجية والدفاع وأجهزة الأمن بفتح الحدود جزئيا مع ليبيا، وقدمت، حسب مصدر عليم، 4 مبررات للقرار، هي الوضع الإنساني الخطير في ليبيا، الذي وضع السلطات المحلية في ولاية إليزي الحدودية تحت ضغط احتجاجات تطالب بفتح الحدود أمام المساعدات الإنسانية، وخطورة العزلة الجزائرية عن الشأن الليبي خاصة مع سكان جنوب غرب ليبيا الذين تعتبرهم الجزائر في الوقت الحالي حليفا للجزائر في مكافحة الإرهاب، ومنع تمدد نفوذ الجماعات السلفية الجهادية. وقد تفاقمت عزلة الجزائر عن الشأن الليبي مع غلق الحدود، فالضرر الدبلوماسي الذي تعرضت له الجزائر جراء غلق الحدود يفوق، حسب مصادرنا، الأرباح الأمنية التي جنتها الجزائر جراء العمل بقرار غلق الحدود. وقال مصدرنا إن اللجنة الوزارية قالت إن فتح الحدود سيكون مفيدا من الناحية الاقتصادية للجزائر بالنظر للمبادلات التجارية بين ليبيا وتونس التي تتراوح بين 800 مليون و1 مليار دولار سنويا
وقد أمر الوزير الأول، عبد المالك سلال، في شهر جويلية المنصرم، بتشكيل لجنة أمنية إدارية لدراسة ملف فتح الحدود مع ليبيا. وقال مصدر عليم إن اللجنة أوصت بمنع الليبيين أعضاء المليشيات المسلحة وقياداتها، بالإضافة إلى 20 ألف ليبي محل شبهة بممارسة الإرهاب، من دخول الجزائر، وتم إعداد قوائم الليبيين المشتبه في ممارستهم للإرهاب من قبل أجهزة الأمن، بالإضافة إلى تقارير أعدتها السفارة الجزائرية في ليبيا، عامي 2013 و2014، قبل غلق السفارة بالإضافة إلى حصيلة تبادل المعلومات الأمنية مع كل من حكومات ليبيا وتونس ومصر.
كما تقرر في الملف المقترح لفتح الحدود مع ليبيا، منع كل أعضاء المليشيات المسلحة مع قياداتهم من دخول الأراضي الجزائرية، إلا بإذن من أعلى سلطة في البلاد، ويمكن تبعا لمقترح القرار الجزائري لليبيين دخول الجزائر في 3 حالات وهي للعلاج أو للتجارة أو للزيارات العائلية، وفي كل حالة يتم تسجيل كل بيانات الزوار الليبيين في المعابر الحدودية الثلاثة بين الجزائر وليبيا وهي طارات وتينالكوم والدبداب

 

Lettre à Monsieur Le Ministre des Transports

in A La Une/Tunisie by
وزارة

A l’attention de Mr le Ministre des transports,

CC : Mr l Ambassadeur Ali Chihi, Melle Khaoula Ben Aicha députée Nidaa France 1, Melle Sayida Ounissi députée Nahda France 1, Mr Mohamed Ghannem député Afek France 1

Le 30 juillet, la compagnie aérienne Syphax Airlines a cessé toutes ses activités de transport aérien depuis et vers la Tunisie. Cette décision a été prise en conséquence de la demande de l’IATA à ses membres de suspendre toute activité avec cette compagnie en raison du non-respect de celle-ci de ses engagements financiers. Plusieurs économistes et spécialistes du secteur avaient alerté les différents acteurs politiques du risque que représentait Syphax Airlines pour le marché de l aérien Tunisien. Malheureusement, le couperet est tombé sur Syphax et sur les clients de cette compagnie.

Les clients de la compagnie sont abandonnés à leur sort et ne reçoivent aucun renseignement sur les possibilités qui s’offrent à eux : la police a chassé les clients mécontents venus au siège de la compagnie réclamer un remboursement tandis qu’une adresse e-mail fantomatique est supposée les consoler dans leurs démarche.
En cette période estivale, nous pensons particulièrement à nos compatriotes résidant à l’étranger et rentrés au pays. Dans cette période particulièrement difficile pour l’économie nationale en général et le secteur touristique en particulier, ces citoyens reviennent dans leur pays pour y passer leurs vacances et dépenser sur place de leurs économies durement gagnées. Ceux-ci ont aussi des obligations dans leur pays de résidence et voient la faillite de Syphax s’imposer à eux comme une double peine : celle d’avoir été floués par une compagnie en laquelle ils avaient confiance, doublée de celle de payer un nouveau billet au prix fort le mois où ils sont les plus chers de l’année. Le coût est particulièrement amer pour les familles nombreuses.

Devant cette situation de confusion, l’Etat Tunisien ne peut plus rester silencieux. Celui-ci doit intervenir par le biais de son gouvernement pour s’assurer que les passagers de Syphax puissent effectuer leur vol retour dans les meilleurs conditions commerciales puis pour informer et accompagner les citoyens pour faire aboutir les démarches de remboursement.
Soucieuse des conditions de ses compatriotes, l’association Union Pour la Tunisie demande de mettre en place au plus tôt les mesures suivantes :

  • La récupération pour un mois par l’État de tous les créneaux alloués à Syphax pour y affréter des avions qui seraient par exemple opérés par Tunis Air
  • La vente des billets à prix coutant pour tous les clients présentant un billet acheté auprès de Syphax
  • Une campagne de communication pilotée par un groupe parlementaire et la direction de Syphax pour diffuser toutes les informations utiles au remboursement des billets chez Syphax et un accompagnement des clients, notamment les TRE, par le biais des services consulaires
  • Dans le cas où le bilan serait déposé, la divulgation par voie de presse du nom et de l’adresse du liquidateur
  • Une demande officielle de vos services auprès de Syphax pour connaître ses éventuelles cotisations dans des contrats d’assurance contre les faillites ou à un fond de garantie
  • La désignation d’une commission indépendante pour comprendre ce qu il s est passé
  • La transparence de l’information sur l’état du secteur du transport aérien en Tunisie

Comptant sur votre réponse ainsi que sur une réaction rapide de vos services, nous vous prions de recevoir l’expression de nos salutations distinguées.

Uni*T – Union Pour la Tunis

المؤشرات التونسية متباينة بنهاية الجلسة

in A La Une/Economie/Tunisie by

مباشر: تباينت المؤشرات التونسية بنهاية تعاملات، اليوم الاثنين، حيث أنهى المؤشر العام توناندكس تعاملات اليوم على صعود نسبته 0.03%، ليغلق عند مستويات 5636.11 نقطة، ليواصل ارتفاعه الصباحي

أما مؤشر توناندكس 20 فقد أنهى التداولات على تراجع بنسبة 0.1%، ليصل إلى مستويات 2351.9 نقطة

جرى اليوم التداول على أسهم 57 شركة من إجمالي 78 شركة مدرجة، ارتفعت إغلاقات 25 شركة، فيما جاء التراجع من نصيب 23 شركة، واستقرت إغلاقات 9 شركات دون تغيير

وصعد قطاع « المواد الأساسية » بنسبة 0.98%. وجاء « المستلزمات المنزلية » على رأس 7 قطاعات متراجعة، حيث سجل هبوطاً بنسبة 1.12 بالمائة

وتصدرت أسهم « بنك الاسكان » ارتفاعات السوق بنسبة 3.57% لتصل إلى 14.5 دينار، وهبط سهم « لاندور » بنسبة 2.92% ليصل إلى مستويات 4.99 دينار

وجرى التعامل على 405.8 ألف سهم، بقيمة 3.382 مليون دينار

قبلي ايقاف 10 متهمين بمخالفة قانون المساجد

in A La Une/Tunisie by

تمكنت  أمس فرقة الأبحاث والتفتيش التابعة لمنطقة الحرس الوطني بقبلي  من إيقاف 10 أنفار وإحالتهم على القضاء من أجل قيامهم بنشاط مخالف لقانون المساجد لسنة 1989 بعد أن أذنت النيابة العمومية بقبلي بالإحتفاظ بهم، وإدراج نفرين آخرين تابعين لنفس المجموعة بالتفتيش من أجل القيام بنفس الفعلة
كما قامت الوحدة الأمنية ذاتها بإحالة 07 أنفار على المحكمة الإبتدائية بقبلي من أجل الإشتباه بإنتمائهم إلى تنظيم إرهابي، وأذنت النيابة العمومية بالمحكمة المذكورة بالإحتفاظ بهم بناءً على مجموعة الأبحاث التي تمّ إجرائها معهم من قبل باحث البداية

فيديو – هكذا تم تعذيب الساعدي القذافي

in A La Une by

تم اليوم  الاثنين تسريب الفيديو الذي منع من البث السنة الماضية ويصور عملية تعذيب للساعدي القذافي داخل احد السجون بطرابلس تحت ادارة خالد الشريف من الجماعة الليبية المقاتلة والذي بعث امس فقط برسالة يعزي فيها ما اسماه الزعيم القائد الملا عمر زعيم تنظيم حركة طالبان المتطرفة

وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات الليبية المسؤولة عن سجن الهضبة في العاصمة طرابلس بالتحقيق فورًا فيما يبدو سوء المعاملة ضد المعتقلين، بما في ذلك الساعدي القذافي

وقال نائب مدير قسم الشرق الأوسط جو ستورك «على السلطات بطرابلس وضع تدابير لحماية جميع المعتقلين من الانتهاكات، ومحاسبة أي شخص مسؤول عن هذا النوع من الانتهاكات

وأضاف ستورك إن ظهور سجناء يتعرضون للضرب يثير مخاوف جدية حول الأساليب المستخدمة في استجواب الساعدي القذافي وغيرهم من المعتقلين في سجن الهضبة

وأشار ستورك «إلى أن هيومن رايتس ووتش حاولت استدعاء مدير سجن الهضبة لاستيضاح الأمر، لكنها لم تتمكن من الوصول إليه ولا من صحة شريط الفيديو والتحقق من تسلسل جميع العناصر فيه

 

نيويورك تايمز كيف ينقذ الغرب تونس من قبضة داعش

in A La Une by

أشار المدير بمركز الحوار بجامعة «نيويورك» مصطفى التليلي في مقال له بجريدة «نيويورك تايمز» الأميركية إلى خطورة ترك تونس تقع فريسة لتنظيم «داعش» الذي نظم عددًا من الهجمات بها أخيرًا وسيطر على مناطق من ليبيا المجاورة لتونس

وقال التليلي في مقاله المنشور اليوم الاثنين إنَّ الهجوم الأخير على منتجع سوسة كشف عدم قدرة السلطات التونسية على التعامل مع التحديات الأمنية المتنامية، وأكد أنَّ انتقال تونس إلى الديمقراطية وشرعية حكومتها وشجاعة جيشها ليست كافة لإنقاذها

ورأى الكاتب زميل «معهد الشرق والغرب» أنَّه لمنع تنظيم «داعش» من تحويل تونس إلى نقطة إطلاق للهجمات على أوروبا يجب على دول أوروبية القيام بعمل مشترك لمساعدة تونس يتمثل في قيام رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بزيارة مشتركة إلى تونس لتقديم الدعم إلى جيش وشرطة تونس في حربهما للسيطرة على البلاد

وأضاف التليلي أنَّه سيكون على القوى الأوروبية تقديم التزام أمني يشمل السلاح والتدريب العسكري وتقديم المعلومات المخابراتية. وأكد الكاتب أنَّ القيام بمثل تلك الجهود سيجنِّب العالم التساؤل عمَّن أضاع تونس في حال سقوطها

واقترح الكاتب أن تضم أميركا تونس إلى حلف «ناتو» (حلف شمال الأطلسي) كبلد طموح بناء على قيم الديمقراطية والمصالح المشتركة. واستند التليلي إلى وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما تونس بكونها حليفًا مهمًّا. وأكد التليلي أنَّ تلك النقاط المشتركة هي مخالفة لأيديولوجية داعش

 

روبرت فيسك اعدام السنوسي سيسعد المخابرات البريطانية والأمريكية

in A La Une/Analyses/International by

قال الكاتب البريطاني روبرت فيسك: «إنَّ حكم الإعدام الصادر على عبد الله السنوسي جاء لإخفاء الاتفاقات والعقود السرِّية التي تمت بين نظام القذافي والمخابرات البريطانية والأميركية»، في محاكمة وصفها فيسك بـانحراف للعدالة

وأضاف في مقاله بجريدة «ذي إندبندنت» البريطانية، الأحد، أنَّ الاتفاقات السرية التي تمَّت بين القذافي والمخابرات الأجنبية ستبقى الآن محفوظة للأبد، لأنَّه «مع تنفيذ الحكم لن تتاح للسنوسي أية فرصة ليخبرنا عن العلاقات القريبة التي أقامها مع أجهزة المخابرات الغربية عندما قام بدور الوسيط بين القذافي وجهاز (إم آي 6) البريطاني ووكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه)». وقال: «إنَّ حكم الإعدام صَدَرَ دون وجود دفاع عن السنوسي أو شهود أو شهادات إثبات

وأضاف قائلاً: «رغم غضب منظمة العفو الدولية ومنظمة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من ظروف المحاكمة، فإنَّ بريطانيا وأميركا لم تحركا ساكنًا ولم تتخذا موقفًا من المحاكمة

وتابع أن السنوسي يعد «الصندوق الأسود» لنظام القذافي وكان أكثر دراية من سيف الإسلام بجميع الاتفاقات والتعاملات بين نظام القذافي وأجهزة المخابرات البريطانية والأميركية

وقال: إنَّ ذلك ربما يكون السبب الذي دفع السنوسي للهرب إلى موريتانيا، حيث كان من المفترض تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية، لكن موريتانيا سلمته إلى طرابلس مقابل 200 مليون دولار

وتساءل الكاتب: لم وافقت المحكمة الجنائية الدولية على محاكمة السنوسي في طرابلس من قبل محكمة «تهيمن عليها تشكيلات مسلحة في حين طالبت بتسليم سيف الإسلام للمحاكمة في لاهاي؟

وقال الكاتب إنَّ محاكمة سيف الإسلام القذافي وعبد الله السنوسي شبيه بمحاكمة صدام حسين، إذ ركَّزت محاكمة الأخير على إعدام 140 شيعيًّا في بلدة الدجيل العام 1982، وتغافلت قتل خمسة آلاف من الأكراد العام 1988 في بلدة حلبجة باستخدام الغازات حتى لا تتطرق إلى اتفاقات تمَّت بين شركات أميركية وألمانية لتوريد تلك الغازات إلى العراق

 

الجزائر – اعادة فتح الحدودأمام الليبيين ولكن بشروط

in A La Une/Tunisie by

أعلنت السلطات الجزائرية مجموعة من الشروط السياسية والأمنية، لإعادة فتح المعابر الحدودية الثلاثة التي تربطها مع ليبيا ذهابًا وإيابًا

وتتضمَّن الشروط منع تسرب السلاح إلى الجزائر والتقدُّم في حلِّ النزاعات بين مختلف الأطراف الليبية خاصة الصراع بين قبيلتي الطوارق والتبو في الجنوب ورفع مستويات التنسيق الأمني على الحدود في إطار الحرب على الإرهاب، وفقًا لجريدة «الخبر» الجزائرية في عددها الصادر اليوم

كما قرَّرت السلطات الجزائرية عدم السماح للجزائريين بالخروج نحو ليبيا، والسماح فقط لليبيين بدخول الأراضي الجزائرية بعد استيفاء استمارة معلومات تضم اسم ولقب الشخص وتاريخ ومكان ولادته والجهة المقصودة ومكان ومدة الإقامة وتاريخ المغادرة، مع تقديم اسم وعنوان العائلة الجزائرية التي سيقيم لديها المواطن الليبي الراغب في دخول الجزائر

يشار إلى أنَّ هذا القرار جاء إثر تردي الوضع الإنساني بمدن الجنوب الليبي المحاذية للجزائر، باعتبار الجزائر المتنفس الوحيد لمدينة غات جنوب ليبيا للحصول على العلاج أو المواد الغذائية، خاصة مع قطع مجموعات مسلحة من حين لآخر الطرق في تلك المنطقة

Go to Top