L'actualité où vous êtes

Category archive

International - page 336

Actualités : International – Suivez toute les informations internationales importantes : Diplomatie, conflits et enjeux pour la Tunisie.

بعد منافسة شرسة المنجي الحامدي يخلف الهولندي على رأس بعثة الأمم المتحدة في مالي

in A La Une/International/Tunisie by

من المنتظر أن يخلف السيد المنجي الحامدي وزير الخارجية الحالي  الهولندي بيرت كوندرز على  رأس بعثة الأمم المتحدة في مالي – مينوسما

وقد  وقد ظل هذا المنصب شاغرا من منتصف شهر أكتوبر بعد رحيل كوندرز الذي أصبح وزيرا للخارجية في هولندا

وحسب العديد من المصادر الدبلوماسية فان الحامدي نافسه على هذا المنصب كل من البينيني ارنو أكودجينو وهو الرجل الثاني في مينوسما  وكذلك أيضا منسق البعثة في مالي دايفيد غريسلي

والسيد الحامدي له تجربة كبيرة بالأمم المتحدة فقد سبق له ان شغل منصب ر ئيس مكتب ومدير ديوان الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتّجارة والتنمية (2012-2013

     كما شغل  منصبي رئيس مكتب الأمين العام للأنكتاد، ومدير مكلّف بالتخطيط الإستراتيجي والتنسيق. تولّى من خلالهما إدارة أنشطة مكتب الأمين العام وقدّم إليه الدعم في المسائل المتعلّقة بالتخطيط الإستراتيجي وبشؤون الإدارة داخل المنظمة. وتولّى أيضا التوجيه في مجال السّياسات العامة والتنسيق والإتّصال مع الجهات الفاعلة ومع الدبلوماسيين وممثّلي الدول الأعضاء ومع مختلف الوكالات التّابعة لمنظومة الأمم المتّحدة.

 كما شغل الحامدي منصب رئيس أمانة لجنة الأمم المتحدة للعلوم والتكنولوجيا من أجل التنمية (2001-2013) تولّى الإشراف على الدور الذّي تؤديه الأمانة في مجال تقديم الدعم إلى الدول الأعضاء وإلى المجلس الإقتصادي والإجتماعي وإلى الجمعيّة العامة للأمم المتحدة في مجال السّياسات العامة المتعلّقة بالتنمية والتكنولوجيا والإبتكار وتكنولوجيا الإتّصال والمعلومات. لجنة الأمم المتحدة للعلوم والتكنولوجيا هي الهيئة العليا في الأمم المتحدة التّي عهد إليها بمهمّة إستعراض التقدّم المحرز في متابعة وتنفيذ نتائج مؤتمر القمّة العالميّة حول مجتمع المعلومات.

    كما شغل وظائف عديدة داخل الأمم المتحدة (1988-2001) شملت مجالات التحليل والإدارة والشؤون الإقتصاديّة والسّياسة العامة والتنسيق

بالإضافة إلى إلمامه الكبير بالمفاهيم التقنية ومعرفته الواسعة بشؤون السّياسات العامة والإدارة فهو يتمتّع بمهارات كبيرة في ميدان الدبلوماسيّة والعلاقات الخارجيّة للدول الأعضاء بالأمم المتحدة

دراسات ومنشورات

نشر وشارك في نشر العديد من التقارير الأمميّة في ميادين مختلفة تظم الإقتصاد والمعرفة والتنمية والتكنولوجيا والتّجارة والإستثمار الأجنبي

رئيس وزراء ليبيا سكان طرابلس رهائن لدى الجماعات الاسلامية

in A La Une/International by

قال رئيس الوزراء الليبي عبدالله الثني، إن الجيش والشرطة يسيطران على 85 % من مدينة بنغازي، مبينا أنه تم إعلانها مدينة منكوبة نتيجة لحجم العنف والدمار الذي تعرضت له مدينة بنغازي

وتابع الثني في لقاء تلفزيوني لقناة «أون تي في»، الخميس، أن بعض الجماعات المسلحة والخارجين عن القانون يتحصنون داخل المباني السكنية، وأن الجيش يرفض إستخدام الأسلحة الثقيلة حتي لا يؤثر هذا علي البني التحية في المدينة، ويتم مطاردة هؤلاء الفلول ومطاردتهم داخل مدينة بنغازي وهذا يحتاج لبعض الوقت حتي يتم القضاء عليهم تماما

وأضاف أن حكم المحكمة الدستورية بحل مجلس النواب في طبرق لا يقدم ولا يؤخر، وبخاصة أن المحكمة كانت محاصرة من قبل 300 آلية عسكرية وتم تسريب حكم المحكمة قبل يوم

تابع الثني، أن مجموعة فجر ليبيا لاتزال تسيطر على العاصمة الليبية مدينة طرابلس، معتبرا المدينة مخطوفة من قبل مجموعات متطرفة

وأشار إلى أن السكان في طرابلس يتعرضون للخطف والتعذيب والتعدي على الممتلكات، مؤكدا عدم وجود اختلاف بين «داعش» ومجموعة «فجر ليبيا»، إذ إن هدف مجموعات الأول هو بث الاضطرابات في العالم العربي، وهو نفس الاتجاه الذي يسير عليه مسلحو الجماعة الليبية، الذين يتخذون من الدين ستارا، على حد تعبيره

وفي ما يخص موقف الأمم المتحدة من دعم الشرعية في ليبيا المتمثل بمجلس النواب، والمنبثق عنه الحكومة التي يترأسها الثني، أكد أن العالم يقف بجانب الحكومة، وأن مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون، عندما زار طرابلس لم يلتق رئيس حكومة الإنقاذ المنتهية ولايته عمر الحاسي، ولكن استقبله عميد البلدية

بمساعدة السي أي ايه السلطات التركية تلقي القبض على زعيم تنظيم القاعدة في ليبيا

in A La Une/International by

ألقت قوات الأمن التركية بالتنسيق والتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) وجهاز المخابرات التركي القبض على عبد الباسط عزوز، زعيم تنظيم القاعدة في ليبيا، والمتورط في عملية قتل السفير الأمريكي في بنغازي

وذكرت وسائل الإعلام التركية اليوم الخميس أن جهاز السي.آي.إيه أبلغ جهاز المخابرات التركي عن دخول عزوز إلى اسطنبول بجواز سفر مزور باسم عواد عبد الله، ووفقا للمعلومات الاستخباراتية بدأ جهاز المخابرات في مراقبة وتحقيق عنوان المواطن الليبي عزوز وشكلت فريقا خاصا لاعتقاله وألقت القبض عليه في الثالث عشر من نوفمبر الماضي، وسط أحد الشوارع في مدينة « يالوفا » أثناء خروجه من منزله

واحتجزت أجهزة الأمن التركى حاسوبين خاصين بزعيم المنظمة الإرهابية في ليبيا ، ثم أبعدته أجهزة الأمن إلى احدى الدول العربية في 24 نوفمبر الماضي، ليتسلمه لاحقا رجال المخابرات المركزية الأمريكية فور هبوط الطائرة التي أقلته من اسطنبول

ولم تعلن وسائل الإعلام التركية هذه التطورات الخاصة بالقبض على عزوز إلا اليوم الخميس

تونس تعلن حالة الاستنفار لاستقبال الاف الفارين انطلاق عملية تحريرطرابلس من المتطرفين

in A La Une/International/Tunisie by

فيما اعلنت تونس حالة استنفار قصوى على البوابات الحدودية بانتشار اعداد كبيرة من القوات الخاصة وحرس الحدود وديوانيين استعدادا لتنظيم استقبال الاف من سكان طرابلس الفارين من مواجهات دامية ستزداد ضراوة خلال  الساعات والايام القادمة وحسب مصادر رسمية فان معب راس جدير الحدودي  بدأ يستقبل الالاف من الليبيين وقد وصل العدد الى 6 الاف كل 24 ساعة

أصدرت الحكومة الموقتة بيانًا، اليوم الأربعاء، أكدت فيه أن قوات الجيش تتقدم باتجاه مدينة طرابلس، وأنها متمركزة الآن في أطراف المدينة لتحريرها من المجموعات المسلحة الخارجة عن سلطة الدولة

وجاء في البيان: «بدأت قوات الجيش الليبي عملياتها العسكرية للدخول إلى مدينة طرابلس

وقالت الحكومة في بيانها إن الهدف من هذه العمليات العسكرية هو «إخراج المجموعات المسلحة الخارجة عن سلطة الدولة والتي سيطرت على المدينة بقوة السلاح واقتحمت مقرات الحكومة الشرعية، والتي مارست الإرهاب بحق المواطنين في المدينة، التي انتشرت فيها عمليات الخطف والاغتيالات والمداهمات والاقتحامات… والتي وصلت إلى اغتيال ضباط السلاح الجوي في عمليات اغتيال ممنهجة على شاكلة الاغتيالات التي طالت كوادر الجيش والسلاح الجوي الليبي في بنغازي طيلة السنين الماضية

ودعت الحكومة أفراد المجموعات المسلحة لإلقاء السلاح وعدم المقاومة. وتعهدت ضمان سلامتهم وعدم تعرضهم للخطر وأنهم سيلقون المعاملة الإنسانية بموجب اللوائح والضوابط القانونية

Un nouveau rapport de l’OCDE dévoile l’ampleur de la corruption internationale

in A La Une/Economie/International by

La plupart des pots de vin versés à l’échelon international le sont par de grandes entreprises, généralement au su de leurs dirigeants, selon une nouvelle étude de l’OCDE analysant le coût de la corruption transnationale.

Dans les affaires analysées, les pots de vin versés ont représenté en moyenne 10,9 % de la valeur totale de la transaction concernée et 34,5 % des bénéfices découlant de celle ci – soit 13,8 millions USD par pot de vin. Cela étant, compte tenu de la complexité et de la nature occulte des transactions entachées de corruption, ces chiffres ne constituent assurément que le sommet de l’iceberg, selon l’OCDE.

Les pots de vin sont généralement versés pour remporter des contrats auprès d’entreprises détenues ou contrôlées par l’État dans les économies avancées, bien plus que dans les pays en développement, et la plupart des corrupteurs et des corrompus viennent des pays riches.

Le Rapport de l’OCDE sur la corruption transnationale analyse plus de 400 affaires survenues dans le monde entier, impliquant des personnes morales ou physiques de 41 pays ayant signé la Convention anticorruption de l’OCDE et qui se sont livrées à la corruption d’agents publics étrangers. Les affaires analysées ont eu lieu entre février 1999, année où la Convention est entrée en vigueur, et juin 2014.

Près des deux tiers d’entre elles sont survenues dans quatre secteurs seulement : les industries extractives (dans 19 % des cas), la construction (dans 15% des cas), le transport et l’entreposage (dans 15 % des cas) et le secteur de l’information et de la communication (dans 10 % des cas).

Les pots de vin ont été promis, offerts ou octroyés à des salariés d’entreprises publiques (dans 27 % des cas), suivis des agents des douanes (dans 11 % des cas), des agents d’organismes de santé publique (dans 7 % des cas) et de la défense (dans 6 % des cas). Des chefs d’État et des ministres ont touché des pots de vin dans 5 % des cas, mais ont perçu 11 % du total des pots de vin versés.

Dans la plupart des affaires (57%), les pots de vin ont été versés en vue de remporter des marchés publics et, en deuxième position, pour faciliter des procédures de dédouanement (dans 12 % des cas). Dans 6 % des cas, la corruption a eu pour visée l’obtention d’un traitement fiscal favorable.

« La corruption nuit à la croissance et au développement. Les corrupteurs doivent être traduits en justice, » a déclaré le Secrétaire général de l’OCDE, M. Angel Gurría. « La prévention de la délinquance perpétrée par les entreprises devrait être au cœur de tout dispositif de gouvernement d’entreprise. Parallèlement, il faut que les procédures de passation de marchés publics soient synonymes d’intégrité, de transparence et de responsabilité. »
Le Rapport révèle en outre que le délai nécessaire à la conclusion des affaires n’a cessé de s’allonger au fil du temps, passant de deux ans en moyenne pour les affaires menées à leur terme en 1999 à un peu plus de sept ans à l’heure actuelle. Cette évolution peut être due à la sophistication croissante des corrupteurs, au fait qu’il est difficile pour les autorités répressives de mener des enquêtes dans plusieurs pays ou que les personnes morales ou physiques souhaitent moins qu’auparavant que les affaires dans lesquelles elles sont mises en cause soient conclues par voie de règlement.

Dans 41 % des affaires, des membres de la direction de l’entreprise ont versé le pot de vin ou en ont autorisé le paiement et dans 12 % d’entre elles, le PDG de l’entreprise lui même a été impliqué.

Des intermédiaires ont été impliqués dans 3 affaires de corruption transnationale sur 4. 41 % d’entre eux étaient des agents, comme des agents commerciaux, des distributeurs et des courtiers locaux. 35 % des intermédiaires ont été des structures sociétaires comme des filiales d’entreprise, des entreprises situées dans des centres financiers ou des paradis fiscaux extraterritoriaux, ou des entreprises dont la propriété effective appartenait à l’agent public ayant perçu le pot de vin.

D’après l’OCDE, s’ils veulent intensifier les efforts qu’ils déploient pour combattre la corruption, les États du monde entier devraient alourdir les sanctions applicables, rendre publics les règlements conclus et renforcer les mesures de protection des lanceurs d’alerte. Le recours généralisé à des intermédiaires dans les affaires de corruption transnationale montre en outre que les entreprises doivent impérativement procéder à des diligences raisonnables et à une surveillance plus efficaces dans le cadre de leur programme de conformité et que les dirigeants d’entreprise doivent montrer l’exemple en matière de lutte contre la corruption transnationale.

cliquer ICI pour lire le rapport

 

خطير الجماعات المتطرفة في ليبيا تستعد لاستخدام غاز الخردل

in A La Une/International by

قال العميد ركن طيار صقر الجروشي قائد أركان السلاح الجوي الليبي: إنَّ قوات درع ليبيا 3 التابعة للجامعات الإسلامية المتطرفة  بدأت في نقل غاز الخردل  من مخازن الجفرة، وصواريخ سكود بسبها إلى مدينة مصراتة غرب ليبيا

وأعلن الجروشي في مداخلة على قناة الكرامة  أن سلاح الجو الليبي سيقوم بعملية استهداف لقوات الدرع 3 تفاديًا لحدوث أي كارثةً إزاء استخدام مثل هذهِ الأسلحةوغاز الخردل هو أحد أنواع المواد المستخدمة سلاحا كيمياويا، ويشمل مجموعة من الغازات تضم كبريت الخردل، وهي لا توجد بشكل طبيعي في البيئة بل تصنع في المعمل. وتشمل آثار هذا الغاز التقرحات وصعوبات في التنفس والعمى والإصابة بالسرطان، وقد يؤدي إلى الموت

والأسلحة الكيمياوية هي نوع من السلاح الذي يستعمل مواد كيمياوية لإلحاق الأذى أو قتل البشر والأحياء المستهدفين. ومع أن الأسلحة التقليدية تستعمل مواد كيمياوية فإن فعلها القاتل ينجم عن الحرارة والضغط الناجمين عن الانفجار (كانفجار قنبلة مثلا أو لغم). أما السلاح الكيمياوي فيعتمد على الأثر السام للمادة الكيمياوية في الجسم. وقد يستخدم لقتل البشر أو قتل المواشي والمحاصيل وذلك لتدمير اقتصاد ومؤونة العدو

وغاز الخردل ليس له لون أو رائحة، ولكن عندما يتم خلطه مع مواد كيمياوية أخرى فإنه يصبح بني اللون وله رائحة تشبه رائحة الثوم. ويؤثر الغاز في الجسم عن طريق ملامسته للجلد والعين والتنفس وأكل الأغذية الملوثة به

من بينها تونس دول جوار ليبيا تراقب تدفق أموال الجماعات الارهابية

in A La Une/International by

بدأت الأجهزة الأمنية في الجزائر إجراءات جديدة لمنع تهريب أموال الجماعات المتطرفة من ليبيا

وقال مصدر أمني جزائري لوكالة «الأناضول» للأنباء: «إنَّ أجهزة الأمن في دول جوار ليبيا ومنها الجزائر  وتونس تراقب تحويلات مالية لمواطنين ليبيين، وتحويلات مالية أخرى محل شبهة باستمرار لمنع تهريب أموال تنظيمات متطرفة ليبية

وأضاف المصدر ذاته: «إنَّ مبالغ مالية كبيرة تم تهريبها إلى دول جوار ليبيا من أجل اقتناء معدات وتجهيزات وأدوية لصالح التنظيمات المتطرفة في ليبيا

وأوضح أنه «من بين الإجراءات الجديدة مراقبة حالات بيع أو تنازل رعايا ليبيين عن ممتلكاتهم في دول الجوار، أو تهريب مواد نفيسة لبيعها مثل الذهب، بالإضافة إلى كل التعاملات التجارية التي تتم مع دول مجاورة لليبيا مثل النيجر وتشاد

Intelligence économique contre fuite des capitaux en Afrique  Comment l’IE aide-t-elle à stopper cette hémorragie?

in A La Une/Economie/International/La Revue Medias by

Avec la fuite de capitaux, l’Afrique perd, chaque année, 10 fois plus d’argent qu’elle n’en reçoit par le biais de l’aide internationale. Très documenté, le  rapport 2013 de Global Financial Integrity (GFI) a révélé que la fuite des capitaux africains se chiffre à plus de 854 milliards de dollars US  sur l’ensemble de la période étudiée. Comment l’intelligence économique (IE) aide-t-elle à stopper cette hémorragie?

Le problème dans son contexte
Ayant compris que l’Afrique est la nouvelle frontière de la croissance mondiale, des dealers en col blanc et légendes fraîches, débarquent chaque jour d’Amérique du Nord, d’Asie et d’Europe avec l’intention d’investir sur le continent. Au cours des cinq dernières années, ces « nouveaux investisseurs » se sont intéressés aux terres arables, à l’agroalimentaire, aux minerais, aux banques, ainsi qu’aux technologies de l’information et de la communication. Mais quel est leur profil en dehors des légendes fraîches de Google? D’où partent-ils, quelle est l’origine des fonds qu’ils investissent? Quelle est leur stratégie? Ces questions auxquels répondent efficacement les experts en intelligence économique et due diligence de Knowdys ne peuvent cependant occulter les milliards de dollars US que perd le continent chaque année à travers l’évasion fiscale, la sous-évaluation des recettes d’exportation, la surfacturation des produits importés et surtout le détournement des fonds publics.

L’impact sur la compétitivité africaine
Au cours des 40 dernières années, l’Afrique Centrale et de l’Ouest ont été les sous-régions les plus touchées par cette hémorragie. Depuis 1970, le Top 5 de la fuite des capitaux africains est constitué du Nigeria (89,5 milliards USD) de l’Egypte (70,5 milliards USD), de l’Algérie (25.7 milliards USD), du Maroc (25 milliards USD) et de l’Afrique du sud (24.9 milliards USD) pour l’ensemble des sommes comptabilisées. Les ressources destinées au développement s’envolant vers d’autres cieux, Knowdys convient avec les analystes de GFI que  « tant que l’hémorragie continue sur le long terme à un rythme rapide, les efforts pour booster la croissance économique vont être contrariés dans la mesure où la distribution des revenus sera de plus en plus biaisée ». Et cela aura un impact désastreux sur la compétitivité économique et la stabilité politique du continent.

La réponse de l’intelligence économique
Face à la complexification de la criminalité financière, les consultants de Knowdys mobilisent plusieurs outils et sources d’informations commerciales et publiques tels que l’Index sur la corruption de Transparency, les rapports d’évaluations mutuelles du GAFI (Groupe d’action financière sur le blanchiment de capitaux), Factiva, World check, et les investigations de terrain, dont le croisement donne des résultats de grande qualité. Ils permettent notamment de mapper l’environnement des personnalités politiquement exposées (PPE) et d’analyser les risques de blanchiment d’argent liés à ce type de client. Une part importante de ces travaux s’appuie notamment sur les typologies de blanchiment d’argent élaborées par le MROS (Money Laundering Reporting Office) et le Groupe d’Ermont (rassemblement des cellules de renseignement financier de 120 pays).

Par Guy Gweth, Directeur de Knowdys Business Intelligence

الجزائر تقبض على 38 إرهابيا كانوا ينشطون ضمن شبكات على الحدود مع تونس

in A La Une/Exclusif/International/Tunisie by

أعلنت مصالح الأمن الجزائري عن توقيف 38 إرهابيا كانوا ينشطون ضمن شبكات على الحدود مع تونس، مشيرة إلى أن العملية تمت في إطار تفكيك شبكات إرهابية وخلايا دعم وإسناد

وقالت المصادر إن عمليات التوقيف تمت في إطار تفكيك شبكات وخلايا دعم وإسناد، شملت 15 منطقة بشرق البلاد على الحدود مع تونس، مشيرة إلى أن أعمار الموقوفين تتراوح بين 30 إلى 50 سنة، و أبرزت أنهم التحقوا بالجماعات الإرهابية في السنوات الثلاث الأخيرة
وحسب المعلومات التي قدمتها المصادر فإنه تم تفكيك 3 شبكات إرهابية على مستوى ولاية تبسة، وجرى على إثرها توقيف 8 إرهابيين، وفي جيجل شبكة واحدة وتوقيف إرهابيين اثنين، باتنة شبكة واحدة وتوقيف إرهابيين اثنين، بجاية بشبكتين وتوقيف 4 إرهابيين، قسنطينة شبكة واحدة وتوقيف عنصرين، سطيف شبكة واحدة وأوقف فيها إرهابي واحد

في اشارة لجريمة الطويرف الارهابية جند الخلافة في بلاد المغرب الاسلامي يتوعد الامنيين بمزيد من الذبح

in A La Une/International by

في بيان مقتضب باسم جند الخلافة  التابع للدولة الاسلامية  اعلن من خلاله عن تبني عملية ذبح عون بالحرس الوطني  

 وقد تم  صبيحة اليوم الإثنين 01 ديسمبر 2014  العثور على جثته وعليها اثار للتنكيل   بعد ذبحه وقطع رأسه في منطقة الطويرف من ولاية الكاف  

وعثر  على جثة عون الحرس الوطني  مقطوعة الرأس، وحسب المعلومات الاولية فإن مجموعة إرهابية متكونة من 10 إرهابيين تقريبا قد قامت بهذه العملية بعد ان تعرفت على هويته
ووفقا لما توفر من معلومات فإن العون كان رفقة أخيه على متن السيارة مدنية حين إعترضتهم  المجموعة الإرهابية، وتم إنزال العون وإصطحابه إلى الغابة وترك أخيه
وجاء في البيان الذي نشر قبل قليل على موقع افريقية للاعلام المتخصص في نشر اخبار الجماعات المتطرفة  » ابشروا يا طواغيت تونس فقد جئناكم بالذبح  » 
وفي وقت سابق من الشهر الماضي دعا التنظيم الذي يطلق على نفسه جند الخلاف في بلاد المغرب الاسلامي  دعا اتباعه الى ملاحقة الامنيين والعسكريين حيثما جدوا في مراكز عملهم أو مقار سكناهم 

 وطالبت  اليوم النقابة العامة للحرس الوطني  سلطة الإشراف بتمكين الأعوان من أسلحتهم الفردية خارج أوقات العمل وخاصة في بؤر الارهاب

وأوضحت النقابة  في بيان أصدرته اليوم الاثنين أنه يتعين بالنظر لخطورة المرحلة الراهنة وتنوع الاعتداءات الارهابية على قوات الأمن الداخلي والقوات المسلحة مراجعة النسيج الأمني والعمل بطريقة السدود بالمناطق الحدودية معتبرة أن الطريقة المعتمدة حاليا  أظهرت فشلها

كما طالبت نقابة الحرس الحكومة بإعادة عرض مشروع قانون يتعلق بزجر الاعتداءات على قوات الأمن الداخلي والقوات المسلحة وأعوان الديوانة الذي بقي في رفوفالمجلس الوطني التأسيسي دون مصادقة فضلا عن تغيير القيم والمفاهيم القديمة للمؤسسة الأمنية وبناء عقيدة أمنية جديدة تتماشى والوضع الحالى  بحسب نص البيان

1 334 335 336 337 338 360
Go to Top