رسالة مفتوحة الى السيد مهدي جمعة نريد أن نعرف …من حقنا أن نعرف

in Tunisie by

سيدي رئيس الحكومة المؤقتة تحية وبعد

لقد توسمنا فيكم وفي حكومتكم كل خير ولا نزال ولكن رغم هذه الثقة التي نضعها فيكم من حقنا ومن دورنا أن نطرح الاسئلة التي تساعدنا  وتساعدكم على فهم الاشياء خاصة تلك التي تتعلق بالحكم الرشيد الذي غاب عن بلادنا لعقود من الزمن وأدى الى ما أدى اليه من خيبات حملت التونسيين والتونسيات الى الخروج الى الشارع والمطالبة باسقاط دولة الفساد .

سيدي رئيس الحكومة تعلمون جيدا وأنتم سيد العارفين أن منظمة الشفافية الدولية وضعت ثلاثة قطاعات هي الأكثر عرضة للفساد والافساد وهي تراتبيا شراءات الأسلحة وميدان الصحة والاشغال العامة .

وهذه الايام تسربت أخبار عن اعتزام بلادنا اقتناء ست طائرات لنقل الجنود من احدى الشركات الفرنسية يصل ثمنها 300 مليون دينار لدعم مجهود جيشنا الوطني في حربه على الارهاب .

ولاستجلاء الأمر اتصلت بالناطق الرسمي لوزارة الدفاع الوطني السيد توفيق الرحموني الذي نفى الخبر جملة وتفصيلا رغم تاكيدات الصحف الفرنسية بأنه هناك رسالة نوايا لاقتناء هذه الطائرات منذ سنة 2013 . وبالأمس يعود من جديد السفير الفرنسي بتونس ليؤكد ان هناك مفاوضات تجري لاقتناء هذه الطائرات والحال أننا لم نر ولم نسمع بعد بمناقصة شفافة وواضحة لاقتناء هذه الطائرات وكذلك اعلام الجهات الرقابية المختصة لمعاينة سلامة هذه الصفقة وخلوها من أية شبوهات .

وأمام هذا الارتباك نفي وزارة الدفاع وتأكيد سفير فرنسا يجعلنا نتساءل عن المخطئ في كل ما يجري وسوف لن نذهب الى القاء التهم جزافا وقراءة النوايا و اعتقد ان توضيحا من مكتبكم الاعلامي قادر على انهاء كل التخمينات .

سيدي رئيس الحكومة نريد أن نعرف ومن حقنا أن نعرف .

المواطن التونسي دافع الضرائب :  جمال العرفاوي

 

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.