L'actualité où vous êtes

Tag archive

الإرهاب

استجابة لدعوة الامام رضا الجوادي المخرج نجيب خلف الله يتعرض للعنف الشديد

in A La Une/Tunisie by

فيما يدور الحديث عن اعتزام الحكومة طرح خطة عمل للتعاطي مع العائدين من بؤر الارهاب اكد مساء أمس  شهود عيان تعرض  نجيب  خلف الله مخرج مسرحية ألهاكم التكاثر  الى الاعتداء بالعنف الشديد وإصابته على مستوى العين والرأس

وكان  الامام المعزول من جامع اللخمي بصفاقس رضا الجوادي  استنكر بشدة اقتباس كلمتين من آية قرآنية وهي « الهاكم التكاثر » من سورة « التكاثر وجعلها عنوان مسرحية راقصة للمخرج نجيب خلف الله.

واعتبر الجوادي في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي يوم  17 فيفري الماضي ، ان ذلك امر خطير وغير أخلاقي مطالبا بتدخل النيابة العمومية والقضاء ونواب الشعب.

وكتب الجوادي:

« عاجل وخطير جدا… آية قرآنية توضع عنوانا لمسرحية راقصة في تونس؟؟؟ !!! وفي صورة غير أخلاقية !!! أين النيابة العمومية ؟؟؟ أين القضاء الشريف ؟؟؟ أين الدولة التي دينها الإسلام ؟؟؟ أين الشعب المسلم ؟؟؟ أين الأئمة ؟؟؟ أين نواب الشعب المسلم ؟؟؟ »

ويذكر انه تم العرض الأول لمسرحية  » ألهاكم التكاثر  » يوم 11 فيفري الماضي  بقاعة الفن الرابع بتونس العاصمة

ويأتي هذا الاعتداء في وقت تداولت فيه أمس  وسائل الاعلام المحلية والدولية خبر اعتزام  الحكومة، من خلال اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب،  إعداد برنامج عمل محوره « التعاطى المجتمعي مع العائدين من بؤر التوتر ..أي دور للإعلام وللمجتمع المدني »، وهو برنامج يرتكز بالخصوص على إعادة إدماج أصناف من هؤلاء، يتم تحديدهم حسب الأفعال المنسوبة إليهم، في المجتمع، بعد قضاء العقوبة السجنية.

وينص الدستور التونسي في الفصل 25 منه، على أنه « يحجّر سحب الجنسية التونسية من أي مواطن أو تغريبه أو تسليمه أو منعه من العودة إلى الوطن »، في حين ترتكز الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب التي اعتمدتها تونس منذ نوفمبر 2016 على الوقاية والحماية والتتبع والرد.

أما اللجنة الوطنية لمكافحة التطرف والإرهاب، التي تم إرساؤها منذ سنة فهي تتكون من 19 عضوا، يمثلون الوزارات المعنية والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

وأكدت نائب رئيس اللجنة في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن « اللجنة الوطنية لمكافحة التطرف و الإرهاب ستلعب دورا محوريا في التنسيق بين مختلف الوزارات المعنية، وذلك عبر إعداد خطط العمل التي ستستكمل كل أوجه الاستراتيجية.

وأضافت أن برنامج إعادة إدماج الإرهابيين العائدين من الخارج، « هو جزء من خطط العمل »، مؤكدة أن « الوقاية ترتكز على مقاربة شمولية، لا تعتمد فقط الجوانب الأمنية والعسكرية والقضائية، وإنما ترتكز على تحديد العوامل التي تغذي الإرهاب ومعالجتها، من خلال تعديل الخطاب الديني، ونشر ثقافة التسامح.

كرشيد يوضح قضية استيلاء ارهابيين على اراضي دولية

in A La Une/Tunisie by
كرشيد

كشف السيد مبروك كرشيد كاتب الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية في حديث صحفي عن استيلاء جماعات متطرفة على بعض الضيعات الفلاحية، وذلك بعد الثورة.

ومن هذه الضيعات التي استرجعتها الدّولة وفق المقاربة التي وضعها كرشيد منذ تسلّمه مقاليد الوزارة ، ضيعة كائنة بإحدى ولايات الجنوب التونسي وكانت تستغلها شركة إحياء ، إلا ان  مجموعة متطرفة من  الأشخاص،  استولت عليها وشرعت كما جاء في أحد التقارير الرسمية صادر سنة 2012، في استغلال منتوج الضيعة  دون وجه حق.
التقرير الذي كشف هذه الممارسات، طلب تدخل وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية، لتعيين متصرف قضائي على تلك الضيعة. وقد نبّه التقرير  » إلى الخشية من استغلال أموال بيع المنتوج من قبل المجموعة السلفية التي استولت على الضيعة في أغراض خطيرة ومشبوهة كشراء الأسلحة التي يمكن ان تهدد الامن العام للبلاد في ذلك الوقت. »
 
علما وأن حكومة الوحدة الوطنية قد استرجعت هذه الضيعة أواخر سنة 2016.
ويتنزل ما كشفه كاتب الدّولة في إطار إسهام وزارة أملاك الدّولة والشؤون العقارية في الخطة الوطنية لمكافحة الإرهاب، والتي تهدف  بالخصوص إلى تكثيف الرقابة على الغابات والضيعات الدولية الشاسعة المتاخمة للمناطق الجبلية والمناطق العسكرية المغلقة.

بينهم تونسيون المانيا تواصل عملية ترحيل مهاجرين غير شرعيين

in A La Une/Tunisie by

قالت مصادر أمنية اليوم الخميس إن ألمانيا رحلت عشرة مهاجمين محتملين منذ جانفي في إطار نهج أكثر تشددا تجاه طالبي اللجوء الذين رفضت طلباتهم بعد أن قتل أحدهم 12 شخصا في هجوم على سوق لعيد الميلاد في برلين.

ويعمل وزير الداخلية توماس دي مايتسيره ومسؤولون بارزون آخرون مع المغرب وتونس ودول أخرى على تسريع عملية ترحيل أولئك الذين رفضت طلباتهم للجوء.

وكان التونسي أنس العامري المؤيد لتنظيم الدولة الإسلامية هاجم سوق برلين في ديسمبر بعد أن رفض طلبه للجوء. وقتلته الشرطة الإيطالية بالرصاص بعد أيام من الهجوم.

وقالت المصادر إن المركز الألماني المشترك لمكافحة الإرهاب قام بعد فترة وجيزة من الهجوم بمراجعة الحالات المفتوحة لجميع « المهاجمين المحتملين » الآخرين مثل العامري.

وقال أحدهم « تم بنجاح ترحيل عشرة مهاجمين محتملين منذ ذلك الحين في إطار جهود مشتركة مع الولايات الألمانية المتضررة. » وذكرت المصادر دون أن تقدم تفاصيل أن المشتبه فيهم جرى ترحيلهم بالأساس إلى دول في شمال أفريقيا وخاصة تونس و المغرب .

تفاصيل عملية سجن برج العامري

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيليغراف من مصادر مطلعة أن العملية الاجرامية التي قام بها الرقيب بادارة السجون والاصلاح يوم أمس بسجن برج العامري جاءت على اثر دخول هذا الاخير في هستيريا بسبب رفض طلب رخصة راحة تقدم به لادارته وان عملية الاعتداء على زميليه لم يكن مخطط لها وانها خلافا لما اعلنت عنه امس الكاتبة العامة  السابقة لنقابة السجون ألفة العياري لم يكن عملا ارهابيا وان اصابة احد العونين لم تكن على مستوى الرقبة كما اشيع في البداية بل جاءت على مستوى الظهر اما الاصابة التي تعرض لها العون الثاني  جاءت على مستوى الخد

وقالت مصادرنا لو كان ما قام به هذا العون يدخل في خانة العمل الارهابي فلماذا لم يستخدم سلاح الشطاير الذي بحوزته

وصباح اليوم قال مصدر مسؤول لموزاييك إنّ حادثة اعتداء أحد رقباء السجون والإصلاح على زميله بسجن برج العامري التي جدّت فجر الأربعاء الماضي  »لا علاقة لها بالإرهاب ».

وأضاف المصدر ذاته أنّ الرقيب المرتكب للاعتداء كان في حالة عصبية هيستيرية أثناء اعتدائه على زملائه وتفوّه بكلام بذيء خلافا لما تمّ ترويجه.

سفيان السليطي لا وجود لكتيبة أبو مريم

in A La Une/Tunisie by

أكّد المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي في حوار على القناة الوطنية الأولى أمس الأربعاء 08 فيفري 2017 عدم وجود ما يسمى بكتيبة أبو مريم.

وأوضح أن الأمر يتعلق بشخص محال على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب ولم يتم تصنيفه ضمن أي كتيبة يبلغ من العمر 70 سنة، متسائلا عن مصدر هذه التسمية.:

السبسي التأمين النهائي للحدود التونسية الليبية في جويلية القادم

in A La Une/Tunisie by

كشف رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي اليوم ان تأمين الحدود  التونسية اليبية سيصبح نهائيا في شهر جويلية المقبل.

و أضاف السبسي, في تصريح صحفي مشترك مع نظيره الإيطالي سرجيو ماتاريلا اليوم الأربعاء في روما  أن تونس و ليبيا شعب واحد في دولتين, موضحا أن الوضع في الجارة الليبية يتسم بغياب الدولة, و أن من واجب تونس تجاه ليبيا مساعدة شعبها لتأسيس دوله ليبية لا يقصى منها أي طرف و دون أي تدخل خارجي.

و أوضح رئيس الجمهورية  أن تونس بلد ملاصق لليبيا, و أنه لذلك هي تتأثر سلبا بالوضع في هذا القطر, مشيرا إلى أن تونس لديها 500 كلم من حدودها مفتوحة مع ليبيا مما يجعل تسرب الإرهاب و السلاح أمرا واردا بالرغم من أن وضع الحدود التونسية مع ليبيا اليوم مؤمن جدا و أفضل بكثير من السنوات الفارطة

راشد الغنوشي الاسلام الغاضب هو مصطلح من علم الاجتماع

in A La Une/Tunisie by
النهضة

في

رده على الاتهامات الموجهة له بأنه يسعى لـ »تمييع الإرهاب » من خلال استعمال مصطلح « الإسلام الغاضب » لتوصيف الجماعات المتشددة، قال  رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي  في حوار لموقع العربية نت نشر اليوم « إن هذا المصطلح هو مصطلح من علم الاجتماع، وأضاف أنه « لم يمدح هؤلاء المجرمين، بل إنه يعتبرهم خارجين عن العقل والقانون والدين ».

وشدد الغنوشي على « أن حركته لا تريد عودة الإرهابيين، وأن الحديث حول ملف عودة الإرهابيين يندرج ضمن وصف لأوضاع قانونية تفرض على الدولة تحمل مسؤوليات معينة محلياً ودولياً »، وأضاف: « ليس لنا رغبة في عودتهم ».

وأكد  الغنوشي أن موقف حركته يصطف وراء موقف الدولة التونسية، مؤكداً على أنه « لا يجب أن ننقسم في تونس تجاه هذا الخطر، وإن الذين يقسمون الناس على أساس الموقف من الإرهاب، هم يقدمون خدمة للإرهاب، الذي لا يتغلغل إلا في مجتمع منقسم ».

وحول تحمل « النهضة » للمسؤولية السياسية والأخلاقية لاغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وهما جريمتان حدثتا أثناء فترة حكمهم، قال الغنوشي إن هذه أسطوانة مشروخة،

وتساءل عن سبب توجيه الاتهامات لـ »النهضة » وتحميلها المسؤولية السياسية على اغتيال البراهمي وبلعيد، في المقابل ليس هناك من تساءل عمن يتحمل المسؤولية السياسية للعمليات الإرهابية قبل الترويكا وبعدها.

وأشار الغنوشي إلى أن « اتهام النهضة بالإرهاب هو حيلة سياسية، وأن النهضة أكثر المتضررين من الإرهاب ».

وأكد رئيس « النهضة » أن الإرهاب خطر يهدد الجميع ويتجاوز الحدود وينبغي مواجهته بشكل جماعي كظاهرة عالمية.

وأضاف الغنوشي أن منابع الإرهاب ليست الإسلام بل الدكتاتوريّة والفساد، مشيراً إلى أنه لا مستقبل للتطرّف في تونس،

وأن الحل لمواجهته في المنطقة يكمن في « الإسلام الديمقراطي » والتنمية، وأنه لا يمكن مقايضة الحريّة بالأمن لأنها معادلة خاطئة.

 

التقرير السنوي لمنظمة الشفافية الدولية القضاء التونسي عاجز عن البت في قضايا الفساد

in A La Une/Tunisie by
المتلوي

بالرغم من مرور ست سنوات على بداية التغيير في المنطقة العربية إلا أن هذا التغيير لم يحصد بعد نتاجه على صعيد مكافحة الفساد ووضع حد للإفلات من العقاب. وكما نرى في هذا العام فإن غالبية الدول العربية لم تستطع تحقيق نتائج حقيقية تعكس إرادة الشعوب في بناء أنظمة ديمقراطية فعالة تعطي مساحة للمساءلة والمحاسبة.

ووفقا لتقرير منظمة الشفافية الدولية  الصادر اليوم الاربعاء فان  هذه الحالة تعكس  فشلا  في معالجة الفساد كأمر محوري لتحقيق التنمية المستدامة درجة الدول العربية على مؤشر مدركات الفساد لهذا العام، فغالبية الدول العربية تراجعت تراجعا ملحوظا في العلامات حيث أن 90% من هذه الدول حققت أقل من درجة 50 بالمئة، وبقيت كل من دولة الإمارات العربية وقطر رغم تراجعهما فوق المعدل.

ونرى أيضا أن 6 من أكثر 10 دول فسادا هي من المنطقة العربية (سورية، العراق، صوماليا، السودان، اليمن و ليبيا) بسبب انعدام الاستقرار السياسي والنزاعات الداخلية والحروب وتحديات الإرهاب والتي تؤكد على ان الصراعات والحروب تغذي الفساد وخاصة الفساد السياسي.

من جهة أخرى تونس هي من الدول التي أظهرت تحسنا طفيفا على المؤشر وذلك يعود لعدة إجراءات اتخذتها لمحاربة الفساد وأهمها إقرار قانون حق الحصول على المعلومة والذي يعتبر من أفضل القوانين الموجودة في المنطقة العربية. بالإضافة إلى تطوير قدرات هيئة مكافحة الفساد والمصادقة على الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، ووجود مساحة مساءلة جيدة نوعا ما لمؤسسات المجتمع المدني. كما أن البرلمان التونسي صادق على مشروع قانون لإنشاء قطب قضائي مالي متخصص في قضايا الفساد الكبرى. إلا أن الطريق يعد طويلا من أجل وضع ركائز فاعلة في مكافحة الفساد وأهمها إقرار قوانين مثل حماية المبلغين عن الفساد، وتجريم تضارب المصالح والإثراء غير المشروع والإفصاح عن الذمة المالية. هذا ويحتاج القضاء التونسي إلى أن يكون أكثر شجاعة للفصل في قضايا الفساد وخاصة تلك العالقة منذ 6 سنوات بعد الثورة والتي لم يتم البت فيها بعد.

العفو الدولية قوانين « قاسية » لمكافحة الإرهاب بأوروبا تستهدف المسلمين

in A La Une/International by

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير اليوم الثلاثاء إن مجموعة كبيرة من القوانين الجديدة لمكافحة الإرهاب في أنحاء أوروبا تنطوي على تمييز ضد المسلمين واللاجئين بما يتسبب في نشر الخوف والشعور بالغربة.
وأطلقت المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان جرس الإنذار بسبب إجراءات أمنية تبنتها 14 دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي على مدى العامين الماضيين بما شمل توسيع سلطات المراقبة. وخلال تلك الفترة تسببت هجمات المتشددين في قتل نحو 280 شخصا في فرنسا وبلجيكا وألمانيا.
وأججت الهجمات التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن أغلبها التوترات بشأن الهجرة وزادت من شعبية الأحزاب اليمينية وجعلت من الأمن موضوعا رئيسيا في الانتخابات الفرنسية والهولندية والألمانية المقبلة.
وقالت جوليا هول خبيرة مكافحة الإرهاب في العفو الدولية والتي كتبت التقرير « في أنحاء النطاق الإقليمي للاتحاد الأوروبي نرى مساواة المسلمين والأجانب بالإرهابيين… هذه النظرة النمطية تؤثر بصورة غير متناسبة على تلك المجتمعات بما أدى لدرجة عالية من الخوف والشعور بالغربة. » وحذرت من أن إجراءات المراقبة وصلاحيات التفتيش والاعتقال والاحتجاز التي وصفتها بأنها « قاسية » مثل تلك المطبقة في فرنسا منذ نوفمبر  2015 عندما قتلت هجمات 130 شخصا يمكن إساءة استغلالها لاستهداف نشطاء أو أفراد في أقليات ممن لا يشكلون أي تهديد أمني حقيقي.
وقال تقرير العفو الدولية إن إجراءات جديدة لكبح التأييد اللفظي أو إيجاد المبررات للإرهاب يقلص مساحة حرية التعبير. وأضاف أن ثلث من تمت محاكمتهم في فرنسا في 2015 بسبب الدفاع عن الإرهاب وعددهم الإجمالي فاق 380 شخصا كانوا من القصر.
وأدان تقرير العفو الدولية استخدام حظر التجول وقيود السفر وفحص الشرطة لمراقبة أفراد لم يدانوا بأي جريمة وعادة لا يعرفون ما هم متهمون به.
وانتقدت هول ما وصفته بأنه « نظر الحكومات لشخص وقولها:’تبدو مريبا جدا بالنسبة لي. لذلك سأقيد من تصرفاتك لأني أعتقد أنك ربما ترتكب جريمة’. »

الجزائر تدمير 20 مخبأ للارهابيين

in A La Une/International by
الجيش

تمكنت قوات للجيش الوطني الشعبي الجزائري , أمس السبت, من كشف وتدمير 20 مخبأ للإرهابيين ومدفعا وثلاث قنابل تقليدية الصنع بعين الدفلى, حسب ما أفاد به اليوم الأحد بيان لوزارة الدفاع الوطني.
وأوضح البيان أنه « في إطار مكافحة الإرهاب, كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي, يوم 7 جانفي 2017, عشرين (20) مخبأ للإرهابيين ومدفعا وثلاث (3) قنابل تقليدية الصنع بعين الدفلى (الناحية العسكرية الأولى) ».

1 2 3
Go to Top