يوسف الشاهد النتائج الهامّة في مجال التعاون والتنسيق العسكري والأمني بين تونس والجزائر تحفز على المواصلة

A La Une

قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد، مساء امس الخميس، في كلمة ألقاها خلال حفل أقيم في مقر سفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، بمناسبة احياء الذكرى 64 لاندلاع الثورة الجزائرية، إن « ما تحقق من نتائج هامة على مستوى التعاون والتنسيق بين تونس والجزائر في المجالين العسكري والأمني في إطار جهود البلدين لمكافحة الإرهاب واستئصاله من جذوره يحفز على مواصلة هذه الجهود المشتركة خاصة في ظل استمرار التهديدات الإرهابية وغيرها من المخاطر المحدقة بالمنطقة « . 
وأكّد رئيس الحكومة على أهمية « مواصلة التنسيق والتعاون بين البلدين ومواصلة تنمية المناطق الحدودية « مجدّدا الحرص على « تنفيذ كل الاتفاقيات والتوصيات المنبثقة عن الدورة الأخيرة للجنة الكبرى المشتركة التونسية – الجزائرية ».
وأشاد الشاهد، في كلمته، بمستويات التعاون بين تونس والجزائر في مجالات السياحة والطاقة والتعليم والخدمات والاستثمار وغيرها مجدّدا حرص تونس على « مزيد تطوير هذا التعاون و توسيع نطاقه في ظل الإمكانيات الكبيرة والواعدة »، حسب تعبيره.
وأكد في ذات الصدد الحرص على « العمل سويا مع الأشقاء الجزائريين من اجل مواصلة أواصر الأخوة والتعاون للارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى « مستويات ارفع من الشراكة الاستراتيجية لتحقيق طموحات الشعبين الشقيقين « .
وشدّد الشاهد في كلمته أيضا على أن « ثورة الأول من نوفمبر 1954 في الجزائر ستبقى « محطة مضيئة في تاريخ الجزائر والمنطقة ونبراسا ملهما للأجيال القادمة »،وفق تعبيره.
من جهته أكد السفير الجزائري ،عبد القادر حجّار، في كلمته خلال الحفل أن العلاقات التونسيةالجزائرية بقيادة رئيسي البلدين « تشكّل تجربة ناجحة في الفضاء المغاربي  » مؤكدا في هذا الصدد ان السلطات العليا في البلدين تعملان من اجل الارتقاء بهذه العلاقات « إلى مستوى شراكة استثنائية حقيقية بحيث تكون نموذجا يحتذى به في بناء الفضاء المغاربي المنشود ».
واستعرض الدبلوماسي الجزائري، بالمناسبة، مستويات التعاون بين البلدين خصوصا في المجالين التجاري والاقتصادي، ولاحظ انه بات من الضروري « إقامة منتدى لرجال الأعمال أو مجلس للأعمال جزائري -تونسي يجتمع، حسب تقديره، بالموازاة مع اجتماع اللجنة الكبرى المشتركة للتعاون بالإضافة إلى إقامة معرضين لمنتجات البلدين .
وقدّر السفير حجّار، حجم المبادلات التجارية بين تونس والجزائر، خلال العام الجاري، في حدود 840 مليون دولار و ذلك إلى غاية شهر أوت الماضي كما أشار إلى وجود نحو 800 مؤسسة تونسية ناشطة في الجزائر فضلا عن اشتغال المئات من التونسيين في مؤسسات في بلاده .
وأشار السفير أيضا إلى تواجد نحو 56 مؤسسة جزائرية ناشطة في تونس التي استقبلت الى حدود شهر سبتمبر المنقضي أكثر من مليون وستمائة سائح جزائري.
وحضر حفل الاستقبال بمناسبة احياء الذكرى 64 لاندلاع الثورة الجزائرية، رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، ورئيس الجمهورية الأسبق، فؤاد المبزّع، والممثل الخاص لرئيس الجمهورية، لزهر القروي الشابّي، وعدد من رؤساء الأحزاب واعضاء البرلمان ووزراء سابقين ودبلوماسيين ورؤساء البعثات الديبلوماسية المعتمدين في تونس.