كيف تستخدم روسيا الحبوب كأداة إستراتيجية في السياسة العالمية

0
145

هذا التقرير يسلط الضوء على كيفية استخدام روسيا للحبوب كأداة استراتيجية في السياسة العالمية، معززة سيطرتها الداخلية في الوقت الذي تتزايد فيه التحديات العالمية المتعلقة بإمدادات الغذاء.

1. تعزيز السيطرة الروسية: تقوم روسيا بتعزيز سيطرتها على صناعة الحبوب الحيوية، مما قد يمنحها قوة أكبر على الصادرات في وقت تتزايد فيه المخاوف بشأن الإمدادات العالمية.

2. انسحاب التجار الغربيين: انسحب تجار كبار مثل شركة كارجيل وفيتيرا من روسيا العام الماضي بعد ضغوط حكومية، مما فسح المجال للشركات المحلية.

3. التحديات للتجار الخاصين: حتى أكبر تاجر خاص في روسيا يواجه صعوبات في التشغيل بسبب خلاف مع الدولة، مما يضع السوق في يد عدد أقل من الشركات، بعضها له صلات بالكرملين.

4. التأثير على الأسواق العالمية: يمنح ذلك موسكو تأثيرًا أكبر على إمدادات القمح التي كانت مفتاحًا للسيطرة على التضخم الغذائي العالمي ويجعل من الصعب على التجار الأجانب الحصول على رؤى حول الإمدادات.

5. استهداف الأصول: منذ بداية الحرب في أوكرانيا، استهدفت موسكو أصولًا تملكها شركات محلية وأجنبية لتأميمها أو بيعها لشركات مفضلة من قبل الكرملين.

6. التداعيات المحتملة: تحليلات الإنتاج والتقديرات التي يصدرها استشاريون محليون مستقلون تحظى بمتابعة دقيقة من السوق، وهذا يحد من قدرة روسيا على التأثير السلبي المباشر في الإمدادات العالمية، خاصة في ظل عدم وجود اضطرابات كبيرة في تصدير الحبوب.

7. احتمالات السيطرة على الأسعار: تحاول روسيا تطبيق سعر أدنى غير رسمي لمحاصيلها، وتعزيز سيطرة الدولة على قطاع الحبوب قد يسهل عليها التأثير على الإمدادات.

https://bloomberg.com/news/articles/2024-05-26/russia-clinches-more-grain-control-just-as-wheat-prices-spike?srnd=homepage-middle-east&sref=T2GUOIZs