L'actualité où vous êtes

Tag archive

وجدي غنيم

وجدي غنيم من يقول أني ارهابي فهو عدو الله

in A La Une/International by
وجدي

علق رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ يوسف القرضاوي والداعية المصري، وجدي غنيم والكويتي، حامد العلي على ورود أسمائهم في « قائمة الإرهاب » التي أعلنتها 4 دول عربية.

وحول القائمة المذكورة التي أعلنتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وشملت أسماء 59 فردا و 12 كيانا لهم علاقات مع قطر وصنفتهم كإرهابيين، نشر الشيخ القرضاوي على « تويتر » خبرا اقتبسه من موقع قناة الجزيرة القطرية تحت عنوان (قائمة الـ59.. عندما تتحول قوائم الإرهاب لـ »مسخرة »)، وكتب القرضاوي في تغريدة أخرى: « الباطل كالرغوة المنتفخة؛ يعلو قليلا ثم يتلاشى ولا يبقى إلا الماء الخالص ».

أما غنيم فكان أكثر حدة في هجومه على الدول التي أعلنت القائمة عبر فيديو بثه على صفحته الشخصية على فيسبوك: « اجتمعوا على باطل واتهموا العلماء الشرفاء والمؤسسات الخيرية بأنها مؤسسات إرهابية »، وأضاف متهكما: « نحن إرهابيون؟! مؤسسات قطر أصبحت إرهابية ونحن أصبحنا إرهابيين؟! حسبنا الله ونعم الوكيل »، وتابع قائلا: « من يقول علي أني إرهابي، أقول له أنت عدو الله ».

وعلق العلي، على ورود اسمه في « قائمة الإرهاب »، على « تويتر »: « إذا كانت حماس على قائمة الإرهاب عندهم فكيف لا نكون نحن الذين ندعم حماس على قائمتهم للإرهاب! ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل »… « الجمعيات الخيرية القطرية التي وضعت على قائمة الإرهاب من دول الحصار أعضاء بهيئة الأمم المتحدة وأنشطتها الخيرية تحت إشرافها ».

مصر.. حكم بالإعدام على وجدي غنيم وآخرين

in A La Une/La Revue Medias by
وجدي

القاهرة – سكاي نيوز عربية

قررت محكمة جنايات القاهرة، الأحد، إحالة أوراق 3 متهمين من الإخوان بينهم القيادي وجدي غنيم إلى مفتى الديار المصرية تمهيدا لإصدار حكم بإعدامهم على خلفية اتهامهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ »خلية وجدى غنيم ».

وحددت المحكمة جلسة التسع والعشرين من أفريل الجاري للحكم على جميع المتهمين في القضية وعددهم ثمانية، وفق ما ذكر مراسل « سكاي نيوز عربية » في القاهرة.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا وجهت لأفراد الخلية تهما بإنشاء وتأسس جماعة على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.

كما وجه الادعاء للمتهمين تهم الاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والدعوة إلى تكفير الحاكم والخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة.

ومن بين التهم الموجهة لأفراد الخلية أيضا، الاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما، واستباحة دماء المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم.

أنس حطاب تشبه محسن مرزوق بوجدي غنيم

in A La Une/Tunisie by

في تعليق لها أمس على الحضور الملفت لللنساء في اجتماعات التي تدعو  اليها المجموعة المنشقة عن حركة نداء تونس قالت النائبة عن كتلة حركة نداء تونس أنس حطاب  » حتى وجدي غنيم  » الداعية السعودي المتشدد  ملأ القبة أيضا  »

وقالت حطاب  » نحن الأصل وهم التقليد  »

أما خالد شوكات القيادي في حركة نداء تونس فقد قال مشيرا الى المجموعة المنشقة انهم  » لا يحذقون الا الخطابات و الشعارات   » مطالبا انصار الحركة بالثبات و عدم الانسياق وراء الشعارات الاستئصالية المتطرفة على حد تعبيره

اما محسن مرزوق فقد رفض التعليق على المحتجين الذين تجمعوا امس أمام  احد النزل بمدينة القيروان اين كان يعقد اجتماعا اقليميا

وقد طالب المحتجون من النواب المنشقين عن الحركة بمغادرة الاجتماع لانه تم اختيارهم لكونهم ترشحوا على قائمة نداء تونس

بعد طرده من قطر الداعية الاخواني وجدي غنيم غير مرغوب فيه في تركيا

in A La Une by

قال الشيخ خالد الزعفراني القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قلق بسبب إنتقال القيادي الإخواني وجدي غنيم لتركيا بعد طرده من قطر

وأكد “الزعفراني” للإعلامي أسامة كمال في برنامج “القاهرة 360″ أمس  أن أردوغان يخشى من الفكر التكفيري لوجدي غنيم وقلق أن ينشر “غنيم” هذا الفكر بين الشباب التركي

وأضاف “الزعفراني” أنه في حالة صح إنتقال “غنيم” لتركيا فانه لن يلبث بها كثيرا وسينتقل لجنوب أفريقيا

وكان الزعفراني أكد  في وقت سابق أن الشعب القطري يحب الشعب المصري ولا يميلون للإخوان كما يظن البعض وإنما هي علاقة مصالح بين حكام قطر والجماعة

وأكد الزعفراني أن قطر قد قامت منذ أكثر من أربعة أشهر بطرد مجموعة من أعضاء الإخوان بسبب تنظيمهم إحتفلات في الشارع بدون إذن مسبق من السلطات

وأضاف أنه برغم إستمرار بعض قيادات الإخوان بقطر إلا أن العلاقة بينهم وبين قطر قد تزلزلت بسبب طرد القيادات الإخوانية السبعة مؤخرا

 

 

واخيرا …. بريطانيا تعلم الاخوان المسلمين بأن اللعبة انتهت

in A La Une/Analyses by

تتجه الحكومة البريطانية إلى تضييق نشاط تنظيم الإخوان، وحظر بعض الأعمال التي يقوم بها، ضمن قوانين العمل الخيري، وكذلك منع نشطاء الإخوان من دخول بريطانيا بعد تركهم بلدانا في المنطقة
وذكرت تقارير أن المراجعة التي طلبتها الحكومة، ربطت بين الإخوان وجماعات إرهابية، خاصة في مجال التمويل والمساعدة، وإن أشارت أيضا إلى أهمية التنظيم في بلدان المنطقة. وذكرت صحيفة «ديلي تلغراف»، في تقرير لها،  اول أمس، أن تقرير السفير البريطاني في السعودية سير جون جنكنز الذي قدم للحكومة لم يوص بحظر كامل للجماعة، لكنه خلص إلى أن بعض نشاطات الجماعة تشير إلى تورط الإخوان مع جماعات إرهابية في الشرق الأوسط وخارجه
وقال دبلوماسي بوزارة الخارجية البريطانية إننا لن نحظر جماعة الإخوان المسلمين، وهناك أشياء أخرى يمكن القيام بها ليس الحظر من بينها. فيما قال مسؤول بريطاني كبير شارك في العمليات، إن أجزاء من التقرير حساسة للغاية لا يمكن نشرها. وأضاف أنه (يعطي) نظرة شاملة للغاية في أنشطة جماعة الإخوان المسلمين في كثير من البلدان، وثمة تقارير أعطيت لنا حساسة للغاية، ولا يمكننا أن نعود مجددا إلى تلك الأماكن (المصادر) إذا أعلن بعض من هذه المعلومات على الملأ، في إشارة إلى خسارة تلك المصادر حال نشر هذه المعلومات
في غضون ذلك، قال القيادي الإخواني المنشق الدكتور كمال الهلباوي،  بأن أوجه التضييق على الإخوان قد تشكل وضع صعاب وعراقيل أمام منحهم اللجوء السياسي، وملاحظة ومتابعة حركة تنقل أموال وأرصدة الإخوان في البنوك من لندن إلى غيرها من العواصم، وتقليل مساحة حرية الرأي أمام العمل الإسلامي بصفة عامة، وكذلك تقييد منح التأشيرات للمدعوين للمؤتمرات الإسلامية أو الندوات المحسوبة على الإخوان، وعد الهلباوي مسؤول التنظيم العالمي الأسبق في الغرب، أن الأخطر والأهم قد يكون متابعة قيادات الإخوان وتحركاتهم من قبل الجهات الأمنية، بالإضافة إلى تقليل مساحة الثقة لقيادات الإخوان والعمل الإسلامي التي منحت في الماضي، وخصوصا العمل التنظيمي. وأوضح الهلباوي عضو المركز القومي المصري لحقوق الإنسان الرئيس المؤسس للرابطة الإسلامية في بريطانيا، أن ابتعاد قيادات الإخوان عن مفهوم الفكر الوسطي تسبب في كارثة كبرى للعمل الإسلامي لم يشعروا بها حتى الآن
وقال مسؤول بريطاني رفيع: لقد حصلنا على معلومات حساسة جدا. لا يمكننا العودة إلى مصادر تلك المعلومات مجددا حال نشر تلك المعلومات على الملأ

وتأسست جماعة الإخوان المسلمين في مصر عام 1928، وأطاحت بها الحكومة المصرية العام الماضي. وكانت الجمعيات الخيرية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين واحدة من بين مجالات القلق الرئيسية التي أثارها السير جنكنز، وهي تخضع الآن مجددا للتدقيق من جانب اللجنة الخيرية

ومن المعروف أنه جرى فتح تحقيقات بشأن الشكوك المزعومة حول تمويل منظمات إرهابية في الخارج بواسطة ما لا يقل عن 3 جمعيات خيرية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين ومقرها في لندن
وفاد المتحدث باسم اللجنة لصحيفة «تلغراف» أن السير جنكنز طلب معرفة النتائج التي توصلت إليها اللجنة، ولكنه لن يناقش طبيعة 

المعلومات حول المنظمات قيد التحقيق  وكانت قطر بادرت الاسبوع المضاي بمطالبة القيادات الاخوانية بمغادرة اراضيها  وذلك تحت ضغط دول مجلس التعاون الخليجي بزعامة العربية السعودية 

من بينهم وجدي غنيم قطر تنهي دعمها للاخوان وتطرد قياداتهم من أراضيها

in A La Une/International by

أفادت وكالة أنباء الأناضول التركية، أن السلطات القطرية طلبت من شخصيات إخوانية بارز مغادرة الدوحة خلال أسبوع. وذكرت الوكالة، نقلا عن مصادر من داخل جماعة الإخوان المسلمين، طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن الشخصيات التي طلبت منها قطر مغادرة البلاد تضم: « محمود حسين، الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين، وعمرو دراج عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، وحمزة زوبع عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، وأشرف بدر الدين عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، وجمال عبد الستار وكيل وزارة الأوقاف المصرية الأسبق والقيادي بجماعة الإخوان، والداعيان الإسلاميان عصام تليمة (من الإخوان) ووجدي غنيم المقرب من جماعة الإخوان وعمرو دراج، القيادي في حزب الحرية والعدالة (وهو الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في مصر والذي صدر حكم قضائي بحله مؤخرا)، أصدر بيانا قال فيه: « نثمن دور دولة قطر في دعم الشعب المصري في ثورته ضد الانقلاب، ونتفهم جيدا الظروف التي تتعرض لها المنطقة ». وأضاف في بيانه: « حتى نرفع الحرج عن دولة قطر، التي ما وجدنا فيها إلا كل تقدير وترحاب، استجابت بعض رموز حزب الحرية و العدالة وجماعة الإخوان المسلمين الذين طلب منهم نقل مقر إقامتهم خارج الدولة لهدا الطلب ».

ومن جانبه قال وجدي غنيم، الداعية الإسلامي المقرب من جماعة الإخوان، إنه قرر مغادرة قطر. وفي فيديو بثه على قناته على موقع الفيديوهات « يوتيوب » قال غنيم: « قررت بفضل الله أن أنقل دعوتي خارج قطر الحبيبة، حتي لا أسبب ضيق أو حرج أو مشاكل في قطر ». ووجه غنيم الشكر لقطر حاكما وشعبا. ولم يحدد غنيم وجهته القادمة، مكتفيا بقوله: « أرض الله واسعة ».

يأتي ذلك بعد تصاعد الضغوط الخليجية (وخاصة من السعودية والإمارات) على الحكومة القطرية، وتهديدها بإجراءات قاسية، في حال لم تتوقف عن دعم جماعة الإخوان المسلمين وتغير سياساتها في المنطقة.

 

 

Go to Top