تبنى عملية القصرين بيان منسوب لتنظيم القاعدة يشبه لطفي بن جدو بكعب ابن الأشرف

A La Une/Tunisie

اعلن بيان نسب ل  « تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي » اليوم الجمعة مسؤوليته عن الهجوم على منزل وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو في 28 ماي  واسفر عن مقتل اربعة من رجال الامن، في اول تبن له لعملية في تونس

وقال التنظيم في بيان نشر على منتدى افريقية للاعلام يستخدمه لنشر اعلاناته ان « سرية من اسود القيروان انطلقت لقطف رأس المجرم لطفي بن جدو في عقر داره بمدينة القصرين، فمكنهم الله من القضاء على عدد من حرسه الخاص واصابة آخرين وغنم اسلحتهم »

كما برر البيان اسباب الاختيار على لطفي بن جدو الذي اتهمه  بنشر كذبة جهاد النكاح  » سيرا على درب امامهم في الكفر كعب ابن الأشرف

البيان لم يتردد في تشبيه ابناء وزارة الداخلية  أيضا بكعب ابن الاشرف  وهو يهودي قيل انه قال بتحرض المسلمين على بعضهم البعض وانتهى ميتا   » انها رسالة نوجهها الى كل أحفاد كعب ابن الأشرف في الداخلية التونسية ورؤوس الاجرام فيها « 

كما برر البيان اسباب الاختيار على لطفي بن جدو الذي اتهمه  بنشر كذبة جهاد النكاح  » سيرا على درب امامهم

في الكفر كعب ابن الأشرف « 

ولم يتسن لموقعنا التأكد من صدقية البيان خاصة وانه مقارنة مع البيانات السابقة لهذا التنظيم تبدو المفردات والصغة والشكل المستخدمة في هذا البيان مختلفة تماما