L'actualité où vous êtes

Tag archive

حزب

حزب المسار يعلن انسحابه من الحكومة

in A La Une/Politique/Tunisie by

أعلن المكتب السياسي لحزب  » المسار الديمقراطي الاجتماعي » انسحاب الحزب من حكومة يوسف الشاهد، مؤكدا أنه  » أصبح غير معنيّ ّبمستقبلها وبسياساتها وتوجّهاتها وبكل ما يشوب حولها من تجاذبات وصراعات لا تمت للمصلحة الوطنية بصلة ».
وأوضح الحزب في بيان صدر اليوم الأربعاء، وحمل توقيع منسقه العام،الجنيدي عبد الجواد،أن المكتب السياسي الذي اجتمع أمس الثلاثاء تنفيذا لقرارات المجلس المركزي المنعقد يومي 7 و 8 جويلية الجاري ، » أقر نتائج التصويت الذي اتخذه المجلس المركزي للحزب في مسألة البقاء في الحكومة من عدمه وأسفر عن أغلبية من أعضاء المجلس المركزي لفائدة قرار الخروج من حكومة يوسف الشاهد ».
من جهة أخرى ذكر بيان الحزب ( حزب يساري غير ممثل في البرلمان ومن بين الموقعين على وثيقة قرطاج 1وشارك في اجتماعات قرطاج 2) أن المكتب السياسي يسجّل قرار سمير الطيب،وزيرالفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، تجميد مسؤوليته كأمين عام للحزب ما دام متحملاً لمسؤولية حكومية، كما صرّح بذلك في المجلس المركزي يوم 8 جويلية الجاري..
تجدر الإشارة الى أن حزبي الجمهوري وافاق تونس سبقا وان انسحبا من الحكومة. وجمد وزراء افاق تونس عضويتهم في الحزب احتجاجا على قرار الانسحاب، وهم رياض المؤخر (وزير الشؤون المحلية والبيئة) وفوزي بن عبد الرحمان (وزير التكوين المهني والتشغيل) وهشام بن أحمد(كاتب الدولة لدى وزير التجارة مكلف بالتجارة الخارجية) وعبد القدوس السعداوي(كاتب دولة لدى وزيرة الشباب والرياضة مكلف بالشباب).
كما استقال وزير الحزب الجمهوري اياد الدهمانى ( المكلف بالعلاقة مع مجلس نواب الشعب و الناطق الرسمي باسم الحكومة) من الحزب .

الزنايدي يستعد للاعلان عن حزب جديد

in A La Une/Tunisie by
                                                 
انتظم صباح اليوم الأحد 6 نوفمبر 2016 الملتقى الوطني التحضيري لما يعرف باسم مبادرة قدماء الشباب والطلبة الدستوريون بمدينة الزهراء من ولاية بن عروس وبحضور قرابة الألف إطار من كل ولايات ومعتمديات الجمهورية وذلك بإشراف السيد المنذر الزنايدي وبحضور عديد الشخصيات الممثلة للتيارات والأحزاب السياسية والديمقراطية والاجتماعية والنقابية والحقوقية الذين يكونون المشروع السياسي المزمع الاعلان عليه خلال الفترة القادمة.
وقد أعلن السيد المنذر الزنايدي خلال هذا الاجتماع عن جاهزية مختلف الأطراف المكونة للمشروع السياسي الذي سيتم الاعلان عنه في فترة قادمة إثر اجتماعات ماراطونية انطلقت منذ سنة مؤكدا بأن تونس اليوم تحتاج إلى نفس سياسي جديد لإعادة بناءها وأن هذا المشروع السياسي الجديد سيمثل أحد أبرز الحلول السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من المجالات.
Go to Top