L'actualité où vous êtes

Author

Tunisie Telegraph - page 537

Tunisie Telegraph has 5389 articles published.

وزارة الداخلية تحويرات على رأس الأجهزة الأمنية

in A La Une/Tunisie by
تونس

أعلنت وزارة الداخلية اليوم  أنه تقرر تعيين السادة الآتي ذكرهم:

رشاد بالطيب مديرا عاما للأمن العمومي

رمزي الراجحي مديرا عاما للمصالح المختصة

غازي الخمري مديرا عاما للمصالح المشتركة

سامي الهيشري متفقدا عاما للأمن الوطني

وكان اخر تحوير  بوزارة الداخلية يعود الى 2 ديسمبر الماضي الذي شهد تعيين عبد الرحمان الحاج على مديرا عاما للأمن الوطني و عمر مسعود   مديرا عاما للأمن العمومي  وعماد عاشور   مديرا عاما للمصالح المختصة ونجيب الضاوي   مديرا عاما للمصالح الفنية وسامي عبد الصمد متفقدا عاما للأمن الوطني

يشار الى أن اعادة خطة مدير عام للأمن الوطني جاء بعد قرار رئيس الحكومة  السابق الحبيب الصيد  اعفاء رفيق الشلي من خطة كاتب دولة لدى وزير الداخلية مكلف بالشؤون الأمنية من مهامه.

و اليوم قرّرت رئاسة الجمهورية ،الإعلان مجدّدا عن حالة الطوارئ لمدّة شهر على كامل تراب الجمهورية ابتداء من يوم الاثنين 19 سبتمبر 2016. وقالت رئاسة الجمهورية في بلاغ لها بالخصوص ،إن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي قرّر اليوم و بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب حول المسائل المتعلقة بالأمن القومي وخاصة الأوضاع على الحدود وفي المنطقة ،التمديد في حالة الطوارئ لمدّة شهر.

 

الشاهد رئيسا للهيئة السياسية لنداء تونس

in A La Une/Tunisie by
الشاهد

علم موقع تونيزي تلغراف أن الهيكلة الجديدة لنداء تونس ستنتهي  باختيار رئيس الحكومة يوسف الشاهد كرئيس للهيئة السياسية للحزب كما تم الإتفاق  على أن جميع وزراء نداء تونس سيصبحون أعضاء للهيئة السياسية للحزب

 

ايقاف شاب مغربي حاول التسلل الى ليبيا

in A La Une/Tunisie by
ليبيا

تمكنت وحدات الحرس الوطني ببنقردان ولاية مدنين مساء يوم 15 سبتمبر الجاري من القاء القبض على شخص مغربي الجنسية عمره 23 سنة كان يعتزم اجتياز الحدود التونسية خلسة قصد التسلل الى التراب الليبي.
تم الاحتفاظ به من طرف فرقة الارشاد الحدودي للحرس الوطني ببنقدران لمواصلة التحريات معه .

استطلاع للرأي هولاند سيهزم من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية

in A La Une/Tunisie by

توقع استطلاع للرأي نشرت نتائجه الخميس هزيمة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أو أي مرشح يساري آخر من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية العام 2017. وتضمن الاستطلاع، الذي أجراه معهد «بي في آ» لحساب الصحافة المحلية، ثمانية سيناريوهات لمرشحين مختلفين من اليسار واليمين، غير أن نتائج نوايا الأصوات تشير في جميع الحالات إلى هزيمة كبيرة لرئيس الجمهورية الذي يتخطاه وزيره السابق للاقتصاد إيمانويل ماكرون، فيما يكاد يتعادل مع مرشح حزب اليسار جان لوك ميلانشون. وفي جميع الحالات، تنتقل مرشحة حزب الجبهة الوطنية (يمين متطرف) مارين لوبن، ومرشح اليمين سواء آلان جوبيه أو نيكولا ساركوزي أو برونو لومير، إلى الدورة الثانية في حال جرت الانتخابات اليوم. وفي حال ترشح نيكولا ساركوزي، فإن مارين لوبن تتصدر الدورة الأولى (29.5%) متقدمة على الرئيس السابق (22%)، فيما يأتي هولاند في المرتبة الثالثة (13%). وأُجري استطلاع الرأي عبر الإنترنت بين 9 و11 سبتمبر وشمل عينة من 912 شخصًا، مسجلَين على اللوائح الانتخابية.

محتجون يغلقون الطريق الرابطة بين سوسة والقيروان

in A La Une/Tunisie by

تعمدمساء أمس 13 سبتمبر الجاري على الساعة الثامنة ليلا عدد من متساكني عمادة ذراع الكروية معتمدية القيروان الجنوبية غلق الطريق الرابطة بين ولايتي القيروان وسوسة للمطالبة بتركيز مخفضات للسرعة بمنطقتهم ، وبعد اقناعهم من طرف وحدات الحرس الوطني تفرقوا على الساعة الثامنة والنصف ليلا وتم فتح الطريق امام حركة المرور .

تونس تعرض الفيلم الإيراني « محمد رسول الله » (ص) 21 سبتمبر

in A La Une/La Revue Medias/Tunisie by
محمد

قررت تونس عرض الفيلم الإيرانى « محمد رسول الله (ص) » بدور العرض السينمائى التونسى « سينما الكوليزيه » يوم 21 سبتمبر، وبذلك تكون تونس الدولة العربية الثانية بعد العراق التى تسمح بعرض الفيلم.

وقد تم عرض الفيلم مؤخراً بحضور مخرجه مجيد مجيدي، محمد رسول الله (ص) مرفقا بالترجمة الروسية في الخامس من سبتمبر/أيلول الجاري في ثلاث دور للسينما في العاصمة الداغستية قازان.

« محمد رسول الله » (ص) هو فيلم سينمائى إيرانى إنتاج عام 2015 من إخراج المخرج الإيرانى الكبير مجيد مجيدى ويتحدث عن نبى الإسلام (محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم ) منذ ولادته مرورا بطفولته، كما يتضمن مشاهد لوفاة والدة النبى بقرية الأبواء وفترة طفولته بقرية السعدية، وتنتهى أحداث الفيلم عند رحلة النبى محمد (ص) إلى الشام، والوصول إلى صومعة الراهب بحيرا الذى بشر عم النبى أبى طالب بظهور خاتم الأنبياء، وقد أعلن المخرج مجيدي منذ وقت قريب عن استعداداته لجزء ثانٍ للفيلم يستكمل فيه حياته.

د.ت

المصدر اي فيلم

السفيرة الجديدة للاتحاد الأوروبي لليبيا تحل قريبا بتونس

in A La Une/Tunisie by
الأوروبي

تواصل الدبلوماسية الألمانية «بيتينا موشايت» مشاوراتها واتصالاتها مع مختلف المسؤولين عن الملف الليبي في بروكسل قبل توجهها إلى تونس، لاستلام منصبها كرئيسة جديدة لبعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا.

وبعد اجتماعها الاثنين الماضي مع أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي، التقت موشايت أمس الجمعة مع عدد من كبار موظفي خدمة العمل الخارجي في بروكسل.

وقالت  الدبلوماسية الالمانية  لموقع بوابة الوسط  أنها ستغادر إلى تونس في غضون عشرة أيام، وإنها تأمل استكمال تصورها عن الموقف الحالي في البلاد بالاجتماع مع المسؤولين الليبيين والوقوف معهم عن رؤيتهم الفعلية للموقف.

وأضافت أنه لا يمكنها الافصاح عن خطط تحركها قبل استكمال هذه المشاورات، مؤكدة وجود الفرص، الرامية إلى تفعيل الحراك الأوروبي في ليبيا.

وقبل انتقالها الىمنصبها الجديد  قادت   الديبلوماسية الألمانية بيتينا موشايت مهمات ونشاطات بعثة الإتحاد الأوروبي في اليمن، ويعتبرها زملائها انها  أكثر الديبلوماسيين الاجانب الذين عرفتهم المنطقة العربية حصافة وقدرة على ادارة الشأن الديبلوماسي .

شركة « نقل تونس » استعدادات حثيثة بمناسبة العودة المدرسية

in A La Une/Tunisie by

بمناسبة العودة المدرسية 2016-2017 قامت الشركة باستعدادات حثيثة من أجل تحسـين عرضها وبالخصوص على شبكــة الحافلات. وسيبلغ عدد الحافلات المبرمجة للاستغلال يوم 15 سبتمبر الجاري 750 حافلة منها 167 حافلة مخصّـصة للنقل المدرسي والجامعي. وتشمل هذه الخدمات 230 خطا عاديا و136  وجهة للنقل المدرسي والجامعي.

ويعود هذا التدعيم إلى برنامج العمل الذي وضعته الشركة منذ مطلع السنة الحالية والمتمثل في اقـتـناء 120 حافلة جديدة سيتمّ إكمال عملية استلامها مع موفى سبتمبر 2016 و تسلّــم 94 حافلــة مستعملة في شهــر مارس 2016. وذلـك بالإضـافة إلى تصليح أكثر من مائة حافلة في إطار برنامج تأهيل وتجديد 173 حافلة باعتمادات جملية تفوق 12 مليون دينارا (قطع غيار + تصليح) . كما سيتعزّز أسطول الحافلات في الأيام القادمة مع انطلاق تسلّـم 24 حافلة جديدة بداية من شهر أكتوبر 2016.

وبالنسبة للشبكة الحديدية، فسيتمّ في مستهلّ الموسم الدراسي استغلال 112 عربة مترو مقابل 102 خلال نفس الفترة من السنة المنقضية بالإضافة إلى 10 عربات مبرمجة على خط ت.ح.م.

كما تشهد هذه العودة تحسينا في العرض في إطار مزيد التكامل بين الحافلة والمترو من خلال إحداثات على شبكة الحافلات بولايتي منوبة وأريانة متمثّـلة في ما يلي :

  • خط خاص بالنقل الجامعي يربط حي خالد ابن الوليد ودوار هيشر بالمركب الجامعي بالمنار وبمجموعة المؤسسات الجامعية بالشرقية 2
  • الخط رقم 23  يربط برج العامري بالفجّـة
  • الخط رقم 95 يربط محطة الترابط حافلة-مترو « سليمان كاهية » بحي خالد ابن الوليد
  • الخط رقم 96 يربط محطة الترابط حافلة-مترو « خير الدين » بالقبّــاعة
  • الخط رقم 97 يربط محطة الترابط حافلة-مترو « خير الدين » بحي النسيم 2
  • الخط رقم 98 يربط محطة الترابط حافلة-مترو « خير الدين » بحي جلّــو
  • الخط رقم 527 أ  الرابط بين شارع جان جوريس وحي نور جعفر

و شهدت شبكة الحافلات أيضا تمديد الخط رقم 35 ت لمسافة 3,4 كم الذي أصبح يربط محطة الترابط حافلة-مترو « 10 ديسمبر » بحي نور جعفر عوضا عن حي الصحة. كما تمّ تعديل الخط 58 الذي أصبح يربط بين محطة الترابط حافلة-مترو « خير الدين » وحي الورد 2 بعد أن كان يربط هذا الحي بمحطة « علي البلهوان ».

وفي ما يتعلّـق بجانب السلامة، انطلقت الشركة قبيل العودة المدرسية وتحديدا مع بداية شهر سبتمبر الجاري في تأمين سلسلة من دورات التكوين والرسكلة  لفائدة أعوانها حول السياقة العقلانية وذلك بالتزامن مع تنظيم حملة تحسيسية تتعلّـق بمخاطر استعمال الهاتف الجوّال أثناء السياقة.

نساء تونس يفقدن الثقة في قدرة السياسيين على التغيير

in A La Une/Politique/Tunisie by
نساء

عملية سبر للآراء تكشف أن المرأة التونسية أكثر تشاؤما من الرجال إزاء الوضع العام في البلاد بعد أن خيب السبسي آمالها في استعادة مشروع علمانية الدولة..

أظهرت أحدث عملية سبر للآراء أن الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية المتردية التي تشهدها تونس ألقت بظلال مفزعة من الاكتئاب والتشاؤم لدى النساء أكثر من الرجال خاصة في الجهات الداخلية المحرومة في مؤشرا خطيرا على أن المرأة التي قاومت بشدة خلال السنوات الخمس الماضية موجة الفكر المتشدد بدأت ثقتها تتراجع في قدرة السياسيين على قيادة البلاد باتجاه التحديث الاجتماعي والسياسي.

وأكدت نتائج عملية سبر للآراء أجرتها مؤسسة « سيغما كونساي » خلال شهر اوت أن نسبة الاكتئاب والتشاؤم في صفوف النساء سجلت رقما قياسيا بعد أن ناهزت 81 بالمئة مقابل 76 بالمائة لدى الرجال.

وقال حسن الزرقوني مدير المؤسسة البحثية إن نساء الجهات الداخلية التي تفتقد إلى التنمية ومرافق المعيشة هن أشد تشاؤما وخاصة نساء جهات الوسط والجنوب الغربيين مثل محافظات القصرين وقفصة وتوزر وسيدي بوزيد، مشددا على أن غالبية اتجاهات الرأي العام تكاد تجمع على أن السياسيين يقودون البلاد بالاتجاه الخطأ.

وتتطابق نتائج عملية سبر الآراء مع تحاليل الخبراء في التنمية البشرية إذ يشددون على أن المرأة التونسية تعد الضحية الأولى لما يسمى بالربيع العربي وأنها تمثل قاع هرم الاستغلال والتهميش والحيف في ظل نسبة فقر عالية تصل إلى حدود 60 بالمائة ونسبة بطالة نسوية تبلغ نحو 87 بالمائة وهو ما عمق تدني الثقة في المستقبل.

ووفق الزرقوني فإن اكثر من 76 بالمائة من التونسيين يرون أن بلادهم تسير بالاتجاه الخطأ وأن أكثر من 21 بالمئة فقط يقولون أن الأمور تسير نحو الاتجاه الصحيح.

وخلال السنوات الخمس الماضية أبدت المرأة التونسية التي تمتلك تجربة متفردة في المنطقة العربية من حيث الحريات والحقوق السياسية والمدنية مقاومة شرسة ضد الجماعات المتشددة وأيضا ضد تدهور الأوضاع الاجتماعية وبدت رمزا لمكافحة سنوات الربيع العجاف، غير أن الحكومات المتعاقبة خيبت جهودها وقادت بها إلى تدني ثقتها في قدرة السياسيين على قيادة بلاد تتطلع إلى التنمية والحرية والديمقراطية.

ويربط الأخصائيون الاجتماعيون ارتفاع نسبة تشاؤم نساء تونس أكثر من رجالها إلى أن المرأة باتت الأكثر عرضة لتداعيات الأزمة العامة التي أنهكت تونس ملاحظين أن الارتفاع المفاجئ جاء نتيجة نوع من الإحساس بأن التضحيات والجهود التي قادتها النساء خلال سنوات خمس خذلتها الأحزاب السياسية التي لا تستقطب سوى 18 بالمئة من النساء رغم أن المرأة تمثل قوة حية وفاعلة في المجتمع تنمويا وسياسيا.

ويشدد الأخصائيون على أن نساء تونس اللواتي حسمنا الرئاسة لصالح قائد السبسي في انتخابات 2014 على حساب مرشح الإسلاميين منصف المرزوقي من خلال أكثر من مليون صوت كن يتطلعن إلى استعادة تونس لمشروعها الوطني اللبرالي غير أن تحالف الرئيس الباجي مع النهضة أجهض تطلعات المرأة إلى قطع طريق الحكم أمام الإسلاميين.

وترتبط رؤية نساء تونس للشأن العام برؤية غالبية اتجاهات الرأي العام حيث أكد الزرقوني أن عملية سبر الآراء التي تم إجراؤها خلال مشاورات تركيز حكومة يوسف الشاهد أثبتت أن 90 بالمئة من التونسيين يعتبرون أن الوضع الاقتصادي صعب وأن 77 بالمائة يشددون على أن الوضع الاجتماعي متدهور وسيئ رغم أن 82 بالمائة يعتبرون أن الوضع الأمني واستقرار البلاد يتجه نحو التحسن.

وتأتي نتائج الدراسة في وقت اشتدت فيه وطأة الأزمة الاقتصادية واحتدت فيه تداعياتها الاجتماعية السلبية ما دعا الشاهد إلى الإعلان أن حكومته تتجه نحو انتهاج سياسات تقشف في مسعى لمباشرة إصلاحات قال إنها تستوجب تنازلات وتضحيات صعبة ومرة.

وأظهرت عملية سبر الآراء أن نحو 50 بالمائة من التونسيين لا يثقون في قدرة حكومة الشاهد على قيادة البلاد خلال المرحلة الراهنة نظرا لأنها لا تمثل حكومة وحدة وطنية بقدر ما هي ائتلاف ضم سبعة أحزاب سياسية بناء على الترضيات وليس بناء على تشخيص دقيق لكيفية تسيير مؤسسات الدولة وإدارة الشأن العام من قبل رجال دولة أكفاء ودوي خبرة.

وشدد حسن زرقوني على أن نسبة التشاؤم لدى التونسيين والتي بلغت رقما قياسيا لأول مرة تعتبر خطيرة لأنها تؤشر على أن غالبية التونسيين غير مستعدين للتفاعل مع أي مبادرات سياسية بعد أن فقدوا الثقة في الأحزاب والحكومات لافتا إلى أن الحل يكمن في توفير إصلاحات ملموسة تهم الحياة اليومية والمعيشية.

المصدر ميدل ايست أونلاين

اليوم الوطني لحماية الصحفيين تراجع وتيرة الاعتداءات وتواصل الغموض حول ملف الشورابي القطاري

in A La Une/Tunisie by

انخفضت وتيرة الاعتداءات على الصحفيين في تونس لتبلغ معدل 6 اعتداءات شهريا خلال الاشهر الماضية. وهذا الانخفاض يعود أساسا الي تراجع حالات التبليغ في صفوف الصحفيين في ظل تواصل الحالة المهنية الهشة التي يعانون منها والتخوف من إعادة انتاج الرقابة الذاتية  .

فالانتهاكات التي طالت الصحفيين وخاصة خلال هذه الصائفة تعلقت بالنفاذ الى المعلومة وبالتحديد  في المهرجانات الصيفية  ، من ذلك منع الصحفيين من العمل في جربة وبنزرت بطريقة فضة مما دفع مركز تونس لمطالبة وزارة الداخلية بفتح تحقيق رسمي .

تراجع العمليات الارهابية  كذلك كان له دور في تراجع الاعتداءات على الصحفيين ، لقد تركت الاعتداءات  التي تعرض لها صحفيون خلال تغطية الاحداث الارهابية اثرا سلبيا ومنها  عملية محمد الخامس التي استهدفت حافلة الأمن الرئاسي والتي تجاوز عدد الصحفيين الذين تعرضوا للاعتداء عليهم خلالها  الثلاثين. كما مثلت عملية ذبح الراعي مبروك السلطاني نقلة في التعامل القضائي والحكومي مع الاعلام. فبعد الخطأ المهني الذي رافق تغطية التلفزة الوطنية للحدث تمت دعوة 9 عاملين بالمؤسسة للتحقيق معهم على معنى قانون الارهاب بعد دعوى أثارتها النيابة العمومية  » لتجريم  خطأ مهني يدخل ضمن طائلة « التعديل الذاتي » في المؤسسات الاعلامية.

السلطة السياسية بدورها استغلت هذا الخطأ المهني لإقالة الرئيس المدير العام للمؤسسة في تجاوز لصلاحيات الهيئة العليا المستقلة للاعلام السمعي البصري الاستشارية المتعلقة بتسمية رؤساء المؤسسات الاعلامية العمومية.

هذه المعركة التي قادها الصحفيون وان كللت بإحباط التتبع القضائي للزملاء بالتلفزة الوطنية  وجعل الموضوع محل تحقيق داخلي بالمؤسسة الا أنها لم تنجح في الغاء عملية اقالة المدير العام.

 

أحداث بن قردان: اول اختبار للصحفيين في مناطق النزاع

وعاش الصحافيون التونسيون  بداية من  7 مارس 2016 في مدينة بن قردان، طيلة اسبوع خلال اشتباك قوات الجيش الوطني والأمن مع ارهابيين في المدينة واحوازها،  أول تجربة للعمل  في مناطق النزاع  وذلك من خلال تغطية تلك لاشتباكات المسلحة

وقد ركّز مركز تونس لحرية الصحافة خلية ميدانية لمتابعة ظروف عمل الصحفيين هناك وتقييم النقائص وتقديم التوصيات، وهي متكونة من الزملاء  معز الجماعي ونعيمة خليصة و سامية بيولي.

وقد سجلت خلية المتابعة  الموجودة على عين المكان عدة نقائص وتجاوزات في حق الصحفيين قامت بها أطراف أمنية وقام بها أيضا صحفيون في حق أنفسهم بسبب نقص خبرتهم في مجال السلامة المهنية خلال النزاعات المسلحة وانعدام تجهيزات  الحماية .

وقد قالت إحدى الصحفيات التي كانت متواجدة على عين المكان من اجل التغطية لصالح قناة تلفزية محلية خاصة « لم يكن  معنا إلا أقلام ودفاتر  وآلات تصوير، لقد اصطدمنا بمشهد غير مألوف حين وجدنا أنفسنا في « ساحة حرب » وسط رصاص يتطاير عشوائيا من جهات مختلفة نجهل مصدره… ».واشار  التقرير الذي قدمته  اللجنة للراي العام الى انه  :

كان لزاما على الصحفيين الموجودين هناك  اتخاذ قرار صائب وهو وضع خطة من اجل انجاز مهامهم ومن اجل حماية سلامتهم الجسدية.

وبعد معاينة الأوضاع ميدانيا،  قرر المراسلون الانسحاب من ساحة المعركة والتجمع في مكان آمن من أجل وضع خطة عمل رغم عدم إلمام الكثيرين منهم  بأبرز قواعد تغطية الأحداث في مناطق النزاع.

وأسفرت نقاشات الصحافيين على مواصلة العمل الميداني والاحتماء بالطرف الأقوى (قوات الشرطة والجيش)، لكن هذا الخيار لم يكن صائبا لعدة اعتبارات كان يمكن ان  تؤدي إلى هلاك  الكثير منهم  أثناء العمل. فقد تمركزوا  وراء قوات الأمن التونسي ودون أي إشارات تدل أنهم صحافيين، وكانت الأخطاء تكمن في عدم ارتداء سترات عليها عبارة « صحافة » باللغتين الفرنسية والعربية أوعدم حمل شعار المؤسسة الإعلامية والتعريف بصفتهم الإعلامية لدى عناصر الأمن الذين سارعوا بإبعاد الصحافيين ظنا أنهم مدنيون.

وفي الواقع لم يكن خيار الصحفيين صائبا في اختيار الموقع المناسب  حيث  ان وقوف الصحفيين في صف احد الاطراف المتنازعة قد يحولهم الى هدف.

وقد واجه الصحفيون المتواجدون من أجل التغطية الميدانية لاحداث مارس الماضي صعوبات جمة في إنجاز عملهم لعدة أسباب أهمها:

  • مقارنة بمراسلي المؤسسات الاعلامية الاجنبية، الذي كانوا مدعمين بوثائق تبرز الجهة التي يعملون بها، واجه المراسلون المحليون صعوبة في الحصول على المعلومة من الاطراف الامنية والعسكرية والتواجد في المكان المناسب على الميدان بسبب عدم امتلاكهم لبطاقات رسمية تثبت انتماءهم لمجال الاعلام.
  • عدم امتلاك الصحفيين لصدريات حيث لم توفر وسائل الاعلام لمراسليها هذه التجهيزات الواقية من الرصاص عكس المؤسسات الاجنبية.
  • لم يوفق الصحفيون في اختيار تموقع مناسب من اجل التغطية الميدانية وهو ما ضاعف من امكانية استهدافهم.
  • التضييق على الصحفيين في تقديم معلومة رسمية انية وهو ما فتح الباب امام الصحفيين لاستقاء المعلومات من مصادر غير رسمية والتي غالبا ما تكون متضاربة.

وقد خلص التقرير الذي أنجزته خلية الازمة المذكورة إلى هذه التوصيات:

– تنظيم  مزيد من الدورات تدريبية تطبيقية لفائدة الصحافيين حول تغطية الأحداث في مناطق النزاع.

– تنظيم ورشات عمل يشرف عليها مركز تونس لحرية الصحافة تنتهي بإصدار أول دليل لفائدة الصحافيين حول العمل في مناطق النزاع.

– تنظيم دورات تدريبية حول القوانين والتشريعات الدولية المتعلقة بظاهرة  الإرهاب.

– ضرورة تكوين لجنة من أعضاء مركز تونس لحرية الصحافة تتكفل بزيارة إدارات المؤسسات الإعلامية لحثها على الاهتمام بالمراسل المحلي وتمكينه من المعدات اللازمة للعمل في المناطق الخطرة.

– تنظيم ورشات عمل يشارك فيها رؤساء تحرير المؤسسات الإعلامية لمناقشة المصطلحات المتعلقة بالإعمال الإرهابية من أجل توحيدها.

– تنظيم ورشات عمل يحضرها إطارت عسكرية وأمنية للحديث عن موضوع مواكبة وتغطية الأحداث الإرهابية، كي تمكن الصحفي من معرفة ومناقشة وجهة نظر المسؤولين حول  ما يسمح بنشره وما قد يعرض البلاد إلى تهديد الأمن القومي عن طريق أخبار أو معلومات صحفية.   

قضية سفيان الشورابي ونذير القطاري

هذه السنة ايضا تواصل الجدل حول اختفاء الصحفيين « قسريا » في ليبيا سفيان الشورابي ونذير القطاري منذ 8 سبتمر 2014. اليوم وبعد مرور سنتين لا تزال الحقائق مخفية في ظل اتهامات   بتقصير رسمي في متابعة الملف وتجاذبات سياسية ومدنية استغلت فيها مجموعة من الأطراف المحلية والدولية الموقف الانساني للتلاعب بالملف.

ففي جانفي 2015  تداولت وسائل الاعلام الاجنبية والمحلية  خبرا صاعقا حول إعدام سفيان ونذير دون الاستناد الى مصدر موثوق ، و قد مثل  هذا فاجعة  كبيرة اصابت عائلة الصحفيين والوسط الاعلامي والسياسي والشعبي  بالبلاد .وفي  افريل 2015 اعلنت حكومة طبرق  عن ايقاف متشددين قالت انهم  اعترفوا باعدام صحفيين من ضمنهم الشورابي والقطاري  ، ورغم ان السلطات التونسية اوفدت قاضيا مختصا  لتقصي الحقيقة فانه لم يسجل أي تطور  في الملف وعاد الحديث عن  مصير الصحفيين حيث اضاربت التصريحات وتعززت فرضية بقائهما على قيد الحياة

اليوم وبعد مرور سنتين على اختفاء الصحفيين بليبيا لا تزال الحقيقة غير واضحة خاصة بعد فشل الوفد الرسمي التونسي في مقابلة المتهمين في عملية القتل والأخذ والرد الذي رافق عملية اثبات هوية الجثث التي تم العثور عليها في ليبيا.

وقد عرف الملف محاولة لتدخل رجال المال والسياسية، في ظل رفض من منظمات المجتمع المدني هذا التدخل.

وكان مركز تونس لحرية الصحافة قد دفع في  اتجاه تكوين اللجنة الوطنية لمتابعة قضية نذير القطاري وسفيان الشورابي  في ماي الماضي، وهي متكونة من شخصيات حقوقية وهم :

  • سهير بلحسن
    – نزيهة رجيبة (ام زياد(
    – لينا بن مهني
    – احمد كرعود
    – أ نور بن قدور
    – طارق بن هيبة
    – زهير مخلوف
    – محمد معالي
    – جلال الماطري ( منسق اللجنة (

وتاتي هذه المبادرة بالتنسيق مع عائلتي الزميلين المختفيين في ليبيا بعد اكثر من 600يوم وفي اطار تعبئة الراي العام المحلي والدولي لمناصرة هذه القضية وتحريك اصحاب القرار على المستوى الاقليمي والدولي ، وفق ما جاء في بيان تأسيس هذه اللجنة.

وكانت اللجنة قد كلفت عضويها سهير بلحسن وجلال الماطري (منسق اللجنة)  برفع شكوى الى مقرري الامم المتحدة الخاصين بحقوق التعبير وبقضايا الاختفاء القسري وحقوق الانسان. ويأتي هذا القرار من أجل لفت انتباه الرأي العام الدولي لهذه القضية  وتحميل كل الاطراف مسؤوليتها واتخاذ اجراءات عملية وفق القانون والأعراف الدولية.

وقررت اللجنة في اجتماعها بداية هذا الاسبوع اجراء جملة من اللقاءات مع منظمات وشخصيات دولية وحقوقية  من اجل التحرك على صعيد دولي  ودعوتها لطرح القضية خلال اشغال المفوضية الاممية  لحقوق الانسان  نهاية شهر سبتمبر الحالي ومن هذه المنظمات  الفدرالية الدولية لحقوق الانسان  ومركز القاهرة  لحقوق الانسان  والمجلس الوطني لحقوق الانسان في ليبيا.

ويذكر مركز تونس لحرية الصحافة أن اختفاء الصحفيين في ليبيا هو مأساة انسانية فتح فيها تحقيق في « الاختفاء القسري » ضمن ملف تقوده الأمم المتحدة للتحقيق في قضايا استهداف الصحفيين في الليبيا. ويدعو كل الأطراف اليوم تقدير المعاناة التي تكتوي بها بالأساس عائلتا الزميلين التي لا تزال تعيش في ظل أوضاع نفسية قاسية نتيجة بطأ العمل على الملف وتواتر نشر أخبار متضاربة ومنقوصة.

كما يهيب بكل السياسيين ورجال الأعمال الذين يريدون تحقيق مكاسب سياسية وشخصية من خلال التلاعب بهذا الملف أن يضعوا في الحسبان ما تعانيه العائلتين.

Go to Top