L'actualité où vous êtes

تونس – كورونا يصيب الالاف من الاطار الطبي وشبه الطبي

in A La Une/Tunisie by
الأطباء

بلغ عدد الاصابات بكوفيد 19 في صفوف الاطارات الطبية وشبة الطبية في القطاعين العام والخاص، 3800 إصابة، الى حدود 28 اكتوبر 2020، وفق ما صرح به الكاتب العام للجامعة العامة للصحة عثمان الجلولي، مساء السبت لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

  وأشار الجلولي، في هذا الصدد، الى النقص الكبير في الموارد البشرية في قطاع الصحة، داعيا إلى التعجيل بفتح باب الانتدابات الخارجية المباشرة والقارة لمهنيي الصحة والتخلي عن الحلول الترقيعية المتمثلة في عقود اسداء الخدمات.

  واعتبر ان عقود اسداء الخدمات البالغة مدتها ثلاثة اشهر فاقدة للجدوى العملية وللاستفادة الحقيقية، ولا يمكن من خلالها تقديم الاضافة المرجوة للقطاع في هذا الظرف الخاص، باعتبار ان عددا كبيرا من مهنيي الصحة الذين تمت الاستعانة بهم في إطار العقود المذكورة، قد أصيبوا بكوفيد 19 ما أدى مجددا إلى حدوث شغورات في مواطن العمل.

اصابة كاهن بطلق ناري في ليون والمهاجم يلوذ بالفرار

in A La Une/International by

قال مصدر بالشرطة الفرنسية طلب عدم الكشف عن هويته، السبت إن كاهنا أصيب بإطلاق نار ببندقية صيد بمدينة ليون الفرنسية وإن المهاجم لاذ بالفرار.

وقال المصدر إن الكاهن تعرض لإطلاق النار مرتين في حوالي الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي بينما كان يغلق الكنيسة ويتلقى العلاج في الموقع من إصابات تهدد حياته، وهو الآن في وضعية حرجة.

ماكرون يوضح الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا

in A La Une/International by

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء الرسوم المسيئة للنبي محمد مشددا على أن حكومته لا تقف خلف هذه الرسوم.
و تحدث ماكرون عن الغضب الذي أثارته الرسوم المسيئة التي نشرتها مجلة شارلي إيبدو.
وقال « الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا بل هي منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة ».

وأضاف أنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء هذه القضية.
وحول ردود الفعل بخصوص تصريحات ماكرون والتي أكد فيها أن فرنسا لن تتخلى عن الكاريكاتير، أثناء تعليقه على قضية قتل شاب من أصول شيشانية معلما فرنسيا عرض على تلاميذه رسوما مسيئة لنبي الإسلام والإنسانية صلى الله عليه وسلم.
قال ماكرون « أعتقد أن ردود الفعل كان مردها أكاذيب وتحريف كلامي ولأن الناس فهموا أنني مؤيد لهذه الرسوم ».
وأضاف « هناك أناس يحرّفون الإسلام وباسم هذا الدين يدّعون الدفاع عنه ».
وقال ماكرون إن المسلمين هم الأكثر تضررا من تصرف هؤلاء الذين يحرفون الإسلام.

سفاح نيس مازال في غيبوبة والمحققون يعملون على فك لغز الهاتفين

in A La Une/Tunisie by

أفاد مصدر قضائي فرنسي السبت أن رجلا ثالثا مقربا من المشتبه به الذي أوقف مساء الجمعة، وضع في الحبس على ذمة التحقيق في إطار هجوم نيس في جنوب شرق فرنسا. وأضاف المصدر أن الاعتقال تم أمس الجمعة.

وكان المشتبه به الثالث البالغ 33 عاما حاضرا خلال تفتيش عناصر الشرطة مساء الجمعة لمنزل مشتبه به ثان كان على تواصل مع المنفذ عشية الهجوم. وأوضح المصدر « نحاول توضيح دوره في كل ما حصل ».

وأوقف الرجل الثاني البالغ 35 عاما في نيس مساء الجمعة ووضع في الحبس على ذمة التحقيق.

وكان مشتبه به أول يبلغ 47 عاما أوقف الخميس بعدما شوهد إلى جانب المهاجم وهو شاب تونسي وصل قبل فترة قصيرة إلى أوروبا، على لقطات وفرتها كاميرات مراقبة عشية الهجوم. وهو لا يزال في الحبس على ذمة التحقيق صباح السبت على ما أوضح المصدر القضائي.

ويحاول المحققون معرفة ما إذا كان المهاجم استفاد من مساعدة وكيف حصل على الهاتفين اللذين عثر عليهما في حقيبة تحوي مقتنياته الشخصية. ويحلل المحققون مضمون الهاتفين راهنا.

وتفيد عناصر التحقيق الأولى أن إبراهيم العيساوي وهو تونسي في الحادية والعشرين وصل إلى نيس عشية الهجوم أو قبل يومين على ذلك.

ودخل صباح الخميس إلى كنيسة في وسط نيس حيث ذبح امرأة في الستين من العمر والقيم على الكنيسة البالغ 55 عاما. وتوفيت امرأة برازيلية تبلغ الرابعة والأربعين بعد تعرضها لطعنات عدة، في مطعم قريب لجأت إليه.

وسيطر عناصر من الشرطة البلدية على منفذ الاعتداء مطلقة عدة عيارات نارية باتجاهه ونقل إلى مستشفى باستور في نيس في حالة خطرة. ولم يتمكن المحققون من استجوابه لأنه في غيبوبة.

بتخطيط من صديقتها فتاة تتعرض للاغتصاب من قبل 5 وحوش بشرية

in A La Une/Tunisie by

أعلن الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بأريانة معز الغريبي مباشرة قاضي التحقيق بالمحكمة المذكورة لأبحاثه بخصوص تعرض فتاة لعملية اغتصاب جماعي من طرف أربعة شبان بجهة قلعة الاندلس .

وأضاف أن الفتاة المتضررة أفادت بأن صديقتها هي التي حولت وجهتها بالحيلة بعد إيهامها باستضافتها في منزل أحد معارفها لحضور حفل خاص .

وأكدت الفتاة أنها وجدت نفسها داخل منزل بمكان ناء بين قلعة الأندلس وأريانة وفوجئت بأربعة شبان يتداولون على اغتصابها بطريقة جماعية بعد تهديدها وتعنيفها .

وأوضح الغريبي أنه تم تحديد هويات المشتكى بهم الخمسة في انتظار ايقافهم وتقديمهم للعدالة صحبة كل من سيكشف عنه البحث.

المشيشي يدعو وزيري العدل والداخلية لتقديم كل الدعم للسلطات الفرنسية للكشف عن ملابسات عملية نيس الارهابية

in A La Une/Tunisie by

اجتمع رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح اليوم السبت 31 أكتوبر 2020 بوزير العدل محمد بوستّة، ووزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، ووزير الداخلية توفيق شرف الدين.

وتناولت الجلسة تداعيات الحادثة الإرهابية التي جدت اول أمس في مدينة نيس جنوب فرنسا وذهب ضحيتها ثلاثة أشخاص.

وجدّد رئيس الحكومة هشام مشيشي في بداية الجلسة على إدانته التامة والمطلقة لهذه العملية الإرهابية الوحشية والجبانة والّتي استهدفت مواطنين آمنين في مكان يبعث على السكينة والإطمئنان، ويدعى فيه إلى التآخي والتضامن بين البشر. وأكّد أنّ تونس والتونسيين، الذّين عانوا من ويلات الإرهاب وسالت دماء أبنائهم في مواجهته، هم في مقدّمة شعوب العالم الحرّ لمحاربة كلّ من اختار السقوط في مستنقع الظّلامية.  

وأعرب رئيس الحكومة عن تضامن تونس مع الحكومة والشعب الفرنسي الصديق، متقدّما بأصدق عبارات التعازي والمواساة لأسر الضحايا. 

وأكّد رئيس الحكومة في هذا المجال على السيّدين وزير الداخلية ووزير العدل على ضرورة إيلاء العناية القصوى للبحث في ملابسات العملية الإرهابية المرتبكة والكشف عن كلّ العناصر الّتي قد تكون ساهمت فيها تصوّرا وإعدادا وتنفيذا، وتقديم الدّعم والتّعاون التّامين مع الأجهزة الفرنسية في هذا المجال. مشدّدا على أهميّة تضافر كلّ الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف والتوقّي من تداعياتهما الخطيرة على أمن واستقرار الدول والشعوب والتمسك بقيم التسامح والإعتدال والحوار كقيم مشتركة للإنسانية جمعاء.
 

فرنسا تقرر تكثيف الاجراءات الأمنية حول سفاراتها بالخارج

in A La Une/Tunisie by

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إنه سيتم إصدار تعليمات لسفراء فرنسا في الخارج بتكثيف الإجراءات الأمنية في سفاراتهم وللمواطنين الفرنسيين في الخارج.
بدوره، قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، الجمعة، إنه سيتم إرسال 120 شرطيا إضافيا إلى مدينة نيس الفرنسية، حيث وقع هجوم بسكين يوم الخميس و أسفر عن ثلاثة قتلى.
وكان وزير الداخلية الفرنسي توقع أن تشهد فرنسا مزيدا من الهجمات الإرهابية خلال الفترة القادمة.
المصر: رويترز

اعتصام الكامور موسي تدعو الى تطبيق القانون

in A La Une/Tunisie by

شددت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي في تعليقها على غلق وحدة الضخ الرئيسية للبترول « الفانا » بمنطقة الكامور على ضرورة تطبيق القانون.

وقالت عبير موسي في حوار على قناة التاسعة مساء الجمعة 30 أكتوبر 2020 إنه من غير المعقول أن تواصل الدولة التفاوض في هذا الملف و »الفانا » مغلقة مشيرة إلى أن تطبيق القانون لا يعتبر ديكتاتورية.

وكان رئيس الحكومة هشام المشيشي كشف يوم الاحد 18 اكتوبر 2020 ان خسائر غلق “الفانا” المتواصل بسبب اعتصام الكامور منذ شهر جويلية المنقضي، تقدر بـ800 مليون دينار مبرزا انه تم تعليق المفاوضات حتى يتمكن الوفد الحكومي من جهة والوفد الممثل لجهة تطاوين للبحث غن حلول اخرى.

وأشار الى ان الوفد الحكومي لا يتحاور فقط مع تنسيقية اعتصام الكامور وان الحوار شمل ممثلين عن ولاية تطاوين على غرار اتحاد الشغل وناشطين في المجتمع المدني مؤكدا ان الحكومة مستعدة للجلوس مع اي طرف لايجاد الحلول المجزية لاهالي تطاوين.

وقال المشيشي في حوار للقناة الوطنية الاولى “الغلق لم يعد مقبولا سواء الفانا او اي مصدر من مصادر ثروة تونس” مؤكدا انه يرفض استعمال لفظة مفاوضات معتبرا ان هناك حوارا حول الاتفاق الموقع سنة 2016 مشيرا الى هيبة الدولة في مدى ايفائها بالتزامتها.

وتابع ” توصلنا في الحوار الى مرحلة متقدمة من تفعيل نقاط الاتفاق ونحن لم نغلق الحوار وانما علقناه”.

سفاح نيس لديه قضايا في العنف والمخدرات قبل ان يتحول الى الصلاة

in A La Une/Tunisie by

وصل المشتبه في شنه هجوم نيس، الخميس، إبراهيم العيساوي، إلى فرنسا عشية الاعتداء، وقد أصبح متدينا قبل سنتين تقريبا، على ما تفيد عائلته متواضعة الحال التي تقطن حيّا شعبيا في محافظة صفاقس وسط تونس.

يقول شقيقه ياسين: « هذا غير عادي »، مبديا استغرابه سرعة وصول إبراهيم (21 عاما) وقيامه بالهجوم.

وتروي الأم قمرة باكية لمراسل وكالة فرانس برس: « عندما قطع دراسته من المعهد عمل في محل لإصلاح الدراجات النارية ».

وقُتل في هجوم الخميس في إحدى كنائس كنيسة (جنوب شرق فرنسا) رجل وامرأة بطعنات على يد التونسي إبراهيم العيساوي الذي صرخ « الله أكبر ». وتوفيت امرأة أخرى متأثرة بجروح بالغة أُصيبت بها في حانة قريبة لجأت إليها.

تجلس والدة منفذ عملية نيس وشقيقه في بيتهما المتواضع، يجيبان عن أسئلة الصحافيين وعلامات الصدمة والذهول الشديدين بادية عليهما.

يعبر أفراد العائلة عن « صدمة » من خبر الهجوم، وتورد شقيقة المعني عائدة: « لا أتصوّر أن يقوم أخي بهذا الفعل ». ويضيف قريب العائلة قيس العيساوي: « نحن ضد الإرهاب ولا تشرفنا هذه الأفعال » في حال تأكدت.

ولد إبراهيم الذي انقطع عن الدراسة في المرحلة الثانوية، في عائلة تتكون من سبع بنات وثلاثة شبان، في حيّ شعبي بالقرب من منطقة صناعية في محافظة صفاقس، حيث البنية التحتية شبه معدومة.

وتؤكد قمر أن ابنها « جمع 1100 دينار إلى 1200 دينار (حوالي 400 يورو) وأنشأ كشكا لبيع البنزين »، على غرار الكثير من الشباب في المنطقة الذين يسترزقون من هذه المشاريع غير القانونية.

وتبين عائدة في « رسالة إلى العائلة »، التي مات فرد منها في الحادثة: « نحن عائلة متواضعة الحال، نريد منكم أن تساعدوننا على كشف الحقيقة… أخي ليس إرهابيا … ليس متشددا »، وتقول: « إذا ما تبين أن أخي صاحب الفعلة فالأكيد أن من ورائه أياد خفية. مستحيل (أن يكون بمستطاعه) فعل هذا (الاعتداء) لوحده ».

بدأ إبراهيم يلتزم الصلاة ويرتاد المسجد خلال السنوات الأخيرة. وتقول الوالدة بحسرة: « منذ عامين ونصف العام أصبح يؤدي الصلاة ويتنقل فقط بين العمل والجامع والبيت ولا يجالس أحدا » من أبناء الحيّ.

من المخدرات إلى الصلاة

وتتابع الأم: « كان قبل ذلك يشرب الخمر ويتعاطى المخدرات.. كنت أقول له لماذا تنفق أموالك ونحن محتاجين؟ »، وكان يجيبها: « إن هداني الله فسوف يهديني لروحي ».

وحاول إبراهيم الهجرة بطريقة غير قانونية مرات عدة إلى أن نجح في ذلك، وعند وصوله إلى إيطاليا في محاولته الأخيرة، قبل شهر ونصف الشهر، أخبر العائلة بأنه عمل في قطف الزيتون، على ما يقول شقيقه.

وأبلغ إبراهيم العائلة بوصوله الأربعاء إلى فرنسا للبحث عن عمل بعدما ترك العمل مع ابن عمّه في إيطاليا.

ويروي ياسين: « وصل (الأربعاء) إلى فرنسا في حدود الساعة الثامنة ليلا .. كان في إيطاليا وعمل في الزيتون ثم قرّر الذهاب إلى فرنسا بحثا عن عمل ».

وشرع القضاء التونسي في التحقيق مع أفراد عائلة العيساوي. ويقول نائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس، محسن الدالي، لوكالة فرانس برس، إن المشتبه فيه « ليس مصنفا إرهابيا لدى السلطات التونسية، وغادر البلاد بطريقة غير قانونية في 14 سبتمبر الفائت، ولديه سوابق قضائية في أعمال عنف ومخدرات ».

ونددت وزارة الخارجية التونسية والبرلمان بشدة بالاعتداء « الإرهابي »، وأعربا عن تضامنهما مع الشعب الفرنسي.

وتؤكد العائلة أنها لم تكن على علم بمشاريع ابنها الذي وصل كغيره من آلاف التونسيين إلى جزيرة لامبيدوزا بطريقة غير قانونية، بحثا عن مستقبل أفضل، وهربا من بطالة وأزمة اقتصادية في بلدهم.

وتعتبر ولاية صفاقس الساحلية من أهم النقاط التي تنطلق منها محاولات الهجرة، وتشهد في فصل الصيف خصوصا حوادث غرق لقوارب يموت فيها العشرات.

وتنشط محاولات الهجرة من السواحل التونسية في اتجاه أوروبا عبر « قوارب الموت »، ويتم توقيف مهاجرين بصورة شبه يومية.

وتبين إحصاءات وزارة الداخلية التونسية أنه منذ مطلع العام الحالي وحتى أواسط سبتمبر، حاول 8581 شخصا عبور المياه التونسية في اتجاه السواحل الأوروبية، بينهم 2104 من جنسيات أجنبية.

وإثر ثورة 2011، تنامت ظاهرة التشدد الديني في تونس، وقامت جماعات بهجمات مسلحة في البلاد استهدفت فيها قوات الشرطة والجيش والسياح الأجانب. وأحكمت السلطات منذ ذلك الحين الرقابة على دور العبادة.

وتختم الوالدة والدموع لا تفارق عينيها: « ذهب وتركنا ».

*** أ ف ب

ملتقى تونس يبقي على السراج في منصبه

in A La Une/Tunisie by
السراج

مع مرور أسبوع من التوقيع على اتفاق «5+5» القاضي بوقف تام ودائم لإطلاق النار في ليبيا، بدأ الاتفاق يخضع لأول اختبار أمام الجدل الحاد الذي أُثير بشأن قائمة المشاركين في منتدى تونس السياسي، والملاسنات المتبادلة بين طرفي الصراع حول خرق بند وقف العمل بـ«الاتفاقات العسكرية» على نحو دفع بالضغوط الأممية والأميركية إلى الواجهة للحفاظ على مؤسسات الحكم الانتقالي الحالية، ريثما تتضح الرؤية بشأن «حكومة الوحدة» ما قد يعني تأجيل استقالة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ريثما يكون المناخ السياسي يتيح ذلك.

وفي تناغم أممي – أميركي – تركي قبل أيام من حلول موعد حدده السراج لترك منصبه مع نهاية أكتوبر، عبرت البعثة الأممية بليبيا عن «أملها في مواصلة السراج عمله، حتى يحين الوقت الذي يقرر فيه ملتقى الحوار السياسي الليبي تكليف سلطة تنفيذية جديدة»، وسط دعوة من السفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، إلى البقاء في منصبه لفترة أطول قليلاً.

وتتعدد القراءات من وراء التمسك بالسراج بين الرغبة الأميركية في تهدئة تركيا للقبول بعملية الحوار الشامل وبين تجنب الفراغ السياسي الذي قد ينجم عن تنحي السراج مع غياب البديل، في وقت ترى واشنطن سيناريو إخفاق التوصل إلى تفاهمات في تونس يوم 9 نوفمبر خياراً وارداً رغم تزايد احتمالات نجاح التسوية السياسية في ليبيا بعد توقيع اتفاق وقف إطلاق النار. بينما تستمر بالضغط على كلا الطرفين بغض النظر عمن سيفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأسبوع المقبل.

نقاشات تمهيدية لملتقى تونس
ومنذ إطلاق اجتماع ليبي تمهيدي عبر الفيديو برعاية الأمم المتحدة يوم الإثنين 26 أكتوبر وإعلان قائمة تضم 75 شخصية ليبية، منهم ممثلون عن مجلسي النواب والدولة، ومكونات واتجاهات مختلفة، إلى جانب نشطاء مدنيين وسياسيين، للمضي قدماً في العملية السياسية الليبية والتحضير لحوار تونس، تفجرت سلسلة من ردود الفعل المنتقدة للبعثة الأممية بسبب طريقة اختيارها أسماء المشاركين، وتوجهاتهم.

وتهدف النقاشات الممهدة لملتقى تونس إلى اختيار سلطة تنفيذية موقتة تكون محل إجماع وطني تدير مرحلة انتقالية يجري خلالها تنظيم استفتاء على دستور جديد وانتخابات تشريعية ورئاسية تمهيداً لنقل السلطة إلى مؤسسات دستورية منتخبة.
وعبرت أصوات عديدة عن استيائها من القائمة، وكان رد الفعل الأكثر حدة من جانب أعضاء بمجلس النواب اتهموا الأمم المتحدة بالرغبة في تنصيب «الإسلام السياسي» في السلطة. فيما استنكر آخرون وجود ما يسمى «الشخصيات المستقلة»، التي اعتبرت محسوبة على هذا التيار، وأن هذا الاجتماع هو مجرد «تدوير لنفس الأشخاص المسؤولين عن الأزمة الحالية».

1 2 3 2 877
Go to Top