على الحدود العراقية السورية مقاتلو تنظيم داعش يحطمون الحدود

International

بعد ان سيطر على مدينة بيجي العراقية قام تنظيم داعش بازالة الحدود بين العراق وسوريا والتي سماها حدود سايس بيكو وذلك من اجل انشاء دولة الخلافة هناك

ولكن حسب الخبراء في المجال العسكري والاستراتيجي فان السيطرة على هذه المدينة يعني بالضرورة السيطرة على أكبر مصفاة للنفط في العراق اذ تمثل نصف احتياطات مشتقات النفط العراقي كذلك السيطرة على محطة الكهرباء الرئيسية اذ تزود العراق بثلث احتياجاته من الطاقة وكذلك السيطرة على محطات المياه

علما بان مقاتلي هذا التنظيم المتشدد تمكن من الاستحواذ على معدات عسكرية متطورة تركها الجيش والامن العراقيين خلال هروبهم امام زحف الداعشيين وهو ما مكنهم من فتح السجون وهروب العديد من عتاة الارهابيين والمجرمين

وفي تقرير نشره اليوم موقع البي بي سي عربي قدرت المنظمة الدولية للهجرة عدد الأشخاص الذين فروا من مدينة الموصل عقب سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) عليها بنصف مليون شخص

وأفادت الأنباء بأن تنظيم داعش يمضي قدما في زحفه، وأن مسلحيه سيطروا على بلدة بيجي التابعة لمحافظة صلاح الدين، حيث توجد مصفاة نفط كبيرة لكن أنباء واردة من بيجي أفادت بانسحاب المسلحين منها وعودة الجيش والشرطة إليها