L'actualité où vous êtes

Category archive

International - page 365

Actualités : International – Suivez toute les informations internationales importantes : Diplomatie, conflits et enjeux pour la Tunisie.

مدبر عملية باريس الارهابية كان تحت الرقابة في بلجيكا

in A La Une/International by

 

بات عبد الحميد أباعود أشهر من نار على علم بعد أن استنفرت أوروبا كل قواها للبحث عنه باعتباره العقل المدبر للهجمات الأخيرة التي شهدتها باريس.

ويعتبر أباعود، البلجيكي ذو الأصول المغربية والبالغ من العمر 27 عاما، إحد الشخصيات المعروفة في سوريا بلقب « أبو عمر سوسي » بعد انضمامه إلى صفوف « داعش ».

aba0

وهو العقل المدبر للخلية التي ضبطت في الـ 16 من جانفي الماضي في بلجيكا قبيل انتقالها إلى مرحلة التنفيذ الفعلي، وهو متطرف مشهور ذهب إلى سوريا وأصدر أمرا بشن العملية من اليونان أو من تركيا.

وتظهر صورته في عدد من أشرطة الفيديو الدعائية لـ »داعش » على الإنترنت، حيث يظهر في أحد هذه الأشرطة وهو يقود سيارة تسحب 4 جثث نكلت بها المجموعة المتطرفة.

عبد الحميد أباعود

وانتشرت الصيف الماضي في بلجيكا صور لشقيقه الصغير (13 عاما) الذي انضم إليه في سوريا يحمل فيها كلاشنيكوف ويرتدي حزاما ناسفا.

وكشفت عمليات تنصت أن أباعود كان يتصل بالمتطرفين عبر هذا المعتقل الذي كان شقيق أحد المشتبه بهما اللذين قتلا في مداهمة الشرطة في فرفييه مساء 16 يناير/كانون الثاني.

عبد الحميد أباعود

إلى ذلك أعلنت فرنسا عن أسماء الانتحاريين من منفذي هجمات باريس حيث تمكنت الأحد 15 نوفمبر  من تحديد هوية انتحاريين فرنسيين اثنين شاركا في الاعتداءات وأحدهما (20 عاما) هو منفذ إحدى الهجمات الانتحارية التي ارتكبت قرب استاد فرنسا، والثاني (31 عاما) هو من فجر نفسه في بولفار فولتير بشرق باريس.

aba01

وفي وقت سابق ذكر المدعي العام الفرنسي أن الانتحاري الفرنسي الأول الذي هو عمر إسماعيل مصطفوي (29 عاما).

وفي إطار التحقيقات الجارية، تشير المعلومات إلى ضلوع مجموعة بلجيكية موقعها في منطقة مولنبيك القريبة من العاصمة بروكسل. وقد توجهت أنظار المحققين الفرنسيين إلى 3 أشقاء فرنسيين قطنوا في بلجيكا هم إبراهيم وصلاح ومحمد عبدالسلام.

 

 

 

لمواجهة داعش سياسي دنماركي يبيح قتل النساء والأطفال

in A La Une/International by

 

اعتبر فسورن اسبرسن أحد أبرز شخصيات اليمين المتطرف في الدنمارك أن ضرورة الفوز بالحرب على « داعش » تبيح استخدام الأساليب كافة حتى ولو كان على حساب النساء والأطفال.

ونقلت تقارير إعلامية عن اسبرسن قوله للقناة التلفزيونية الثانية: »نحن لم نقصف المناطق التي يوجد فيها مدنيون، لكننا مضطرون للبدء بذلك »، مبررا ذلك بكون « داعش » يختبئ خلف النساء والأطفال في المدن والقرى العراقية والسورية.

وأضاف : »عناصر التنظيم يعرفون أننا راقون ونتصرف بنبل بعدم قصفنا النساء والأطفال لذلك يختبؤون ضمنهم. يجب أن ينتهي ذلك النبل فالنساء أيضا جزء من تلك البنية.. وإن لم نقصف، فلن نربح الحرب ».

تصريحات السياسي الدنماركي لم تمض دون ضجة كبيرة على وسائل التواصل الإجتماعي خاصة أنه ينتمي لثاني أكبر الأحزاب الدنماركية في البرلمان، حيث  صب جموع الدنماركيين من مثقفين وشباب غضبهم على أكثر السياسيين تطرفا تجاه العرب والمسلمين.
من جهته، رفع الكاتب الدنماركي، سيغرودهارتكون بلاينتر، قضية على اسبرسن تحت بند قانون « مكافحة الإرهاب » الذي يقضي بالسجن والملاحقة القانونية لمن يحرض على القتل.

وكتب على صفحته في « فيسبوك » : »عندما تكون الديمقراطية مهددة، فيجب أن نكون أكثر ديمقراطية، وبما أن الديمقراطية تعني أيضا أن الكل تحت سقف القانون ذاته فقد قمت الآن بتقديم دعوى قضائية ضد سورن اسبرسن بخرقه قانون العقوبات المتعلق بالإرهاب ».
ويخرق اسبرسن بتصريحاته حول ضرورة قتل النساء والأطفال في سوريا قانون العقوبات « 114 إرهاب » و »266″ بالدعوة إلى العنف والتحريض عليه.

وتدرس الحكومة الدنماريكية السماح لطائراتها، المشاركة في العملية العسكرية ضد مواقع داعش في العراق، بقصف مواقع التنظيم في سوريا.

وقال وزير خارجية الدنمارك كريستيان يانسن إنه ينبغي السماح للطائرات الدنماركية المقاتلة التي كانت تنفذ طلعات في العراق هذا العام بقصف مواقع تنظيم « الدولة الإسلامية » في سوريا.

وجاءت تصريحات الوزير في مقالة نشرتها صحيفة « بيرلنجسكه » المحلية الأحد 15 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد الهجمات المنسقة، التي شهدتها باريس الجمعة.

وساهمت الدنمارك بسبع طائرات من طراز (إف-16) عام 2014 في الضربات الجوية، التي ينفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد التنظيم الإرهابي، لكنها سحبتها في سبتمبر/أيلول للصيانة.

وقال يانسن « يجب أن نعيد مقاتلات (إف-)16 بأسرع ما يمكن. تريد الحكومة عودتها بتفويض أوسع نطاقا يسمح لها بقصف أهداف تابعة لـ »داعش »، أينما كانت سواء على هذا الجانب أو الجانب الآخر من الحدود مع سوريا ».

من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية هذه التصريحات، وقال « إن قرار توسيع التفويض ليشمل سوريا سيحتاج إلى موافقة البرلمان ».

 

صور الانتحاريين منفذي هجمات باريس

in A La Une/International by

 

أكدت السلطات الفرنسية هوية خمسة من الانتحاريين السبعة الذين فجروا انفسهم في أنحاء باريس، علما أن أربعة منهم فرنسيون، فيما أقام ثلاثة منهم على الأقل في سوريا.

الهجوم على مسرح  » باتاكلان »

تسبب الهجوم على مسرح « باتاكلان » خلال حفلة لفرقة موسيقى الروك الاميركية « إيغلز أوف ديث ميتال » بسقوط 89 شخصا قتلوا برصاص ثلاثة إرهابيين يحملون أسلحة. وفجر القتلة احزمتهم الناسفة ساعة اقتحام الشرطة للمسرح، ومن هؤلاء تم التعرف على:

-عمر اسماعيل مصطفاوي (29 عاما) الذي تم التعرف إلى هويته من بصمات اصبعه المبتور. وهو فرنسي صاحب سوابق ولد في عام 1985 في كوركورون بضواحي باريس وأدين ثماني مرات بين 2004 و2010 ، لكنه لم يسجن مطلقا.

ورغم أن للمصطفاوي سجل جنائي لتطرفه منذ 2010، الا انه لم « يتورط مطلقا » في أي ملف قضائي إرهابي. مع العلم أن مسؤولا تركيا صرح أن الشرطة التركية حذرت باريس مرتين في ديسمبر 2014 وجوان  2015 بخصوصه، دون أن تتلقى أي رد.

وبحسب مصادر الشرطة لا يزال المحققون يسعون لإثبات أنه أقام فعلا في سوريا في عام 2014.

– سامي عميمور (28 عاما)، ولد في باريس. واتهم، بحسب الأجهزة الفرنسية، في أكتوبر 2012 بالانتماء إلى مجموعة مرتبطة بمخطط إرهابي « بعد خطة رحيل فاشلة إلى اليمن ». وبسبب « انتهاكه لمراقبته القضائية في خريف 2013 صدرت مذكرة توقيف دولية بحقه. وفي ذلك الوقت تحديدا توجه عميمور إلى سوريا حيث كان لا يزال متواجدا هناك صيف 2014.

 

هجمات في شوارع باريس

أسفرت ثلاث عمليات إطلاق نار على ارصفة مقاهي ومطعم في حي مزدحم في شرق باريس عن مقتل ما لا يقل عن 39 شخصا. وكان من المتورطين في هذه الجرائم:

إبراهيم عبدالسلام (31 عاما) فرنسي مقيم في بلجيكا، وكان على الأرجح في عداد فريق القتلة الذين هاجموا مدنيين جالسين على أرصفة المقاهي. وقد فجر نفسه وحيدا أمام مقهى على بولفار فولتير وسط باريس ما تسبب بإصابة شخص بجروح بالغة.

وكان ابراهيم استأجر سيارة مسجلة في بلجيكا، وعثر عليها فيما بعد في مونتروي قرب باريس غداة الاعتداءات وبداخلها ثلاثة بنادق كلاشنيكوف وستة عشر مخزن رصاص.

ووضع المحققون أسرة إبراهيم عبد السلام تحت المراقبة، حيث أن أحد أخوته (محمد عبد السلام) وضع لفترة قيد التوقيف على ذمة التحقيق في بلجيكا وأطلق سراحه بدون توجيه أي تهمة إليه. وهناك اخ ثالث له يدعى صلاح عبد السلام أصدرت بروكسل بحقه مذكرة توقيف دوليةـ علما أن صلاح استأجر سيارة أخرى مسجلة في بلجيكا وعثر عليها مركونة أمام مسرح « باتاكلان ».

« استاد دو فرانس »

أقدم ثلاثة شبان على تفجير انفسهم خلال نصف ساعة في محيط ملعب فرنسا الدولي. وقتل شخص من المارة في أحد التفجيرات. ومن بينهم:

بلال حدفي (20 عاما) وهو فرنسي كان يقيم في بلجيكا. وقد اقام في سوريا، بحسب المحققين.

أحمد المحمد (25 عاما) من مواليد إدلب في سوريا الذي عثر على جواز سفره السوري قرب جثته. وهذا الانتحاري تم تسجيله في اليونان في أكتوبر بحسب بصماته. واحمد المحمد الذي تقول الشرطة أنه يجب التحقق من صحة جواز سفره، غير معروف من أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية.

الدايري يؤكد تدفق الإرهابيين إلى ليبيا وإقامة معسكر لغزو تونس

in A La Une/International/Tunisie by

أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي محمد الدايري، تدفق المجموعات المسلحة التي وصلت إلى ليبيا، بعد الضربات الروسية في سوريا.

وقال الدايري إن هذه المجموعات وصلت إلى ليبيا عن طريق الجو.

وأوضح الدايري في مقابلة صحفية، أن تنظيم داعش يريد جعل ليبيا ملاذا آمنا لهذه الجماعات الإرهابية، التي تواجه تزايد التحديات في سوريا والعراق.

وقال الدايري إنه توصل إلى معلومات عن وجود معسكرات تدريب في غرب ليبيا، تقوم بتدريب التونسيين للقيام بعمليات إرهابية، على الأراضي التونسية .

طائرات فرنسية تحلق فوق سرت وضربة أمريكية لقيادي من داعش

in A La Une/International by
سرت

قالت قناة افرانس 24 ان  طائرات حربية فرنسية  حلقت مساء اليوم « السبت » على أجواء مدينة سرت ، دون اعطاء المزيد من التفاصيل.

ويأتي هذا التطور بعد اقل من 24 ساعة على سلسلة الهجمات الارهابية التي استهدفت العاصمة باريس.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية السبت مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية « داعش » في ليبيا العراقي أبو نبيل، والمعروف أيضا بوسام نجم عبد زيد الزبيدي في غارة أميركية نفذت ليل الجمعة السبت.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك إن « مقتل أبو نبيل سيضعف قدرات داعش على تحقيق أهدافه في ليبيا »، لافتا إلى أن الضربة الأميركية « تم السماح بها والتخطيط لها قبل هجمات باريس »

عاجل – فرنسوا هولاند يعلن حالة الطوارئ ويغلق الحدود

in A La Une/International by

أعلن منذ قليل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اعلان حالة الطوارئ في كامل التراب الفرنسي واغلاق الحدود وذلك على اثر سلسلة الهجمات الارهابية في العاصمة باريس

وأودت بحياة العشرات ويعود اخر قرار باعلان حالة الطوارئ بفرنسا يعود الى سنة 2005

عدد الهجمات تصل الى ستة والجيش الفرنسي يتدخل

in A La Une/International by

اعلنت الشرطة الفرنسية مساء اليوم ان الهجمات الارهابية بلغت ستة وهو ما اضطر الى تدخل قوات الجيش خاصة وان القوات الخاصة لا تستطيع التدخل الا في ثلاثة مواقع فيما تجاوز عدد الضحايا 60 قتيلا ويخشى ان يتضاعف العدد اذا ما قام المهاجمون بتصفية الرهائن الموجودين الان بأحد المسارح في باريس وهو امر غير مستبعد بالمرة

 

اربعة هجومات ارهابية في باريس وسقوط 18 قتيلا

in A La Une/International by

نفذ مسلحون هذه الليلة اربعة هجومات مسلحة في اربعة مناطق مختلفة في باريس أسفرت الى حد الان عن 18 قتيلا  يشن هجوما الان وقرب ستاد دوفرانس اين سمع دوي انفجارات  . كما تحدثت وكالة فرنس براس عن وجود رهائن

مسلحون يطلقون النيران على مدنيين في باريس

in A La Une/International by

اقدم هذه الليلة مسلحون باطلاق النار على رواد مطعم في الدائرة ال11 بباريس وتحديدا بشارع فولتير  لينتقلوا الى الدائرة العاشرة لمواصلة هجومهم في مناطق  وسقط خلال الهجوم الاول عدد من القتلى والجرحى

1 363 364 365 366 367 420
Go to Top