حتى لايفلت تجارالبشر من العقاب دعوة للتجمع غدا أمام محكمة الاسئناف بسوسة

in A La Une/International by

دعا المنتدى الاجتماعي والاقتصادي التونسي  اليوم الاثنين كافة مكونات المجتمع المدني التونسي للحضور غدا الى محكمة الاستئناف بسوسة لمؤازرة  عائلات ضحايا الحرقة والوقوف الى جانبهم حتى لا يفلت الجناة من العقاب

وتعود اطوار القضية  الى يوم 13 مارس 2011 الذي شهد  غرق أكثر من 45 شابا تونسيا أثناء محاولة اجتياز الحدود خلسة بعد ان اوهمتهم مجموعة من تجار البشر   بأنهم وفرو كل ظروف النجاح لتلك العملية و سلبوهم مقابل ذلك مبالغ مالية هامة تتراوح بين 1500 إلي 2000 دينار .  و بعد أن تمت إحالة المتسببين  في تلك الكارثة علي الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس تعرض اهالي الضحايا إلي الاعتداء بالعنف من طرف أهالي المتهمين و تم تعطيل سير الجلسة الشيء الذي نتج عنه استجلاب القضية إلي المحكمة الابتدائية بسوسة التي قضت بإدانة المتهمين من أجل تكوين عصابة إجرامية و تكوين وفاق لمساعدة الاشخاص علي إجتياز الحدود خلسة .  و قد تمت ادانة عبد الباسط واردة و رابح الجلالي باعتبارهم فاعلين اصليين وسجنهم مدة 15عام و تخطيتهم بثلاثين ألف دينار كما قضت المحكمة بسجن كل من مكرم المزوغي و محمد علي الرقيق و عبد القادر المزوغي و حمدي الشلي و البشير الرقيق مدة عشرة أعوام و تخطيئهم بعشرين ألف دينار لكل واحد منهم و سجن المتهم نزار التياهي مدة خمسة أعوام و بخطية قدرها عشرة ألاف دينار و قبول الدعوة المدنية و تغريمهم بجملة من المبالغ المالية لعائلات الضحايا .   و قد تم استئناف الحكم المذكور فعينت الجلسة ليوم الثلاثاء 25 نوفمبر 2015  و قد تكفل المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية بالدفاع عن العائلات و كلف مجموعة من المحاميين للترافع عنهم في كامل أطوار المحاكة معتبرا أن خطر الهجرة السرية علي الشباب التونسي قد تفاقم و استفحل بوجود شبكات تسعي ألي استغلال الظروف الاقتصادية و الاجتماعية للشباب العاطل عن العمل و المهمش بدفعه إلي اجتاز الحدود خلسة في ظروف موت محتمة 

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.