في رسالة وزعوها صباح اليوم الجماعات الارهابية تختار استراتيجية الذئاب المنفردة

A La Une

تتجه المواجهة مع الإرهابيين نحو استراتيجية جديدة قرر ان يتبعها الارهابيون لضرب قوات الجيش والامن الذين يوصفونهم  بالطغاة  ففي اخر الرسائل المتبادلة بين هذه الجماعات على موقع افريقية للاعلام  الذي يستخدمه المتطرفون في تبادل الاخبار والمعلومات

وجاءت الدعوة هذه المرة لمجموعاتهم النائمة ان يعتمدوا استراتيجية الذئاب المنفردة   وجاء في الرسالة التي نشرت اليوم الجمعة  » ايها الذئب المنفرد لا تستطيع النفير لا تملك سلاح استلهم ما فعله اخواننا باليهود اقعد لجنود الطواغيت عند كل نقطة وسيطرة وادهسهم بسيارتك « 

وهذه الاستراتيجية مأخوذة  حرفيا من أدبيات تنظيم القاعدة الذي يطالب أنصاره بقتل الأوروبيين والأمريكيين « الكفار » متى سنحت الفرصة

 

والذئاب المنفردة أولئك الأفراد الذين يقومون بأعمال عنف بشكل منفرد دون أن تربطهم علاقة واضحة بتنظيم ما

وتعتبر هذه الظاهرة التحدي الأكبرلقوات الامن في تونس التي تلاحق المجموعات الإرهابية  ف »الذئاب المنفردة » بعملياتها يمكن ان تكون زرع قنابل ذاتية الصنع في أماكن مختلفة، أو شن هجوم فردي بالسلاح كما فعل اليميني المتطرف اندريه بريفيك في النرويج عام 2011 وأدى إلى قتل العشرات احتجاجا على سياسة بلاده في مسألة هجرة الاجانب اليها

ويرى ا لخبراء الذين باتوا يتابعون هذه الظاهرة الجديدة  أن منع مثل هذه الهجمات أمر شديد الصعوبة ما لم تكن لدى السلطات معلومات عن نية الشخص القيام بمثل هذا العمل. وتتزايد المخاوف من تشجيع المتطرفين على القيام بمثل هذه الأعمال المنفردة بدلا من العمل بشكل جماعي لتنفيذ خطة ما، كما حدث في جبل الشعانبي رمضان قبل الماضي

وهذه الاستراتيجية تم اتباعها في المغرب وبريطانيا ومؤخرا بكندا ففي الآونة الأخيرة كشف جهاز الشرطة البريطانية (اسكلنديارد) عن احباط مخطط لخلية « ارهابية اسلامية » كانت تعد للقيام بهجمات منفردة مشابهه لما قام به مايكل زحاف بيبو في أوتاوا بكندا حين هاجم البرلمان منفردا