L'actualité où vous êtes

سؤال الى الرئيس الموقر ومن معه حقا من أطلق سراح وزراء بن علي؟

in A La Une by

الصحافة  اليوم – جمال العرفاوي

يبدو ان التنافس المحموم الذي تعيش على وقعه الحملة الانتخابية الرئاسية أفقدت العديد من المترشحين الطريق نحو الشمال وأصبحوا كمن يقذف السماء بالحجارة

فالحملة التي اتفق الجميع ان تكون صوب الناخب ومصالح الناخب حادت عن مسارها ولجأ عدد من المترشحين وخاصة ممن شاركوا في حكم البلاد سواء انطلاقا من القصبة أو من قرطاج الى استخراج أشباح الماضي وطفقوا ينعتون خصومهم السياسيين باللجوء الى ميراث بن علي من رجالات وشعارات وحذروا من عودة رموز النظام السابق والتفافهم علي ثورتهم التي لا نعرف الى حد هذا اليوم من قام بتوريثها لهم.
لقد نسي هؤلاء جميعا وخاصة من شاركوا في حكم الترويكا ان من قام بالزج برجالات بن علي في السجون بعد سقوط النظام مباشرة هم من يتعرضون اليوم الى كل الاتهامات ونسي هؤلاء انه في عهدهم تم اطلاق سراح جميع وزراء بن علي سواء بالطرق القانونية المتعارف عليها بعد ان عجز الادعاء عن تقديم أي حجة تورطهم في الفساد بكل اشكاله او ممن عقدوا صفقات لا نعرف طبيعتها او حجمها ولكن المعلوم أنها تمت زمن الترويكا وهي وحدها من يتحمل مسؤولية وتبعات ما حصل وإلا سنجد أنفسنا أمام ذلك الرجل الذي قتل أمه وأباه وخرج للناس باكيا ارحموني اني يتيم.
والأكثر من هذا كله فان المواقف والخطب الانتخابية التي نستمع اليها كل يوم من هذا المرشح أو ذاك والتي تحذر من عودة النظام السابق الى إدارة شؤون البلاد تحت جبة هذا الحزب أو ذاك هي أولا استنقاص من مقدرة الشعب التونسي بنخبه ومنظماته وجمعياته المدنية في فهم الأشياء وهو الذي قرر ألاّ عودة لعقارب ساعة تونس الى الوراء.
ثانيا ألم يتم الاتفاق نهائيا بين مختلف الفصائل السياسية في البلاد وبشهادة العالم ان الدعوة الى اقصاء أي كان من الحياة السياسية دون سند قانوني هو تمييز وعقوبة جماعية تتناقص مع المواثيق والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها بلادنا ويفاخر عدد من الساسة عندنا بالدفاع عنها ولكن لماذا اليوم نتغاضى عن كل هذا ونعيد الصخرة الى اسفل الجبل الا يعد هذا منافيا للأخلاق السياسية ويعد حالة انفصام تستحق العلاج.
والسؤال الذي يجب ان يبقى في اذهان كتبة الخطب الانتخابية وكذلك في اذهان المتابعين من ناخبين ومراقبين…حقا من اطلق سراح وزراء بن علي ومن أمر بمحاسبتهم؟

Tags:

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.

Latest from A La Une

Go to Top