L'actualité où vous êtes

Tag archive

ترامب

القاهرة تساند الحرب على الارهاب هل حسم الملف الليبي في لقاء السيسي ترامب

in A La Une/International by

يبدو ان التطور الحاصل في موقف الرئاسة المصرية من الأزمة القائمة في ليبيا  والوقوف ضمنا الى جانب المشير خليفة حفتر أملته التطورات الحاصلة في الموقف الأمريكي فالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عاد لتوه من واشمطن بعد لقاء مطول جمعه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي تناول الى جانب العلاقات الثنائية بين البلدين الملف الليبي الحارق

حيث قال الرئيس الأمريكي في تصريحات للاعلاميين  » انه تم إحراز تقدم كبير مع مصر فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب  »

وقال ترامب أيضا، للصحفيين، إن هناك أمورا مهمة سيناقشها مع نظيره المصري  تتعلق بقضايا عسكرية وبالتجارة.

واليوم وبعد عودته من واشنطن أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، دعم مصر جهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كل الأراضي الليبية. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط «أ.ش.أ»، عن الناطق باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي عن الرئيس المصري، قوله خلال استقباله المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، اليوم الأحد، إن تلك الجهود تسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات، تلبية لطموحات الشعب الليبي العظيم.

وأوضح الناطق باسم الرئاسة المصرية أن اللقاء بحث تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وحرص مصر على وحدة واستقرار وأمن ليبيا، حسب وكالة «أ.ش.أ».

ويتواصل القتال على عدة محاور جنوب العاصمة طرابلس، منذ إعلان الجيش الوطني بقيادة حفتر عمليته العسكرية في طرابلس، وأعلنت منظمة الصحة العالمية مقتل 121 شخصًا وإصابة نحو 600 آخرين في المعارك التي اندلعت في الرابع من أفريل.

وخلال لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأسبوع الماضي، دعا السيسي إلى «ضرورة التحرك العاجل وتكاتف جهود المجتمع الدولي لوقف تدهور الوضع وتدارك خطورته في ليبيا»، مشيرًا إلى أن «عامل الوقت يعد حاسمًا للغاية، ولتقويض انتشار التنظيمات المتطرفة».

 

ترامب يوجه تحذير شديد اللهجة للملك سلمان

in A La Une/International by

أدلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتصريح غير دبلوماسي بشأن السعودية الحليف الوثيق لبلاده يوم الثلاثاء قائلا إنه حذر العاهل السعودي الملك سلمان من أنه لن يبقى في السلطة « لأسبوعين » دون دعم الجيش الأمريكي.

وقال ترامب أمام تجمع انتخابي في ساوثافن في مسيسبي « نحن نحمي السعودية. ستقولون إنهم أغنياء. وأنا أحب الملك، الملك سلمان. لكني قلت ‘أيها الملك- نحن نحميك- ربما لا تتمكن من البقاء لأسبوعين بدوننا- عليك أن تدفع لجيشك‘ ».

ولم يذكر ترامب متى قال ذلك للعاهل السعودي.

وبرغم الكلام الخشن فقد أقامت إدارة ترامب علاقة وثيقة مع السعودية التي تعتبرها حصنا في مواجهة طموح إيران بالمنطقة.

كانت السعودية المحطة الأولى في أولى رحلاته الدولية بعد توليه الرئاسة العام الماضي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن ترامب اتصل بالملك سلمان يوم السبت وإنهما بحثا الجهود الرامية للحفاظ على إمدادات النفط لدعم استقرار سوق الخام ونمو الاقتصاد العالمي.

والسعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم والزعيم الفعلي لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي انتقدها ترامب بسبب ارتفاع أسعار النفط.

كان ترامب قد قال في حديث بالجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر الماضي إن أعضاء أوبك « كالعادة ينهبون باقي العالم ».

وقال ترامب « نحن ندافع عن كثير من تلك الدول دون مقابل، وبعد ذلك يستغلوننا ويرفعون أسعار النفط. هذا ليس جيدا. نريدهم أن يتوقفوا عن رفع الأسعار ».

وضغط أيضا على حلفاء آخرين للولايات المتحدة منهم اليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا لتحمل جزء أكبر من العبء المالي للدفاع عنهم.

الشركات العالمية تنتظر قرارات المدمر ترامب

in A La Une/Economie/International by

بدأت كبيرات الشركات العالمية تحبس انفاسها وهي تنتظرر الخطوة التالية للرئيس الامريكي دوانلد ترامب الذي يتوقع ان يعلن عن سلسلة من القرارات الاخرى التي تتعلق بالعقوبات الاقتصادية

ففي تقرير لوكالة رويتر للأنباء ستتأثر شركات أوروبية وأميركية -على غرار بوينغ وإيرباص وجنرال إلكتريك التي بدأت التعامل تجاريا مع طهران  بقرار الرئيس الأميركي  الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة فرض العقوبات على طهران.

وكان عملاقا صناعة الطيران (بوينغ وإيرباص) بين الشركات التي حصلت على تراخيص من الخزانة الأميركية لبدء إجراء التعاملات التجارية في ايران  تحت إشراف صارم بعدما رفعت العقوبات بموجب اتفاق عام 2015.

وأمهلت إدارة الرئيس ترامب الثلاثاء الشركات بين 90 و180 يوما لإنهاء العقود القائمة حاليا.

بوينغ
كانت شركات صناعة الطيران على الأرجح المستفيد الأكبر من الاتفاق النووي الإيراني الذي أقر بحاجة البلاد لتطوير أسطول طائراتها.

وأعلنت بوينغ في ديسمبر 2016 عن اتفاق لبيع ثمانين طائرة لشركة الخطوط الجوية الإيرانية بقيمة تقرب من 17 مليار دولار.

كما أعلنت عن صفقة في أفريل  2017 لبيع ثلاثين طائرة بوينغ 737 ماكس بقيمة ثلاثة مليارات دولار لشركة طيران آسمان، مع حقوق شراء ثلاثين أخرى.

وأكدت شركة صناعة الطيران أن العقود مع إيران ستشكل دعما لعشرات آلاف الوظائف. وأفادت بوينغ الثلاثاء أنها ستتبع سياسة الولايات المتحدة حيال إيران.

ايرباص
أعلنت شركة صناعة الطيران الأوروبية (إيرباص) عن عقود مع ناقلتين إيرانيتين هما « إيران إيرتور » و »طيران زاغروس » لبيع مئة طائرة في المجمل بصفقة تقدر قيمتها بنحو عشرة مليارات دولار.

وتمتثل لعقوبات واشنطن  إيرباص التي تمتلك مصانع بالولايات المتحدة. وقد نزل سهم الشركة 1.1% في تعاملات يوم أمس

جنرال إلكتريك
حصلت فروع جنرال إلكتريك خارج الولايات المتحدة منذ 2017 على عقود تبلغ قيمة مجموعها عشرات ملايين الدولارات لمعدات لمشاريع إنتاج الغاز ومصانع الغاز والمواد البتروكيميائية، وفق سندات مالية بتاريخ 1 ماي .

توتال الفرنسية
تواجه شركة النفط الفرنسية العملاقة توتال خطر خسارة عقد بقيمة خمسة مليارات دولار للمساعدة في تطوير حقل غاز باريس الجنوبي بعد التحرك الأميركي.

وحذرت توتال من أن الاستمرار في المشروع يعتمد على وضع الاتفاق النووي.

وتشتري توتال الخام الإيراني لمصافيها الأوروبية، وتجري المعاملات بالدولار الأميركي، وتستثمر مليارات الدولارات في مشروعات أميركية تشمل مصفاتها في بورت آرثر.

فولكسفاغن
أعلنت فولكسفاغن عام 2017 أنها استأنفت بيع السيارات في إيران للمرة الأولى منذ 17 عاما.

لكنها قد تضطر الآن للاختيار بين إيران والولايات المتحدة ثاني أكبر سوق لبيع السيارات في العالم، حيث لديها وجود قوي.

« بي أس أي »
توجد شركة صناعة السيارات الفرنسية « بي أس أي » المالكة للعلامة التجارية بيجو بقوة في إيران حيث تبلغ نسبة حصتها بالسوق 30%.

وقد أشارت الشركة إلى اهتمامها بالعودة إلى السوق الأميركي الذي غابت عنه منذ عام 1991، وهو هدف يبدو أنها ستضطر لإعادة النظر فيه.

وقالت بيجو سيتروين الفرنسية لصناعة السيارات يوم أمس  إنها تأمل أن يتبنى الاتحاد الأوروبي  موقفا مشتركا بشأن إيران بعد قرار ترامب.

وانخفضت أسهم بيجو 1.5% في المعاملات المبكرة، ونزل سهم منافستها رينو التي تعمل في إيران أيضا 0.3%.

 

 

 

 

حسين الديماسي قرار ترامب سيكلف تونس غاليا

in A La Une/Tunisie by

يبدو ان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  الانسحاب رسميا  من الاتفاق النووي الإيراني، ستصل شضياه الى الاقتصاد التونسي  وسيكون تأثيره سلبيا على المديين القريب والمتوسط  وذلك بسبب ارتفاع أسعار النفط في الاسواق العالمية التي تشهد منذ مطلع أفريل الماضي نسقا تصاعديا  سيمنحها القرار الأمريكي زخما اضافيا فتونس التي  قدرت  في ميزانية العام الحالي  أسعار النفط عند 54 دولاراً لسعر البرميل،ستجد نفسها تواجه عجزا كبيرا مع تخطي سعر البرميل يوم أمس عتبة ال76.52 دولار

وفي تصريح لتونيزي تيليغراف  توقع السيد حسين الديماسي وزير المالية السابق ان يتجاوز سعر برميل النفط ال80 دولار  » مما ستكون له تداعيات خطيرة على الاقتصاد التونسي والميزانية التي تعرف عجزا يقترب من  ال10 مليارات  »

وقال الديماسي علينا ان نتذكر دوما أي زيادة بدولار واحد لسعر البرميل يكلف ميزانية الدولة زيادة في نفقات الدعم بقيمة 100 مليون دينار (41.6 مليون دولار)،

وحذر الديماسي من المضي قدما في التفاوض حول الزيادات في اجور الوظيفة العمومية

الذي سيرفضه البنك الدولي الذي ستتبعه مؤسسات الاقراض الدولية الأخرى مما سيضع الدولة التونسية في وضع العاجز عن تسديد ديونها المحلية والدولية التي تتراوح تباعا ما بين ال3 و7 مليار دينار   »

من جهة اخرى قال ان ميزانية الدولة تعاني خاصة وان التوقعات حول الموارد المتأتية من الأداءات لم تصل الى النسق المطلوب الذي خطط له في ميزانية 2018  »

حتى ان هذا القرار الذي اصدره دونالد ترامب  لم يتوقع البنك الدولي  نتائجه الكارثية على ميزانية الدولة التي تعاني بطبعها من التضخم والمديونية الخارجية

اذ كانت توقعات البنك الدولي  الأكثر تشاؤما خلال اعداد الميزانية التونسية  تحوم حول ارتفاع اسعار النفط من 53 دولارا إلى 56 دولارا للبرميل سنة 2018 وذلك نتيجة للتزايد المطرد في الطلب، وخفض الإنتاج المتفق عليه بين البلدان المصدرة للنفط، واستقرار إنتاج النفط الصخري الأمريكي.

وغالبا ما تحدد الدول ميزانيتها على أساس أسعار النفط  الخام، وتضع الدول خطة أولى و خطة ثانية إذا ما توافقت أسعار النفط مع الفرضيات التي تحدد على أساسها ميزانية الدولة سواء إذا انخفضت هذه الأسعار وارتفعت.

وفي تونس، اعتمدت  وزارة المالية  من خلال مشروع ميزانية الدولة لسنة 2018 على سعر موحد لبرميل النفط بـ 54 دولارا على كامل السنة، أي بزيادة دولار واحد مقارنة بسنة 2017.

وباعتبار سعر 54 دولار للبرميل خصصت ميزانية تونس للسنة المقبلة اعتمادات بعنوان منحة دعم المحروقات بمبلغ 1500 مليون دينار اي تقريبا نفس المستوى مع سنة 2017.

كما ستفرض الزيادة بدولار في أسعار النفط إجراء تعديل لأسعار البيع للعموم سنة 2018 لتعبئة حوالي 700 مليون دولار بين المحروقات و تعريفتي الكهرباء و الغاز.

وهو ما شرعت في القيام به الحكومة التونسية اذ عمدت الى ما اسمته بتعديل أسعار المحروقات في مناسبتين ويعتقد ان تقوم بذلك خلال الشهر القادم

االترجمة الكاملة لكتاب حول ترامب النار والغضب

in A La Une/International/Politique by

في تحدٍّ لتوعد قضائي من الرئيس الأميركي قام ناشر كتاب مثير للجدل حول العام الأول من رئاسة دونالد ترمب بتقديم موعد نشر الكتاب بعدة أيام وإصداره الجمعة.

الكتاب المعنون بـ « نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض » بقلم الكاتب الصحافي، مايكل ولف، يكشف ما وراء كواليس إدارة تشوبها الفوضى، ويشكك مسؤولوها في أهلية ترمب للرئاسة.‬

الكتاب – وهو أشبه ببرنامج دراما واقعية – أصاب واشنطن كالإعصار، وأغضب الرئيس بسبب الصورة السلبية التي يظهر فيها هو ومساعدوه، ولكثرة النميمة والتفاصيل الدقيقة فيه التي توحي بقرب ولف من مركز القرار.

وقال الكاتب في مقابلة مع برنامج « تودي شو »، الجمعة، « إن ‫الوصف المشترك بين جميع من يحيط بالرئيس هو أنه كالطفل الذي يحتاج إلى الإشباع الفوري‬ ».

ومن أبرز استخلاصات الكتابِ أن ترمب وعائلتَه لم يتوقعوا أو لم يريدوه أن يفوز بالرئاسة، بل أرادت العائلة استخدام خسارته المتوقعة لزيادة شهرتها وثروتها.

فرئيسة حملة ترمب، كيليآن كونوي، كانت تجري اتصالات مع معارفها في يوم الانتخابات نفسه لتحاول الحصول على وظيفة معلقة تلفزيونية بعد خسارة ترمب.

استخلاص آخر هو أن جميع مسؤولي البيت الأبيض يعتبرون أن ترمب غير مهيأ للرئاسة، وأنه يتخذ قراراتِه بناء على آراء آخر شخص تحدث معه.

الكتاب أيضا يصف ثلاثة فرق متضاربة بين مساعديه يتنافس كل منها للحصول على أذن صافية من ترمب. فهناك مساعده بانون، وهناك مدير موظفيه (السابق) راينس بريبس، ومن ثم ابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر. من تفاصيل الكتاب التي حظيت على اهتمام إعلامي هو اقتباس عن مساعد الرئيس السابق ستيف بانون اعتقاده أن الاجتماع الذي قام به ابن المرشح ترمب دون جونيور- ومسؤولون آخرون في الحملة – مع محاميه روسية بهدف الحصول على معلومات مسيئة عن هيلاري كلنتون كان بمثابةِ خيانة للبلاد.

هذه التفاصيل دفعت البيت الأبيض إلى إصدار تعليق يعارض فيه محتوى الكتاب ويصف بانون بمجنون « فقد عقله عندما فقد وظيفته »، حسب بيان البيت الأبيض. الكتاب غني أيضا بتفاصيل شخصية، تفيد أن ترمب ينام في غرفة منفصلة عن زوجته، وأنه يقضي ساعات في الاتصال مع أصدقائه ليلا للتنفيس عن إحباطه ‫بمساعديه‬، وعن أنه مولع بتناول الوجبات السريعة من مكدونالدز ليس فقط لأنه يحبها، ولكن لأن الطعام مجهز مسبقاً، وبالتالي لا خوف في أنه مسمم. الكتاب يكشف أيضا عن أن ترمب لا يحب القراءة وليس لديه جلد لتعلم القضايا المعقدة، وإن ابنته إيفانكا نفسها تسخر من تسريحة شعره ولونه. أما إيفانكا فهي ترغب في أن تكون أول امرأة ترأس الولايات المتحدة، بحسب الكتاب.

‫من التفاصيل الدولية في الكتاب حوار يدور بين مساعد ترمب ستيف بانون خلال الفترة الانتقالية يقول فيه « سننقل السفارة الأميركية إلى إسرائيل في اليوم الأول، نتنياهو وشيلدون يحظون بدعمنا ». في إشارة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي وشيلدون أدسون، أحد أغنى وأكبر داعمي إسرائيل في الولايات المتحدة.

كما قال بانون عن توجهات الإدارة المستقبلية حول خطة سلام شرق أوسطيه « نحن نعلم أين نتجه، لندع الأردن يأخذ الضفة الغربية ولمصر قطاع غزة، ولندعهم هم يتعاملون مع الوضع، أو يغرقون في محاولة التعامل معه ». وحسب الكتاب سئل بانون « أين دونالد في كل هذا؟ » وكانت إجابة بانون « إنه يوافق تماما ».‬

‫دان ماهيفي وهو مركز دراسة الرئاسة و الكونغرس يقول « الكثير من هذه القصص تسربت سابقا للإعلام، ولكن الكتاب هذ يأتي شاملاً بطريقة تجمعها كلها وتوثق صحتها ».

الصحافي مايكل ولف يقول إن كتابه مبني على أكثر من مئتي مقابلة أجراها مع الرئيس ومع مسؤولين في البيت الأبيض، وإن الكتاب دقيق وإن هناك تسجيلات صوتية للكثير من المقابلات. لكن البيت الأبيض يختلف مع هذا التشخيص، في سلسلةٍ من التغريدات هاجم ترمب فيها ولف وبانون وهدد بملاحقة ناشر الكتاب قضائيا.

‬قال ترمب في تغريدة الجمعة « لم أصرح أبدا للكاتب – الذي ينشر كتبا زائفة – بالاطلاع على معطيات خاصة في البيت الأبيض، بل رفضته عدة مرات! لم أتحدث معه لكتابه. إنه مليء بالكذب والتحريف والمصادر غير الحقيقية. انظروا إلى تاريخ الرجل وما سيحدث له ولستيف (بانون) غير الدقيق! ».

‬أما ‫مهاجمة الرئيس للكتاب كان لها الأثر العكسي، حيث إنه من أفضل الكتب مبيعا في الولايات المتحدة، والكثير من المكتبات لم يعد لديها أي نسخ إضافية منه.

وفي مايلي الترجمة الكاملة للكتاب باللغة العربية

النار و الغضب

 

من بينها تونس الاعلان في الرياض عن تحالف دولي لمواجهة ايران

in A La Une/International/Politique/Tunisie by
تونس

أكد الرئيس الاميركي دونالد ترامب وقادة 55 دولة عربية واسلامية  من بينها تونس في ختام « قمة تاريخية » جمعتهم في الرياض الاحد على « الشراكة الوثيقة » في ما بينهم لمحاربة التطرف والارهاب، واعلنوا عزمهم على تشكيل قوة احتياط قوامها 34 ألف جندي لدعم العمليات ضد المنظمات الإرهابية في العراق وسوريا.
وبحسب البيان الختامي للقمة والذي اطلق عليه اسم « اعلان الرياض » ونشرته وكالة الانباء السعودية (واس) فقد « أعلنت القمة عن بناء شراكة وثيقة بين قادة الدول العربية والإسلامية والولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة التطرف والإرهاب وتحقيق السلام والاستقرار والتنمية إقليمياً ودولياً ».
كذلك فقد « رحب القادة باستعداد عدد من الدول الإسلامية المشاركة في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب لتوفير قوة احتياط قوامها 34 ألف جندي لدعم العمليات ضد المنظمات الإرهابية في العراق وسوريا عند الحاجة ».
كما « أكد القادة التزام دولهم الراسخ بمحاربة الإرهاب بكافة أشكاله والتصدي لجذوره الفكرية وتجفيف مصادر تمويله »، ورحبوا « بما تم بخصوص فتح باب التوقيع على اتفاقية تعاون في مجال مكافحة تمويل الإرهاب، تتضمن تأسيس مركز لاستهداف تمويل الإرهاب، الذي ستقوم المملكة العربية السعودية مشكورة باستضافته في مدينة الرياض ».
وثمن القادة ايضا « مبادرة تأسيس +تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي في مدينة الرياض+، والذي ستشارك فيه العديد من الدول للإسهام في تحقيق السلم والأمن في المنطقة والعالم » وسيرى النور في 2018.
و »رحب القادة بتأسيس مركز عالمي لمواجهة الفكر المتطرف ومقره الرياض، مشيدين بالأهداف الاستراتيجية للمركز المتمثلة في محاربة التطرف فكرياً وإعلامياً ورقمياً، وتعزيز التعايش والتسامح بين الشعوب ».
وشدد اعلان الرياض على رفض القادة « أي محاولة لربط الإرهاب بأي دين أو ثقافة أو عرق، وأكدوا عزم دولهم على حماية ونشر ثقافة التسامح والتعايش »، مشددين على « أهمية تجديد الخطابات الفكرية وترشيدها لتكون متوافقة مع منهج الإٍسلام الوسطي المعتدل الذي يدعو إلى التسامح والمحبة والرحمة والسلام ».
ودان قادة الدول ال56 في اعلان الرياض « تدخل ايران في الشؤون الداخلية للدول »، واكدوا « رفضهم الكامل لممارسات النظام الإيراني المزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، ولاستمرار دعمه للإرهاب والتطرف ».
كما اكدوا التزامهم « مواجهة نشاطات إيران التخريبية والهدامة بكل حزم وصرامة داخل دولهم وعبر التنسيق المشترك »، محذرين من « خطورة برنامج إيران للصواريخ الباليستية ».
وكان ترامب حمّل في خطاب القاه امام القمة النظام الايراني مسؤولية « الارهاب العالمي » ودعا الدول العربية والاسلامية الى وقف قنوات تمويل جماعات إسلامية متطرفة وخصوصا تنظيم الدولة الاسلامية وحزب الله اللبناني، مؤكدا التزام الولايات المتحدة والسعودية بالتنمية الاقتصادية والسلام بين الاديان ومحاربة الارهاب.

ترامب يعقد أكبر صفقة أسلحة مع السعودية

in A La Une/International/Politique by
ترامب

أبرم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صفقة أسلحة مع السعودية قيمتها 110 مليارات دولار امس السبت في أولى جولاته في الخارج .

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إنها قد تصل في مجملها إلى 350 مليار دولار .

وقال ترامب للصحفيين بعد حفل لتبادل الاتفاقات إنه كان « يوما هائلا » وتحدث عن « استثمارات تبلغ قيمتها مئات المليارات من الدولارات في الولايات المتحدة ووظائف، ومن ثم فإنني أريد أن أشكر كل شعب السعودية ».

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية ان الفضل في إبرام تلك الصفقة يعود إلى «غاريد كوشنر» كبير مستشاري «ترامب» وصهره في نفس الوقت.

وأوضحت أنه مطلع الشهر الجاري، رحب «كوشنر» بوفد رفيع المستوى من السعوديين خلال استقباله لهم بالبيت الأبيض، حيث ناقش معهم آنذاك صفقة السلاح هذه، لإعلانها خلال زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة. وآنذاك ناقش الجانبان، وفق الصحيفة، « قائمة مبيعات أسلحة تضم طائرات وسفن وقنابل، ثم أثار المسؤول الأمريكي فكرة قيام السعوديين بشراء نظام رادار متطور مصمم لإسقاط الصواريخ الباليستية ».

وبينت الصحيفة أنه خلال مناقشة الصفقة، قال العديد من المسؤولين الإداريين إن التكلفة قد تكون مشكلة، لكن «كوشنر» هاتف «ماريلين هيوسون» الرئيس التنفيذي لشركة « لوكهيد مارتن »»، التي تصنع نظام الرادار، وسألها عما إذا كانت تستطيع خفض السعر، فأخبرته بأنها ستنظر في الأمر.

وقالت الصحيفة، إن تدخل «كوشنر» الشخصي في بيع الأسلحة، شكل دليلا إضافيا على استعداد ترامب للاستغناء عن بعض الأعراف القانونية المتبعة في إبرام صفقات الأسلحة، مثل مرورها بالخارجية وكذلك الكونغرس، والحصول على موافقات مبدئية ثم نهائية على تلك الصفقات.

 

بعد تحذيره من اسقاط حكومة الشاهد مستشارسابق لترامب يستنجد ببنديرمان

in A La Une/Tunisie by

بعد أن كتب تدوينة يوم أمس الخميس على صفحته بالفايس بوك محذرا من اسقاط حكومة يوسف الشاهد من قبل الاسلاميين استنجد احد مستشاري ترامب السابقين والمعروف بعدائه لحركة الاخوان المسلمين بأغنية  » انت الصوت  » للتعبير عن مساندته للشعب التونسي . وانت الصوت هي اغنية جماعية لمجموعة ارمادا بنزرت ومجموعة اخرى من الفنانين الشبان من بينهم بندير مان وبديعة بوحريزي وغيرهم .

وقال انه يهدي هذه الاغنية للمجتمع المدني التونسي الذي يواجه التطرف الذي يسعى للسيطرة على تونس .

وكان وليد فارس وهو لبناني الأصل أعلن مباشرة بعد فوز الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية قال  » إن ترامب سيمرر مشروع اعتبار « الإخوان المسلمين » « جماعة إرهابية ».

وأضاف فارس، عقب الاعلان عن فوز ترامب  أن « المشروع ظل معلقا داخل الكونغرس لعدة أعوام بسبب عدم تصديق البيت الأبيض عليه، نظرا لأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان يدعمهم ».

وأوضح فارس أن  » ترامب يرى أن الإخوان المسلمين من أخطر الجماعات التي تغذي الفكر المتطرف. لذا، فهو يريد توجيه ضربة عسكرية للتنظيم الإخواني وليس احتواءه سياسيا، مثلما فعل أوباما وهيلاري كلينتون ».

كما أكد مستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط أن « الإدارة الجديدة بالبيت الأبيض ستعمل أيضا على إبقاء حزب الله في لبنان على لائحة التنظيمات الإرهابية ».

وأشار المسؤول إلى أن لدى ترامب خطة ستنفذ بالتعاون مع الدول العربية لضرب « داعش » ومواجهة الأخطار الخارجية، خاصة التنظيم في سوريا والعراق وليبيا، مؤكدا أنه سيكون هناك اتفاق روسي أمريكي لحل الأزمة ولن يتم تقسيم سوريا، داعيا لإشراك كافة القوى السورية في المفاوضات.

وبين مستشار فارس أن « الرئيس الجديد يتطلع إلى إقرار السلام في منطقة الشرق الأوسط، وأنه سوف يقف في منتصف الطاولة بين الفلسطينيين والإسرائيليين »، على حد قوله .

من هو مستشار الأمني القومي الجديد الذي اختاره ترامب

in A La Une/International by

ع

ين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الفريق هربرت ريموند ماكماستر مستشارا له لشؤون الأمن القومي.

و يخلف ماكماستر الفريق مايكل فلين الذي أُقيل الأسبوع الماضي بعد ثلاثة أسابيع وثلاثة أيام فقط من توليه المنصب.

وأقيل فلين بعد إعطاء معلومات مضللة لنائب الرئيس مايك بنس حول اتصالاته بالسفير الروسي بشأن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على روسيا.

وخدم المستشار الجديد للأمن القومي في الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان، علاوة على عمله بأجهزة حكومية لمكافحة الفساد.

واُختير ماكماستر بعد رفض روبرت هاروارد، الفريق البحري المتقاعد، عرضا من الرئيس ترامب بتولي المنصب لأسباب وصفها بأنها « شخصية ».

أثناء إعلانه قرار التعيين، وصف ترامب الفريق ماكماستر بأن لديه « موهبة وخبرة مذهلة ».

وأضاف أنه « محترم من قبل كل من في الجيش. »

وقال مراسلون إن ماكماستر معروف بالتعبير عن رأيه بصراحة وحسم.

كما أدرجته مجلة التايم بقائمة أكثر عشرة أشخاص تأثيرا في العالم عام 2014، قائلة آنذاك: « قد يكون أفضل من يتمتعون بفكر المحارب في القرن الواحد والعشرين. »

وقال ماكماستر، أثناء كلمة شكر وجهها للرئيس الأمريكي بعد تعيينه في هذا المنصب: « أود أن أوكد أنه شرف كبير لي أن أستمر في خدمة الوطن، وأعرب أن امتناني لك لمنحي هذه الفرصة. »

وأضاف أنه يتطلع إلى الانضمام لفريق الأمن القومي.

واضطر ترامب في وقت سابق لنفي اتهامات وجهت له بمواجهة صعوبة في إيجاد بديل لمايكل فلين، مؤكدا لوسائل الإعلام، وهو على متن طائرته الرئاسية يوم السبت الماضي، أن « كثيرين جدا يتطلعون لشغل هذه الوظيفة ».

 

مستشار ترامب ينسف اجتماع تونس حول ليبيا

in A La Une/Tunisie by
ترامب

في الوقت الذي دعا اعلان تونس الوزاري لدعم التسوية السياسية الشاملة في ليبيا والتي ستكون بمشاركة كل الأطراف الليبية مهما كانت توجهاته بما في ذلك جماعة الاسلام السياسي أعلنت الولايات المتحدة صراحة على لسان وليد فارس مستشار الرئيس الأمريكي للسياسة  الخارجية   إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستدعم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير  حفتر  والبرلمان المنتخب.

وقالت مصادر قريبة من اللواء خليفة حفتر  أن  هذا الاخير لن يقبل بما انتهى اليه اعلان تونس خاصة وانه لم يأت بأي جديد  خاصة وانه يسعى لتبييض الميلشيات المسلحة في ليبيا المارقة عن القانون
وينص اعلان تونس  على حوار ليبي ليبي بإسناد من دول الحوار الثلاث وهي كل من تونس والجزائر ومصر وبرعاية الأمم المتحدة.
وينص الاعلان ايضا  على مواصلة السعي لتحقيق المصالحة الشاملة دون إقصاء في إطار الحوار والتمسك بوحدة ليبيا ورفض أي حل عسكري وأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية الليبية.
وتم التأكيد على أن يضم الحوار كافة الأطراف مهما كانت توجهاتها مع الحفاظ على وحدة الجيش الليبي.

ولكن مقابل ذلك كان للادراة الامريكية موقفا اخر  اذ اعلن مستشار الرئيس الامريكي وليد فارس ان واشنطن  ستتعاطى مع المؤسسة  الوطنية العسكرية الليبية بقيادة الجنرال حفتر، فهذا الجيش هو المعترف به رسميا من الادارة، على الرغم من الخلافات السياسية العالمية، ووجود مشاريع لانشاء جيوش اخرى”.

وذّكر فارس انه إبان الحملة الانتخابية انتقد المرشح الرئاسي ترامب، سياسة إدارة اوباما تجاه ليبيا، ليس فقط في موضوع عملية التغيير التي حصلت، وبالقوة المسلحة، ولكن بما آلت إليه النتائج، ومن بينها سيطرة المليشيات على المدن والمناطق، ومن ضمنها مليشيات يصنفها القانون الامريكي بـ”الإرهابية”.

واشار الى أن انتقاد ترامب لسياسة العهد الماضي لم تكن استعمالا سياسيا في الحملة الانتخابية فحسب.

وتابع: “أما الآن فإدارة ترامب واضحة بما تريده أو ما لا تريده لليبيا، فإدارة ترامب لا تريد ان تسقط ليبيا من جديد تحت سلطة ونفوذ هذه المليشيات الارهابية او المليشيات المسلحة بشكل عام، ولا تريد ان تنقسم الى مناطق نفوذ، والذي تريده لليبيا أن تكون لها هيئة منتخبة تمثل الشعب الليبي”.

وأكد فارس أن إدارة ترامب واضحة وستعمل مع الجيش الوطني الليبي بقيادة الجنرال خليفة حفتر ومع البرلمان المنتخب في طبرق .

وقال إن السياسة الأمريكية الجديدة تجاه ليبيا، التي سترى النور في غضون أسابيع، ستحمل متغيرات “وهناك خيار بأن ندعم أولا بأول من يمثل الشعب الليبي وثانيا  من يقاتل الارهابيين، سواء كانوا تنظيمات ارهابية او مليشيات لها العقيدة نفسها”.

والموقف الأمريكي لا يختلف كثيرا عن الموقف الروسي فموسكو لم يتوقف دعمها لحفتر على الجانب السياسي بل انها تعمل جاهدة على رفع الحظر على مشتريات الاسلحة للجيش الليبي وكان ظهور حفتر على متن حاملة الطائرات الروسية التي كانت راسية قبالة السواحل الليبية رسالة واضحة على الدعم القوي الذي يضحى به من الكرملين

ويبدو ان فائز السراج رئيس الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة فهم لوحده الرسالة وهو يعلن عشية اجتماع تونس  »  إنه يود من روسيا أن تقدم المساعدة في التغلب على الأزمة التي يعيشها بلده

وأعرب السراج في مقابلة مع رويتر  أمس الاحد عن أمله في أن تلعب موسكو دور الوساطة بينه وبين خليفة حفتر القائد العسكري المدعوم من فصائل مسلحة في شرق ليبيا.

وتسعى حكومة الوفاق الوطني التي يقودها السراج إلى إعداد خطط لتشكيل قوات أمن ليبية موحدة منذ وصلت إلى طرابلس في مارس آذار لكنها لم تحقق تقدما يذكر.

وأجرت مصر الاسبوع الماضي محادثات مع الفصائل في طرابلس وفي الشرق التي تسعى جميعها إلى السيطرة على كامل البلاد لكنها فشلت في ترتيب اجتماع بين السراج وحفتر.

1 2 3
Go to Top