عائلة الموظف المختطف بطرابلس مازالت تجهل مصير ابنها

A La Une

تقف عائلة الموظف بالسفارة التونسية  بطرابلس الذي تعرض للاختطاف من قبل جهات مجهولة منذ العاشرة من صبيحة اليوم الخميس  أمام مقر وزارة الخارجية لكن دون أن تتمكن من الاتصال بأي مسؤول بالوزارة لطأمنتها على حالة ابنها. 

وكانت الخارجية التونسية أعلنت يوم السبت ان محمد بالشيخ الموظف بالسفارة التونسية في ليبيا أختطف من قبل مجموعة مجهولة. 

وقالت سميرة الشيخ شقيقة المختطف لموقع ‘تونيزي تيليغراف’ انها جاءت  الى مقر وزارة الخارجية رفقة ابنتي محمد للاستفسار عن حالة شقيقها لكنها والى حدود الساعة الواحدة لم تتمكن من الاتصال بأي مسؤول حتى أن احدى بنتي المختطف أصيبت بنزيف في الانف. 

 »نريد أن نعرف مصير شقيقنا وماذا فعلت وزارة الخارجية لانقاذه واعادته » سميرة بالشيخ نفت علمها بأن يكون الخاطفون طالبوا بأطلاق ارهاببين في السجون التونسية مقابل اطلاق سراح شقيقها .  ليس لدينا اية معلومات نحن لا نعرف اي شيئ عن الخاطفين او الجهة التي يحتجز فيها.

وسرت في الاونة الاخيرة اخبار تتحدث عن مطالبة الخاطفين باطلاق سراح ارهابيين متورطين في عمليات الشعانبي الاخيرة مقابل اطلاق سراح  محمد بالشيخ.