L'actualité où vous êtes

Tag archive

شفيق بوصرصار

الهيئة العليا المستقلة للانتخابات هيئة موازية لادارة الانتخابات بأربع ادارات خارج السيطرة

in A La Une/Tunisie by

اكدت مصادر قريبة من الهيئة المستقلة للهيئة للعليا للانتخابات ان الاسباب الصحية لاستقالة السيد  نبيل السالمي  المدير التنفيذي  للهيئة هي واحدة من الاسباب وليست الاصل فالسالمي بعث باستقالته مرفوقة برسالة  شديدة اللهجة  يتهم فيها مجلس الهيئة  بانشاء هيئة موازية  تضم اربعة ادارات خارج سيطرة الجهاز التنفيذي في مخالفة خطيرة للقانون وقد تكون تشكل نواة لما يقال عن وجود هيئة موازية تسير من خارج مقر الهيئة 

وكانت منظمة 23-10 اكدت في وقت سابق هذه الاستقالة الا ان هيئة شفيق صرصار التزمت الصمت

ولم تشر اليها خلال الندوة الصحفية التي انعقدت امس الخميس 

وقالت  منظمة 23-10 في بيان لها  » ورغم أنّه تم عقد مؤتمر صحفي من قبل الهيئة يوم 31 جويلية 2014 إلاّ أنّها قد لا تكون رأت من اللازم إعلام الرأي العام بهذه المستجدّات خاصّة وأنّها بصدد الإعداد لتعويضه … ربّما ليس مباشرة من الآن وهو ما يفسّر عدم الإعلان عن الاستقالة وعن قبول الاستقالة. ولا تزال الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مصرّة على مخالفة القانون وعلى عدم نشر مداولاتها بالموقع الرسمي وعلى صفحات الرائد الرسمي للجمهورية التونسي « 

وتعتبر استقالة السالمي التي جاءت لاسباب صحية  عثرة جديدة امام الهيئة العليا للانتخابات خاصة وان دور المدير التنفيذي يعد محوريا اذ يمتلك حسب النص القانوني صلاحيات واسعة وان غيابه سيكون له انعكاس مباشر على مختلف العمليات

ولم يتسن الاتصال باي عضو من الهية العليا للانتخابات لمعرفة  ما اذا  كان السالمي قد تعويضه بعد وبأية آلية تم ذلك 

عبرت عن مخاوفها من وجود هيئة موازية تشرف على الانتخابات منظمة تونسية تطالب باقالة شفيق بوصرصار

in A La Une/Tunisie by

طالبت منظمة 23-10 لدعم المسار الديموقراطي  اليوم باقالة شفيق بوصرصار وعدد من اعضائه من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات  بسبب عجزهم عن أداء المهام التي اوكلت اليهم

وقالت المنظمة التي تراقب عمليات التسجيل عن كثب  » أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تعرف حالة ملفتة للانتباه من التململ والخلافات والانقسامات

المنظمة كشفت عن تورط عدد من  الاعضاء في الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في الفوضى التي تعيشها عملية الاستعداد للانتخابات  لكنها اكتفت بنشر الاحرف الاولى لاسمائهم وقد قدمت المنظمة  جردا كاملا للمشاكل التي تعصف بهيئة بوصرصار التي تتهمها بالخضوع لأجندات واملاءات حزبية  من بينها تفرّد عضو الهيئة التي كلّف نفسه بملف التسجيل (ر ب) عوضا عن الجهاز التنفيذي بالمعطيات الخاصة بالتسجيل وعدم السماح بنشرها وعدم تعميمها على كلّ أعضاء مجلس الهيئة وخاصة منهم العضوة التي أصبحت مسؤولة على ملف الاتصال (خ ف) ممّا أدّى إلى مشادات كلامية حادة واتهامات متبادلة.

ـ إزاحة أحد الأعضاء الذي كان صلب هيئة 2011 مكلفا بملف التونسيين بالخارج (ن ب) من هذا الملف خلال الأسبوع الأول من مرحلة التسجيل وتحديدا قبل الجلسة التي تم عقدها مع وزير الشؤون الخارجية بخصوص هذا الملف. علما وأن التخلي لم يكن طوعيا بل تم إجبار العضو المعني على تسليم الملف إلى عضوة أخرى لا خبرة لها في مثل هذا الملف الحساس (ف د) ممّا حدا بالعضو المذكور إلى توجيه أصابع الاتهام للمكلفة الجديدة بالملف بخصوص التسجيل بالخارج وتشكيل الهيئات الفرعية.
ـ تفرّد رئيس الهيئة ونائبه و3 أعضاء آخرين بالرأي واتخاذ القرار وعدم اكتراث عضوين آخرين بما يجري داخل الهيئة من انقسامات ومشاكل متعدّدة. على غرار قرار فتح باب التسجيل ليوم 23 جوان الذي اتخذ خارج إطار مجلس الهيئة وتمت تسويته بقرار لاحق لقي اعتراضا وتحفظا من عدد من الأعضاء لكن تم رغم ذلك تمريره.
ـ عديد قرارات الهيئة تتخذ خارج إطار المجلس وأحيانا خارج أسوار الهيئة بحيث أصبح مجلس الهيئة جهاز لتزكية القرارات.
ـ غياب المعلومات عن الأعضاء (باستثناء البعض منهم) بخصوص القرارات المتخذة من قبل رئيس الهيئة في إطار التسيير.
ـ وجود أشخاص داخل بناية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات دون أن يعلم أحد عن طرق انتدابهم أو تكليفهم بمهام  علما وأنّ أحد الأعضاء (ف د) كوّن فرق عمل من موظفين لم يتم انتدابهم رسميّا وخارج إطار السلم الهيكلي للهيئة وكلّفهم بأعمال تنفيذية دون أن يكونوا منتمين إلى الجهاز التنفيذي (مخاوف لوجود هيئة  عديد قرارات الهيئة تتخذ خارج إطار المجلس وأحيانا خارج أسوار الهيئة بحيث أصبح مجلس الهيئة جهاز لتزكية القرارات.

ـ غياب المعلومات عن الأعضاء (باستثناء البعض منهم) بخصوص القرارات المتخذة من قبل رئيس الهيئة في إطار التسيير.
ـ وجود أشخاص داخل بناية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات دون أن يعلم أحد عن طرق انتدابهم أو تكليفهم بمهام علما وأنّ أحد الأعضاء (ف د) كوّن فرق عمل من موظفين لم يتم انتدابهم رسميّا وخارج إطار السلم الهيكلي للهيئة وكلّفهم بأعمال تنفيذية دون أن يكونوا منتمين إلى الجهاز التنفيذي (مخاوف لوجود هيئة موازية لهيئة الانتخابات الرسمية

 

 

 

Go to Top