L'actualité où vous êtes

Author

Tunisie Telegraph - page 129

Tunisie Telegraph has 4481 articles published.

المغرب تقرر اغلاق المقاهي والمطاعم وفضاءات عامّة بكلّ المملكة

in A La Une/International by

أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، إغلاق العديد من الفضاءات والأماكن العمومية في وجه العموم، ابتداء من الساعة السادسة مساء، لتطويق مخاطر تفشي « فيروس كورونا ».

ووفق بلاغ وزارة الداخلية فإن الإغلاق يهم المقاهي والمطاعم والقاعات السينمائية، والمسارح وقاعات الحفلات، والأندية والقاعات الرياضية .

كما شدد المصدر نفسه إلى أن قرار الإغلاق، الذي سيتم حتى إشعار آخر، يهم أيضا الحمامات وقاعات الألعاب وملاعب القرب.

هذا الإجراء لا يشمل الأسواق والمتاجر ومحلات عرض وبيع المواد والمنتجات الضرورية للمعيشة اليومية للمواطنين؛ وكذا المطاعم التي توفر خدمة توصيل الطلبات للمنازل.

« هذا القرار يأتي في إطار التدابير والإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لخطر تفشي وباء كورونا، ومن منطلق المسؤولية والحرص على ضمان الأمن الصحي للمواطنات والمواطنين »، يذكر البلاغ.

كما أكدت وزارة الداخلية الحرص على ضمان التموين المستمر والمنتظم للسوق الوطنية بالمواد التموينية الأساسية، وعدم المساس بمسالك التوزيع، وتأمين توفر العرض الكافي من هذه المواد بمختلف نقاط البيع وبمجموع أسواق المملكة.

وأهابت وزارة الداخلية بعموم المواطنين الانخراط والمساهمة بقوّة، بمسؤولية وحس وطني، والتجاوب الإيجابي مع مختلف التوجيهات والإجراءات المتخذة لتدبير هذا الطارئ الاستثنائي.

وشددت بلاغ الوزارة نفسها على ضرورة تجنب ارتياد أماكن التجمعات المكثفة ،واحترام المعايير العامة للوقاية والسلامة الصحية التي تحث عليها السلطات المختصة.

التجربة الأولى على لقاح كورونا .. ماذا نعرف حتى الآن؟

in A La Une/Tunisie by

تلقى العالم، يوم الاثنين، بارقة أمل صحية مع تحديد موعد الكشف عن أول جرعة تجريبية كلقاح محتمل للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد 19).

ودخل العلماء، في سباق مع الزمن، لأجل تطوير هذا اللقاح حتى يكون قادرا على كبح استشراء العدوى التي تنتقل بسرعة بالغة، وأدت إلى وفاة آلاف الأشخاص في العالم.

من سيخضع للتجربة؟

لكن هؤلاء الأشخاص الذين يشاركون في تجربة اللقاح، لن تُنقل إليهم عدوى كورونا، بل سيخوضون هذه التجربة وهم في أتم العافية.

من يمول التجربة؟

تجري هذه التجربة بتمويل من المعاهد الوطنية الأميركية للصحة، في مدينة سياتل، بحسب ما أكده مسؤولون أميركيون.

ويرتقب أن يخضع 45 متطوعا لاختبار هذا اللقاح داخل معهد بحوث « كيزر » لبحوث الصحة في ولاية واشنطن، شرقي الولايات المتحدة.

متى يحصل العالم على اللقاح؟

هذه الخطوة العلمية هي الأولى من نوعها، وسيتراوح عمر المشاركين المتطوعين بين 18 و55، ويقول الباحثون إنهم لن يتعرضوا لأي أذى.

ولن ينتقل فيروس كورونا المستجد إلى المشاركين في هذه التجارب، لأن الجرعة التي ستخضع للاختبار لا تضم أي أثر لـ(كوفيد 19).

ومن المقرر أن تتواصل هذه التجارب إلى غاية مطلع جوان 2021، لأجل التأكد من سلامة اللقاح الذي أطلق عليه اسم mRNA-1273.

ما العراقيل أمام اللقاح؟

نجاح  هذه التجربة لن يكون إيذانا بانتهاء الفترة الحرجة التي يكابدها العالم، في الوقت الحالي، لأن اعتماد أي لقاح طبي يستوجب مراعاة عدد من الشروط، كما يتطلب موافقة كثير من الهيئات الصحية المختصة.

وفي حال تكللت التجربة الأميركية بالنجاح، أي إذا تبين أن اللقاح لا يؤدي إلى مضاعفات جانبية غير مرغوب فيها، فإن تطوير اللقاح سيتطلب أكثر من عام.

وقال مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فوسي، إنه في حال نجاح اختبارات السلامة، ستكون ثمة حاجة إلى انتظار سنة أو سنة ونصف السنة للحصول على لقاح يمكن استخدامه على نطاق واسع.

جبهات أخرى لتطويق العدوى

وتعكف عدة شركات صيدلة في العالم، حاليا، على تطوير لقاح ناجع ضد فيروس كورونا الذي أدى إلى حالة إرباك غير مسبوقة في العالم، فأصاب أكثر من 170 ألف شخص.

وفي فيفري الماضي، أعلن فريق علمي من جامعة كوينزلاند، عن تطوير لقاح محتمل ضد فيروس كورونا، وأكدت أنها ستباشر التجارب على الحيوانات.

وتشير الإحصائيات إلى تسجيل 170108 إصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم حتى الآن، في بلغت الوفيات 6525 حالة، وشفي من الوباء 77784.

البرلمان لجنة الأمن والدفاع تدعو للغلق الفوري للحدود برا وبحرا وجوا

in Non classé by

دعت لجنة الأمن والدفاع اثر اجتماع لها اليوم الحكومة الى الاغلاق الفوري للحدود التونسية البرية والجرية والبحرية ومنع السفر من تونس الى خارجها، ومن الخارج لتونس لجميع الناقلات الوطنية وغيرها حسب ما اكده رئيس لجنة الامن والدفاع عماد الخميري، وذلك اثر اجتماع للجنة لليوم للنظر في تداعيات ومخاطر انتشار فيروس كورونا وامكانية تهديده للامن القومي .

لمواجهة انتشار فيروس كورونا تونس تتجه للعمل بنظام الحصة الواحدة

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف انه أصبح من غير المستبعد ان يتم اليوم الاعلان عن اللجوء للحصة الواحدة وهو امر لم تستبعده مصادرنا بوزارة ا لوظيفة العمومية ومكافحة الفساد والإصلاح الإداري لكن يبقى القرار النهائي لرئيس الحكومة

و اعلنت رئاسة الحكومة أنها ستعقد طيلة اليوم الاثنين 16 مارس 2020 مجموعة من جلسات عمل وزارية لدراسة جملة من القرارات الإضافية لمكافحة الانتشار الوبائي لفيروس « كورونا » وتداعياته. 

وينتظر ان يلتقي في الأثناء السيد الياس الفخفاخ بكل من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي ورئيس اتحاد الأعراف سمير ماجول

كورونا غفران حسايني يكتب عن الفيروس وقلق الحضارة *

in A La Une/Analyses/Culture by

لم يتأخّر فيروس كورونا كثيرا ، ليضع الهوس المعاصر  بالتطور العلمي للإنسانيّة في زاوية الإرتباك والعجز حدّ اللحظة . وقد تحوّل العلم منذ القرن الماضي إلى معبد للإلحاد المعاصر لقصف كل الإيمانيات بوجود إله واستبدال ذلك بوهم قدرة الإنسان على السيطرة على الطبيعة والمخلوقات والكون والتسيّد على العالم.

لقد اعادنا الفيروس إلى أسئلتنا الاولى فوق ركام من الإكتشافات والتطور العلمي نعم، ولكن هذا التطوّر لم يقدّم لنا إيجابات حاسمة كانت تطرحها الفلسفة والدين منذ القديم حول حقيقة الحياة والوجود والموت والغيب ضمن الأسئلة الثلاث الكبرى القديمة: من أين ؟ وإلى أين ؟ وكيف ؟ والذي حولته الفلسفة الإسلاميّة إلى ثلاث مباحث أساسيّة في قضية المبدأ والمعاد والطريق …

فما يحصل اليوم في العالم أعاد الإنسان إلى سلوكه الغرائزي الأوّل، الى عصر ما قبل الحداثة وصرخة الفيلسوف الالماني نيتشه  » لقد مات الله » إلى عصر ما قبل العولمة وأننا » قرية صغيرة وقريبة من بعضها البعض  » إلى عصر ما قبل « فتوحات العلم التقنيّة » وأننا قادرون على ترويض الكون، لقد عدنا إلى سلوك الهروب من فيروس قاتل وهاجس الإنسان من الموت ، عدنا إلى اختباء فطري من الطبيعة وهرب الإنسان من الأعاصير إلى مغارة ، عدنا إلى أنانيّة مفرطة في حبّ البقاء في تجلياتها البدائيّة الاولى وهي الاستحواذ على الغذاء …

فيروس لا متناهي في الصغر، دخل على البشرية المتعالية في أحلامها ومشاريعها العلميّة بغزو الفضاء وإعمار عالم ما فوق القمر,واعادها إلى تحت بكثير بكل تواضع …إلى عوالم أصغر بكثير من أن ترى بالعين المجرّدة … كأنه يسألنا: لماذا تنظرون إلى فوق بتعال وتنتظرون كوكبا او مذنبا للقضاء عليكم ؟ ها أنا تحت أهاجمكم وأوقف كل غروركم .. طائراتاكم وسفنكم ، وجوازات سفركم وقصوركم وعساكركم واستكباركم .. انا أحاصركم ..فماذا انتم فاعلون ؟

ما يحصل يغيّر وجهة العالم المعاصر فلسفيا ومعرفيا وربما « كرورنا » قد يخرجنا من حقبة معرفيّة راهنة، حقبة إنسان الجروح الأربعة الغائرة في الذات البشرية ما بعد ( الثورة الكوبرنيكية وما بعد اكتشاف اللاوعي الفرويدي وما بعد المعطي الطبقي الاجتماعي الماركسي وما بعد موت الله عند نيتشه) ..إلى حقبة ما بعد الحداثة من أوسع أبوابها، دون تردد حقبة يزداد فيها الإنسان تواضعا أمام الكون .. أو امام الله إن صحّ التعبير ..

ما بعد « كورونا » قد يكون منعطفا ابستمولوجيا شديدا في الحضارة الإنسانيّة وقد أثخنت بالأنانيّة والهيمنة والماديّة المجحفة ، بدأت تجليات منعطف تتشكل في محنة الأزمةوتلوح في اللأفق.. لقد خفتت أصوات الغوغاء في المحطات التلفزيّة، ونسي العالم كرة القدم التي لم تعد لعبة الفقراء، احترقت كل النجوم الزائفة وتهاوى المشاهير في بورصة الإهتمام الإنساني .. وارتبكت منظومة المؤسسات التي اختلقها الإنسان ما بعد العقد الاجتماعي لجون جاك روسو والهوس بالدولة عند هوبز, ارتبكت جميعها بتواضع الحكومات والدول العظمى أمام كائن أصغر من أن يرى بالعين المجرّدة … انهارت السياجات المغلقة للإثنيات بتضامن إنساني غير مسبوق يكسر جدران الحدود الإثنيّة والدينيّة والجندريّة وأصبحت الصور المتناقلة للمرضى والأطباء يواجهون الوباء أقوى من اللغات .. وتحوّلت علامات الفايسبوك التي يضعها البشر على تلك الصور تضامنا وتعاطفا وحزنا أو فرحا إلى لغة إنسانيّة واحدة تعبّر عن وحدة الإنسان ومصيره المشترك.

لقد أعاد الفيروس حضارة الإنسان المعاصر إلى الخوف الأوّل ، إلى سلوكنا البدائي وولعنا بالحياة .. أعادنا إلى الحزن والدموع واعادنا إلى الدعاء لكائن مفارق متعال أعتقد أسلافنا الغابرون منذ القديم أنّه الإله، فترى أقوى دولة في العالم تضرب موعدا وطنيا مع الدعاء ، أسأل فقط كيف أمكن لهذا الفيروس أن يحجّ بنا مرتين ؟ مرة إلى حقيقة الإنسان بدون مساحيق العولمة وتكبّر العلم على العالم وحجّ بنا مرّة أخرى إلى السؤال الأوّل لأسلافنا الحكماء الغابرين   » من أين ؟ وإلى أين ؟ وكيف ؟

* غفران حسايني إعلامي وباحث دكتوراه في الحضارة

رئيس الغرفة الوطنية للمساحات التجارية الكبرى سنضطر لاستيراد الموز

in A La Une/Tunisie by

قال رئيس الغرفة الوطنية للمساحات التجارية الكبرى الهادي بكور في تصريح لصحيفة البيان في عددها الصادر اليوم الإثنين 16 مارس 2020، إنّ المساحات التجارية لن تشهد نقصا في أي مادة غذائية في الفترة الحالية رغم لهفة المواطنين.

واعتبر أنّ قرار توقيف توريد بعض أنواع الخضر والغلال يمكن تفهمه حاليا إلاّ أنّ الدولة ستجد نفسها مضطرة إلى توريد بعض الغلال على غرار الموز بداية من الشهر القادم مع اقتراب موعد شهر رمضان.
 

كورونا – ما يقارب عن ال78 ألف حالة تتماثل للشفاء

in A La Une/International by

تتضافر الجهود الدولية للحد من تفشي وباء كورونا الذي يواصل حصد الأرواح والانتشار في أنحاء العالم.

وتشير الإحصائيات إلى تسجيل 170108 إصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم حتى الآن، في بلغت الوفيات 6525 حالة، وشفي من الوباء 77784.

وفيما يلي أبرز المستجدات المتعلقة بوباء كورونا في العديد من الدول حول العالم:

– وصل تعداد المصابين بكورونا في سويسرا إلى 2200، في حين أغلقت ألمانيا حدودها جزئيا جزئيا مع خمس دول سعيا لاحتواء انتشار الفيروس.

– كشفت أرمينيا، الاثنين، أنها تدرس إعلان حال الطوارئ بسبب فيروس كورونا.

– سجلت البحرين، الاثنين، أول وفاة بفيروس كورونا وهي لمواطنة بحرينية عمرها 65 عاما، بينما أعلنت الكويت تسجيل 11 إصابة جديدة بالمرض.

– ذكرت الخارجية الصينية في بيان أنه تم تسجيل 6 إصابات بكورونا لأشخاص قادمين من الخارج، مضيفة أن الحالات المصابة بكورونا والمستوردة من الخارج أصبحت تمثل الخطر الرئيسي على البلاد.

– بيّنت اللجنة الوطنية للصحة بالصين أن 14 شخصا توفوا بفيروس كورونا الأحد، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات بالمرض إلى 3213 في أنحاء البلاد.

وأوضحت اللجنة اليوم الاثنين أنه جرى رصد 16 حالة إصابة جديدة الأحد انخفاضا من 20 حالة في اليوم السابق.

ويرفع الرقم إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في البر الرئيسي للصين إلى 80860 حالة.

– ذكرت تقارير إعلامية مكسيكية وشخصان مطلعان أن المكسيك سجلت أول حالة وفاة بفيروس كورونا الأحد.

– قال رئيس بيرو مارتن فيزكارا، إن بلاده ستغلق الحدود لكبح انتشار كورونا داعيا المواطنين لبدء حجر صحي ذاتي لمدة 15 يوما.

وزارة الصحة الألمانية تؤكد ان الولايات المتحدة تسعى للاستحواذ على لقاح مضاد لكورونا

in A La Une/International by

نشرت تقارير إعلامية ألمانية عن خلافات ما بين الولايات المتحدة وألمانيا لأجل الحصول على لقاح مضاد لفيروس كورونا، حيث تحاول الولايات المتحدة جذب العاملين في شركة CureVac، التي تتخذ من مدينة توبنغن الألمانية مقراً لها، لأجل تطوير اللقاح الألماني لأجل الولايات المتحدة بحسب صحيفة « بيلدأم زونتاغ » الألمانية.

وأكدت وزارة الصحة الألمانية سعي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وراء جذب العاملين في الشركة من خلال عرض مدفوعات مالية لتطوير اللقاح في الولايات المتحدة بحسب تصريح للمتحدث باسم وزارة الصحة الألمانية لوكالة رويترز.

وكانت صحيفة »بيلدأم زونتاغ » الألمانية قد نقلت في تقريرها عن مصدر في الحكومة الألمانية لم تذكر اسمه بأن « الرئيس الأمريكي يعرض أموالاً لأجل أن تعمل شركة CureVac بشكل خاص للولايات المتحدة، وأنه سيفعل كل شيء للحصول على لقاح للولايات المتحدة بشكل حصري ».

ورفضت سفارة الولايات المتحدة في برلين الرد على التقارير الألمانية المنشورة، بينما أكدت وزارة الصحة الألمانية ما ورد في الصحفية الألمانية.

وتأمل CureVac، المملوكة للقطاع الخاص، ومقرها في توبغن بألمانيا، في الحصول على لقاح تجريبي جاهز بحلول شهر يونيو/حزيران أو يوليو/تموز، ثم السعي للحصول على موافقة مسبقة من المنظمين للاختبار على البشر.

باحث في شركة CureVac يعمل على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا
باحث في شركة CureVac يعمل على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا (Reuters)

وكان متحدث باسم وزارة الصحة الألمانية قد أكد للصحيفة أن هناك « اهتماماً كبيراً للغاية » بتطوير لقاحات ومواد فعالة ضد فيروس كورونا الجديد في ألمانيا وأوروبا، وأضاف المتحدث أن الحكومة الألمانية على تواصل مكثف مع شركة CureVac.

ووصل عدد إصابات فيروس كورونا في ألمانيا حوالي 5000 إصابة واتُّخذت إجراءات احترازية لمكافحة تفشي الفيروس منها إغلاق المدارس.

وسابقاً قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس إن أول لقاح ضد فيروس كورونا الجديد لن يكون متاحاً إلا بعد 18 شهراً.

1 127 128 129 130 131 449
Go to Top